هاي سليب
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

جيهان عبد الرحمن

برقيات

وهم  يعلمون أنهم كاذبون

ريم علي  القاع بين البان والعلم ..أحل سفك  دمي في الأشهر الحرم...هكذا كتب أمير الشعراء أحمد بك شوقي في مدح رسولنا الكريم محمد بن عبد الله في رائعته نهج البردة، ولأننا في العشر الأوائل من شهر ذي الحجه وفضلهم لو تعلمون عظيم حيث تعلو الروحانيات وتشحذ الهمم ابتغاء مرضاة الله بالأعمال الصالحة فيتضاعف الثواب ويستحب الاجتهاد في العبادة وزيادة عمل الخير والبر حيث قال رسول الله صلي الله عليه وسلم " ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلي الله من هذه الأيام " والمقصود بها الأيام العشر من ذي الحجه، والأشهر الحرم من وقت شريعة سيدنا إبراهيم أي قبل نزول الإسلام علي سيدنا محمد وقد اتفق العرب علي تحريم القتال فيها إلا في حالة ردًا العدوان، وكان العرب في الجاهلية يغلظون ويضاعفون  دية القتل إذا وقعت في الأشهر الحرم وهي كما نعلم شهر رجب ويأتي منفردا، ثم أشهر ذو القعدة، وذو الحجة، والمحرم.  وقد فضلها الله تعالي علي باقي الشهور واختصها بالذكر في أكثر من موضع بالقرأن الكريم، ولهذا يستحب فيها الصيام والتصدق والطاعة والذكر وقيام الليل والاستغفار، حالة من السمو والترقي تعلو فيها روحانيات من يترقب تلك الأيام ويستشعر بركتها ويحرص علي الاجتهاد فيها ابتغاء مرضاة الله رزقنا الله وإياكم الوقوف بين يدي الله علي جبل عرفات الله.

العرب في الجاهلية وقبل الإسلام حرموا سفك الدماء في الأشهر الحرم. فهل فعلنا مثلهم وتجنبنا سفك الدماء وقد وصلت الأمم إلي ما وصلت إليه من تقدم علمي وتحضر إنساني في مختلف المجالات خصصت له المراجع والمؤلفات وسٌنت من أجله القوانين.

تناقض رهيب يعيشه العالم أجمع يعٌمل ألة الحرب بلا رحمه ويقتل الأبرياء المدنيين العزل ويهدم بلدان كانت آمنه ويخرب بيوتها ويشرد أطفالها ويسبي ويقتل نسائها ويجد لنفسه مع كل ذلك غطاء سياسي يبرر به أفعاله الشنعاء من سفك الدماء وهو أمر عند الله عظيم.

في مثل هذه الأيام  قبل 74 عاما وتحديدا في السادس من أغسطس عام 1945 قصفت الولايات المتحدة الأمريكية  مدينتي هيروشيما وناجا زاكي بقنابل نووية لأول وأخر مرة في التاريخ حتي الأن علي الأقل، لتجبر أميركا، الإمبراطورية اليابانية علي الاستسلام في الحرب العالمية الثانية وكان ذلك موافقا يوم 27  شعبان عام 1364 هجريا بدأتها  أميركا بقنبلة تدعي " الولد الصغير" وبعدها بثلاثة أيام أي يوم 9  أغسطس أطلقت القنبلة الثانية وسميت  " الرجل البدين" علي مدينة ناجا زاكي، وقتلت القنابل نحو 140  الف شخص في هيروشيما و 80الف في ناجا زاكي بالإضافة إلي إصابة الألاف بالسرطانات المختلفة  بفعل الإشعاعات النووية.

هكذا تفعل الحروب  دائما ومنذ أول جريمة قتل عرفتها البشرية " فطوعت له نفسه قتل أخيه فقتله فأصبح من الخاسرين " سورة المائدة أيه 30، قابيل قتل أخيه هابيل غيرة وحسدا وطمعاً، لكن حين قتله كان يتصور أن الحق معه  رغم كونه من الخاسرين، قادة الحروب في العالم أجمع يتصورون ذات تصور قابيل رافعين شعار السلام وهم يعلمون أنهم كاذبون، كانت أوروبا حتي نهاية الحرب العالمية الثانية مسرحا للحروب لكن سرعان ما تعلموا الدرس ونقلوا مسرح الأحداث الدامي للشرق الأوسط الكنز الاستراتيجي الذي يقتاتون عليه وللأسف هان الشرق الأوسط كله فهانت الدماء في كل شهور العام  وبخاصة في الأشهر الحرم فهل نستفيق؟