المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

عمرو حافظ

نظرة

تحدي " الكورونا"

بقلم .... عمرو حافظ

الجمعة 27 مارس 2020

 
إعلان  بعض نجوم الفن و الرياضة  و رجال  الأعمال على صفحات التواصل الاجتماعى  بالتكفل بعدد من الأسر خلال أزمة فيروس كورونا  تحت عنوان "تحدي الخير " لابد ان يتم  بالتنسيق مع المؤسسات الحكومية  و تصب هذه  التبرعات  فى وعاء واحد و ليكن صندوق تحيا مصر حتى تصل للمستحقين ، و خاصة الأسر الأكثر احتياجا و العاملين باليومية  و افضل السبل  لذلك  هو الاعتماد على قاعدة البيانات و المعلومات لدى الدولة

هذه المبادره ليست من أجل حصول النجم  على تصفيق وإعجاب الناس، ولكن ظهور النجم  بفيديو مصور  هو  عهد ،و وعد أمام جمهوره  و اقترح أن تعلن قائمة بأسماء المتبرعين  منهم بهدف تشجيع الأخرين على أعمال الخير التى تعود بالنفع على الجميع فهذا العمل الطيب رسالة  للعالم كله  عن تعاون و تلاحم و تكاتف الشعب ، وفى ذلك فليتنافس المتنافسون  ،و أيضا  لمثل هذا فليعمل العاملون
  
وأرى أن رجال  الصناعة  أمامهم ايضا تحدياً  مهم  بعد انتهاء ازمة كورونا ،  وهو أن  الفرصة أمامهم الأن مفتوحة  من أجل  عمل مشروعات صغيرة و متوسطة   و أرى  أن يكون ذلك فى القرى لأن أغلب أهلها من العمالة باليومية  وهذه المشروعات تحقق لهم ضمان دخل  نقدى ثابت  و لنعمل بالمثل  المشهور" علمنى الصيد و لاتعطينى سمكة"
 
لماذا فى هذا الوقت ننادى  بعمل مثل هذه المشروعات ؟ لأن المنافس الأجنبى سيكون غير موجود و السوق المحلى متعطش عن البديل و مفتوح أمام المنتج المحلى  داخلياً و خارجياً مما يحقق  المصلحة للطرفين للعامل و المستثمر .. نعلم أن العالم كله  فى حاله  حرب أمام فيروس  خطير أدى إلى تعطل ماكينات  الصناعة فى أقوى دول العالم  و  ربما بعدها  تتغير موازين القوى  الإقتصادية  و نحن نسير بخطوات و إجراءات مدروسة  يمكن بعدها أن تكون إنطلاقة كبيرة لنا   
 
وهناك تحدي كبير هذه الأيام  و اخطرها هو تحدي النفس و اجبرها  على الإلتزام و النظام بهذان الأمران استطاعت الصين ان تحاصر فيروس كورونا ..و نحن أهل مصر  أصحاب التاريخ والحضاره آن الأون ليرى العالم  كله قدرتنا و عزيمتنا  ضد هذا الفيروس  نلتزم البيوت،و نتصدى للشائعات المغرضة و خاصة من جماعة الإخوان التى تحاول أن تتاجر بالأزمة و تسعى إلى هدم  المجتمع بكل الطرق  و إشعال النار من أجل مصالحهم الشخصية و بتخطيط و تنظيم من جهات خارجية  ،ولكن يأتى دائماً الرد  من أبناء مصر برسالة للقاصى والدانى فى كل ارجاء  العالم عن تكاتف و تلاحم و تأييد الشعب المصرى لقيادته السياسية وحكومته ضد قوى الشر .