بث مباشر
أخبار التعليم
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

فاطمة الدمرداش

سيناء فى حضن الوطن

ساعات قليله ،ونكون على موعد مع إنجاز عبقرى ضخم وجديد ، مشروع   يوثق عبقرية الشخصية المصرية ،قيادة وفكرا تخطيطا وتنفيذا ودقه فى العمل ، وشهادة فخر وخبرة لعبقرية التنفيذ والعمل بإتقان  لألفين وخمسمائه مهندسا وعاملا ، أنجزوا المشروع فى ثلاث سنوات ، لربط وضم سيناء لحضن الوطن ، بطريق برى ينهى عزلتها الى الأبد و  يقلل زمن العبور الى عشرين دقيقة فقط ، تربط الوطن الأم ودلتاه بأرض سيناء ،  عبر أنفاق   الإسماعيلية ، التى وصفها (الفرعون الذهبى ) رجل الإنجازات الضخمة البناء والمشيد العظيم فخر العسكرية المصرية الفريق كامل وزير  وزير النقل ورئيس الهيئة الهندسية السابق ،على صفحته فيس بوك  بقولة ، بأنه العبور الثانى لسيناء ، (سابقا عبرنا فوق القناة وحطمنا خط بارليف المنيع )، منطلقين لبدء عميلة تنمية سيناء وتحويلها لعاصمة مصر الإقتصادية، هى بالفعل كلمات دقيقة لوصف الحدث الضخم والهدف منه ، هو بحق إنجاز مكمل لبطولات العسكرية المصرية،إنجاز يليق  بدماء وبأرواح الشهداء من حرب أكتوبر إلى  أحمد منسى ورفاقة  الذين ضحوا بأرواحهم على أرضها فداء لها  وحفاظا  عليها،  تعتبر هذه الأنفاق والمعديات والكبارى  ال17نقطة عبور فوق وأسفل قناة السويس ، نقطة تحول تجاه قناة السويس، من كونها عائقا ومانعا مائيا، لتكون  نقاط الإنطلاق  للبناء والتعمير ، وإقامة المطارات والموانى والمدن السكنية  والصناعية  وزراعتها بالبشر  لإنهاء عزلتها التى دامت لمئات السنين وجعلتها بوابة يأتى منها الغزاة والطامعين ،  وأخيرا تحية إعزاز وفخر بالعسكرية المصرية التى أخذت سيناء فى حضنها وإنتشرت على كامل أراضيها ، وتقوم الآن بتطهيرها من الغزاة الجدد ،الضالين والمضللين ومن ورائهم ، ومنحنا الأمن والأمان .

والتى جعلتنا نطمئن ونستبشر خيرا بالمشروعات القومية الكبرى التى بدأتها القيادة المصرية بقناة السويس الجديدة ،ومشروعات المنطقة الإقتصادية الصناعية  متعددة الجنسيات  ومركز إثالة وتصدير غاز المتوسط بشرق بورسعيد
 وبإنطلاق طريق الحرير ،ستصبح  قناة السويس و سيناء قاطرتا التنمية  والرخاء للمصريين  بإذن الله.. تحيا مصر التى تسير على طريق أد الدنيا.

-------------

وكيل وزارة الاعلام الأسبق بالهيئة العامة للاستعلامات