المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

حسن الرشيدي

خواطر طائرة

صمود الدولةوخبث الخونة

بقلم .... حسن الرشيدي

الخميس 14 مايو 2020

المنظومة رائعة ..لنقل العالقين

**الوضع المالى والاقتصادى للدولة..صامدحتى الأن ..وقادر على التعامل مع التحديات والتداعيات الاقتصادية لفيروس كورونا بالرغم من انخفاض بعض ايرادات الدولة نتيجة تلك التداعيات وزيادة بعض النفقات المرتبطة بالتعامل مع الأزمة ..الا انه فى حالة استمرار تداعيات أزمة كورونا لفترات ممتدة الى مابعد الموازنة العامة الجديدة ..فسيتم اللجؤ الى اجراءات تقشفية من خلال مراجعة أو تجميد بعض بنود المصروفات لضمان قدرة المالية العامة على مواصلة الوفاء بالتزاماتها ..هذا مأ أكده الدكتور محمد معيط وزير المالية

الرئيس عبد الفتاح السيسى يحرص على صون المكتسبات التى تحققت نتيجة الاصلاح الاقتصادى ..ولكن تلك المكتسبات من الصعب الحفاظ عليها اذا امتدت أزمة كورونا لفترة طويلة ..ولا تستطيع أى دولة فى العالم مهما كانت قوتها الاقتصادية الاستمرار فى مواجهة الوباء اللعين فى ظل أنشطة اقتصادية متوقفة أو انخفاض فى الانتاج ..لذلك قررت العديد من دول العالم العودة الى الحياة الطبيعية تدريجيا واستئناف انشطتها حتى تستطيع مواجهة التداعيات وتوفير فرص عمل لملايين المواطنين تلذين فقدوا وظائفهم بسبب أزمة كورونا

فى الحقيقة الدولة المصرية ..رغم ظروفها الاقتصادية الا انها تحملت أعباء كثيرة وثقيلة للحفاظ على مكتسبات الناس رغم أزمة كورونا..ولم تلجأ لاجراءات قاسية كالتى اتخذتها دول أخرى ..بل اتخذت حزمة اجراءات للحفاظ على البعد الاجتماعى مثل صرف 1500جنيه لكل عامل من العمالة غير المنتظمة والتى تأثرت بأزمة كورونا..وقررت الدولة أيضا صرف العلاوات الخمس للمستحقين أصحاب المعاشات ..وزيادة العلاوة السنوية الى 15 فى المائة لكل أصحاب المعاشات ورفع كفاءة المستشفيات وتجهيزها لعزل مصابى كورونا ..وتقديم كافة الخدمات الطبية باية من اجراء الفحوصات وتشخيص الحالة وحتى العزل وتلقى العلاج..

رغم كل تلك الأعباء الاضافية الا أن الحكومة وبتوجيهات من الرئيس عبد الفتاح السيسى لم تتوقف أبدا فى استكمال المشروعات القومية وشبكات الطرق والكبارى واقامة المشروعات التى تصب فى خدمة الشعب.

بصراحة ..جاحد من ينكر جهود الدولة الجبارة فى مواجهة كورونا لحماية الناس..وتوعيتهم بالالتزام بكافة الاجراءات الاحترازية والوقائية والتمسك بالصبر وعدم اللجؤ للعنف أو القوة مع المخالفين لاجراءات الحظر ..كما فعلت بعض الدول مثل الفلبين التى يأمر رئيسها دويترتى باطلاق النار على منتهكى اجراءات الحظر الصحى ..كما تعاملت الدولة المصرية مع الوباء بجدية بالغة من أول لحظة ولم تتكاسل مثل دول أخرى..أو تدع ان الفيروس مجرد خدعة كما فعل رئس البرازيل جايربولسونارو. ألذى أغضب شعبه ولم يكترث بالاجراءات الاحترازية والتباعد الاجتماعى ..ويقول "لا أستطيع القيام بمعجزات لحل أزمة كورونا"حتى ارتفعت الوفيات وازداد عدد المصابين بالفيوس وقفز الى 120 ألفا .

