بطاريات منصور
أخبار التعليم
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

د. أماني ألبرت

مصر وأمريكا وتسويق السمعة 1

بقلم .... د. أماني ألبرت

الجمعة 27 سبتمبر 2019

تسعى أمريكا من خلال مواقفها المختلفة لإبراز نفسها كقائدة للعالم، لها اليد العليا والمواقف المسيطرة معتمدة على قوتها العسكرية والاقتصادية والسياسية. لكن طبقًا لمؤشر مقياس السمعة الذي يقدمه معهد السمعة لدول العالم لم تكن أمريكا في المقدمة بل كانت في العام الماضي السويد وفنلندا وسويسرا والنرويج. حتى أنها لم تكن بين العشر دول الأوائل، بل أنها في العام 2017 أحتلت المركز 38 بين الدول والذي ارتفع بمقدار محدود في العام الذي يليه.

والمؤشر يقيس مدى فاعلية الحكومة وتقدم الاقتصاد ومناسبة البيئة، من خلال معرفة مدى تقدير وثقة وإعجاب الشعب بالدولة. وبمراجعة درجة سمعة مصر خلال الخمس أعوام الأخيرة لوحظ تنوعها بين الارتفاع والهبوط. ولوحظ وجود تقارب في بعض الأحيان بين معدل سمعة مصر وأمريكا وخاصة في العام 2017 حيث احتلت مصر المركز الـ40.

انخفاض معدل سمعة أمريكا يرجع لأمور متعلقة بالحكومة وسياساتها وشعور مواطنيها بالأمان، أما بالنسبة لمصر فالأمر يتعلق بتبعات أحداث الثورة والأعمال الإرهابية والحالة الاقتصادية. وتسعى الحكومات لبناء سمعة إيجابية عن دولها من خلال إبراز أوجه نشاطها واستثماراتها والقوى العاملة الماهرة وصادراتها والجذب السياحي ولا يقتصر تسويقها لسمعتها على المستوى الرسمي للحكومات والوزارات بل يمتد أيضًا على المستوى غير الرسمي من خلال الدبلوماسية الشعبية. وخير وسيلة تصل بها للشعوب الأخرى عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

حاولت كلا من البلدين ومازالت تسعى لتسويق سمعتها بشكل إيجابي من خلال حسابات السفارات، باعتبارها خط اتصال الدولة الأمامي مع العالم. فمن خلال رسائل منتظمة تسعى كل دولة لتغطية أنشطتها وتسويق سمعتها. وبتحليل محتوى تغريدات سفارتي مصر وأمريكا في فترة ثلاث أشهر بدأت بتولي الرئيس السيسي الحكم لفترة ثانية للوقوف على أهم الأبعاد التي تحفز السمعة. 

اتضح ارتفاع مؤشر ’’نوعية المؤسسات‘‘ في تغريدات السفارة المصرية بنيويورك حيث أبرزت أن الدولة مشارك مسئول في المجتمع الدولي من خلال تحالفاتها تلاها مؤشر ’’معدل التنمية‘‘ كبعد يحفز على السمعة في إشارة لوجود اقتصاد متقدم. ووجود قوى بشرية متعلمة ومتميزة مثل الرياضيين المصريين المتفوقين على مستوى العالم. ثم ’’نوعية الحياة‘‘ بعرض المقاصد السياحية والاكتشافات الأثرية وتجانس الشعب. 

أما بالنسبة للسفارة الأمريكية بالقاهرة فقد ارتفع مؤشر ’’معدل التنمية‘‘ فوضحت أن لديها قوى بشرية متعلمة ومتميزة كالفنانين الموسيقيين وتنظم المناقشات الثقافية والندوات كما برز اهتمامها بالتعليم واتضح في عرض برامج المنح الدراسية للدراسة بأمريكا ثم مؤشر ’’نوعية المؤسسات‘‘ في إشارة لأنها تدافع عن القيم ولديها شفافية عالية وتقف ضد الفساد، وأخيرا مؤشر ’’نوعية الحياة‘‘ حيث أبرزت أن الشعب الأمريكي ودود وتكررت تغريدات التهنئة بالأعياد وتمني الحظ الطيب لمصر في المجالات الرياضية .