المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

عمرو حافظ

نظرة

ميزان الإطمئنان

بقلم .... عمرو حافظ

الجمعة 24 أبريل 2020

 

 أستطاعت الحكومة المصرية- مع أزمة فيروس كورونا  - تأمين وتوفير كافة السلع الغذائية والاستراتيجية 
فمنذ بداية الأزمة ومع بداية شهر رمضان المبارك أعاده الله عليكم بالخير و اليمن و البركات لم يحدث عجز أو نقص فى أى سلعة بل ما يلفت الإنتباه أن هناك شكوى من تزاحم الناس فى الأسواق وأن كان هذا التزاحم غير مقبول فى الوقت الحالى لأنه أحد العوامل  التى تساعد على إنتقال العدوى إلا أنه من الناحية الإقتصادية له مدلول هام هو أن حركة البيع و الشراء تسير بشكل عادى وطبيعي دون أى عوائق

كما أن محاولات بعض التجار الذين أرادوا إستغلال الأزمة و رفع أسعار بعض السلع أو حجبها لزيادة قيمتها أحبطت و أجهضت أمام حائط الصد المنيع و الذى تمثل فى منافذ  القوات المسلحة و الشرطة  لبيع السلع المختلفة مما أدى إلى ضبط و أستقرار الأسعار و حركة البيع و الشراء

و تأتى وزارة التموين بمفاجئة لم يتوقعها أحد  فى ظل الظروف الراهنة و تعلن عن فتح عدد من المنافذ لبيع ياميش رمضان وكافة السلع الغذائية بتخفيضات تصل إلى30% مما دفع  محلات السوبر ماركت الكبرى و سلاسل محلات بيع الاغذية العملاقة الدخول فى هذه المنافسة بعروض و تخفيضات لإستقطاب المستهلك.

 ان حالة الأمن  الغذائى  التى تعيشها  مصر لم تأت من فراغ  و لكن كان هناك برنامج إصلاح إقتصادى شهد له سفراء الدول الأجنبية و ممثلى المنظمات  التجارية الدولية بأنه اقوى برنامج فى الشرق الاوسط  جعل مصر تقف  بأقدام ثابتة  أمام أزمة فيروس كورونا التى انهارت أمامها العديد من الدول ،و صرح العديد من خبراء الإقتصاد أن مصر هى الدولة الوحيدة فى المنطقة التى ستحقق أعلى معدل تنمية  يزيد عن 4% من الناتج القومى رغم ازمة كورونا وتداعياتها

وكما أن مصر شهدت العديد من المشروعات الزراعية الكبرى و استصلاح الأراضى و منها على سبيل المثال و ليس الحصر  إنشاء 100 الف صوبة زراعية و العديد من مزارع الأسماك و مشروعات الإنتاج الحيواني والداجني واستخدم التقنيات الحديثة في الزراعة والتكيف مع التغيرات المناخية لضمان استدامة التنمية الزراعية و الصوامع الحديثة لتخزين الاقماح. وغيرها من المشروعات القومية العملاقة التى  تهتم بأمن و أمان المواطن الغذائى كل ذلك  كان له دور كبير فى حالة الاستقرار والاطمئنان الملموسة و التى يشعر بها الجميع 

   ان  نجاح اداء الحكومة المصرية خلال هذه الأزمة شهد له الجميع فمن ناحية الأمن الغذائى أستطاعت توفير مخزون استرتيجى  يكفى لعدة شهور من كافة السلع الاستهلاكية  بجانب الانتاج الزراعى المحلى الذى بدأ ينشط ليصل الى الاكتفاء الذاتى فى بعض الاصناف 

  كما استطاعت الحكومة  تحقيق التوازن  ما بين  مكافحة الوباء والحفاظ على صحة المواطن من جهه و اداء دورها الوطنى بالحفاظ على الأمن القومى  المصرى فى مختلف المجالات من جهه أخرى.. فقد رأينا جميعاً كيف احبطت قوات الشرطة  المخطط الإجرامى الذى كانت تعد له جماعة الاخوان الإرهابية فى منطقة الاميرية بالقاهرة  و غيرها من الأعمال  المرتبطة بالأمن 

 كما أن الجيش المصرى ورجاله البواسل  يدافعون عن الأرض و العرض  شمالاً وجنوباً شرقاً وغرباً فى البر و البحر و الجو ... ومع كل ذلك لازالت عجلة الحياة والإقتصاد والتنمية تسير وأفتتاح المشروعات القومية و العملاقة التى تتم حالياً هو خير دليل و برهان على نجاح  القيادة السياسية و الحكومة المصرية فى إدراة هذه الأزمة العصيبة