هيرمس
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

سوزان زكي

الأثرياء والمناخ

بقلم .... سوزان زكي

الاثنين 28 يناير 2019

لأول مرة يهتم اثرياء العالم بقضية التغيرات المناخية لتصبح المحور الرئيسي لمناقشاتهم خلال اجتماعهم السنوي المعروف بمنتدي دافوس الاقتصادي المقام علي جبال الالب بسويسرا والذي انهي اعماله منذ يومين. 

هذه الدوره من منتدي دافوس والتي اتخذت شعار نحو مستقبل مشترك في عالم ممزق اتسمت لاول مرة بنظرة عطف من اغنياء العالم لفقرائه بعد ان ظل لفترة تقترب من النصف قرن منذ بدايته عام 1971 يطلق عليه التجمع العائلي للافراد الذين افلسوا العالم وان كانت لحظات التعاطف التي أبداها عدد من الاثرياء خلال الفعاليات كانت مشروطة بعدم المساس بمصالحهم الاقتصادية. 

بدأت جلسات المنتدي ببث كلمة من الامين العام للأمم المتحدة حذر فيها الاثرياء من تداعيات التغير المناخي علي الاقتصاد العالمي وأكد ان وتيرة التغير المناخي اسرع بكثير من وتيرتنا وأننا جميعا بصدد خسارة السباق وفناء الحياة علي كوكب الارض. 

قال الأمين العام ان اتفاق باريس الذي لم يشهد حتي الآن التفاعل المطلوب لم يعد كافيا والتطور في التغير المناخي أسوأ من المتوقع ورد جون كيري وزير خارجية أمريكا الأسبق علي الأمين العام قائلا ان اللامبالاة التي يبديها العالم إزاء ازمة المناخ تعد بمثابة انتحار. 

الحقيقة ان القائمين علي المنتدي ابدوا اهتماما كبيرا بقضية المناخ هذا العام وتمثل هذا الاهتمام بتوجيه دعوة لفتاة صغيرة لا يتعدي عمرها 16 عاما من السويد ورغم صغر عمرها الا انها نجحت في بلدها في اطلاق حملة لحماية المناخ وتتغيب عن مدرستها يوما كل اسبوع لكي تقف امام البرلمان السويدي رافعة شعار حان الوقت لنثور غضبا من اجل المناخ. 

من المعروف ان المشاركة في هذا المنتدي تتكلف الاف الدولارات واذا ارادت شركة ان تتحدث في المنتدي عليها ان تدفع ما يوازي 250 الف دولار ورغم ذلك فان ادارة المنتدي وجهت الدعوة لهذه الفتاة الصغيرة للمشاركة والاعلان عن حملتها كتعبير عن حرص المنتدي ورغبته في اعلان الحرب علي التغيرات المناخية. 

جلسات منتدي دافوس حظيت باهتمام كبير بعرض سبل التحول لاستخدام الطاقات النظيفة وعرض مخاطر ازالة الغابات وكيفية الحفاظ علي المحيطات مثل اهتمامهم ببحث اسباب تباطؤ الاقتصاد العالمي وكانت المفاجأة من بعض رجال المال والاعمال عندما اطلقوا دعوة لاعتماد ضريبة علي الكربون بمعني فرض ضريبة علي كل من يستخدم الوقود الاحفوري. 

بالتأكيد مخاطر التغيرات المناخية تجتاح العالم وربما يستطيع رجال المال في العالم انقاذ ما يمكن انقاذه قبل فوات الاوان.