ملايين البشر حول العالم يعانون الجوع بسبب أزمة كورونا ..ولكن فى مصر والحمدلله مختلف أجهزة الدولة خاصة القوات المسلحة والشرطة..تقوم بتوزيع سلع غذائية مجانا على الفقراء ..وتوفير السلع الأساسية بالمنافذ باسعار أرخص من أسعار السوق ..ولم يشعر المواطن المصرى أبدا بأن هناك نقصا فى المواد الغذائية

رغم هذه الجهود الجبارة التى تبذلها الدولة لمواجهة الفيروس الخفى وعلاج المصابين والتعامل بصبر مع بعض الناس التى لاتلتزم بالاجراءات الاحترازية عن جهل أو اهمال الا ان العناصر المغرضة وشياطين الاخوان وعناصر الطابور الخامس تبث سمومها وتسيئ للدولة وتقلل من جهودها فى مكافحة الوباء ..بل تذهب بخبثها الشديد لاتهام الدولة بالتقصير فى توعية الناس ..وكأن هؤلاء الخونة لايعيشون فى مصر ..

ما أسوء ان تعيش على أرض الكنانة وتنعم بخيراتها وأمنها ..وتحاول هدمها بشائعات خبيثة وأفكار مسمومة

 

رئيس الوزراء ..وتجهيزات المطار

                       **الحكومة برئاسة الكتور مصطفى مدبولى تواصل جهودها لنقل العالقين بالخارج واعادتهم لأحضان الوطن ..بناء على توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى الذى أكد انه لن يترك عالقا بالخارج يريد العودة للوطن  

الكل يدرك جهود الدولة لاعادة العالقين ..ولكن أعداء الوطن وألمأجورين أبواق قطر وتركيا واخوان الشياطين يصرون على الاساءة لمصر ..والتقليل من نلك الجهود ..بنشر الاكاذيب وبث المغالطات والشائعات

أعمى ..من لايرى ويلمس جهود الدولة فى تقديم التيسيرات لنقل العالقين..

حكومة الدكتور مدبولى تعاملت بكل مصداقية وشفافية مع العالقين ..ونظمت رحلات جوية بالطائرات المصرية لنقلهم من عدة دول ..واعادتهم الى مصر ..فقد تعاملت الدولة المصرية مع العالقين بمنظومة رائعة ..لم تستطع بعض الدول الاخرى ان تنفذ مثلها . واعلنت الحكومة على لسان وزيرة الهجرة السفيرة نبيلة مكرم ..ان الدولة تنقل العالقين ..وستتم اقامة غير القادرين منهم بالمجان فى المدن الجامعية ومراكز الشباب مع توفير كافة الاجراءات الصحية لهم لمدة 14 يوما ..مع السماح للعالقين القادرين بالقامة بالفنادق على نفقتهم .

قام الدكتور مصطفى مدبولى يرافقه الطيار محمد منار عنبه وزير الطيران المدنى واسامه هيكل وزير الدولة للاعلام ..بتفقد التجهيزات بمطار القاهرة ..والتأكد من كافة الاجراءات الاحترازية التى يطبقها الاطباء والعاملون بالحجر الصحى على العالقين القادمين ..والتأكد ايضا من عمليات التعقيم والتطهير فى كل مواقع المطار .. والطائرات

فالحكومة كانت واضحة ..وتتعامل بشفافية مع العالقين ..وجاحد منينكر جهودها وحرصها على توفير الراحة للعالقين ..وضمان سلامتهم وصحة أسرهم.

والمتابع للاجراءات التى تطبق مع العالقين منذ لحظة وصولهم للمطار يلمس الجهود الجبارة وعمليات التنسيق بين مختلف الأجهزة لفحصهم. صحيا وتأمينهم ..ونقلهم فى اتوبيسات حديثة وتحت حراسة الشرطة حتى تسكينهم بالفنادق أو المدن الجامعية

وأى عالق يدرك قبل وصوله أن هناك فرقا بين الاقامة فى المدن الجامعية مجانا ..والاقامة بالفنادق.

كلام أعجبنى:ذوو النفوس الدنيئة يجدون لذة فى التفتيش عن أخطاء العظماء.  "ارثر شوبنهاور"