هاي سليب
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

جيهان جمال

بأي عيد عدت ياعيد

بقلم .... جيهان جمال

الاثنين 12 أغسطس 2019

 

باديء ذي بدء لست من المنظرين على احد فكلنا بشر نخطيء ، ونصيب .. 

لكن أن يصل بنا الأمر كما أحياناً كثيرة يحدث بأن نتسبب فى شلل بني أدم مسالم كما صرحت أسرته ، و نتناول ما لايخصنا على السوشيال  ميديا  دون وجه حق .. فهذا أمر والله جلل عند رب العرش العظيم .

هى  " صورة " لرجل مصري تربى على الفطرة .. فراح يصلي  " صلاة العيد " على دراجته .

هكذا فعل خشية سرقتها كما صرحوا بناته .. أو خشية أي شيء كما هييء له عقله .. فهو حُر فيما يفعل .. مادام لا يؤذي غيره .

أليس من حقه كرجل تصرف بعفوية ألاَ يضعه مجتمعه المريض تحت طألة المذنبين فى حق الدين  ، والناس الذين ربما يقلدونه .

أذن من أعطى صاحب الصورة الحق فى أن يُشهر ببني آدم صاحب أسرة فيها بنات متزوجات صاروا بلحظة دون ذنب منهم .. أو من أبيهم  مذنبين ، و أضحوكة بين العالمين .

الحقيقة أنه ليس بيدي أو بوسعي كالكثيرين غيري فعل أي شيء لنغير وجه عالمنا القبيح .. سوى بوقفة ، ونقطة نظام .

لكن كل مافي الأمر أن الوجع حين يفيض عن الحد فلابد من فضفضة القلوب .

ليأتي السؤال الذي دائماً يطرق قلبي قبل عقلي .. كمثل الكثيرين ممن هم أفضل منى .

هل تحب أن يعرف عنك الغير ما تخبر  أنت به الناس عن غيرك ؟ 

الأجابة حتماً ستكون بالنفي القاطع .

إذن لماذا نستبيح لأنفسنا  التشهير بالآخرين  سواء بتصوريهم دون أذنهم .. أو أن نتحدث نيابة عنهم  بغيابهم ..  

أو على الآحرى كى أكون أكثر صدقاً نغتابهم .. ونصدر الأحكام جزافاً هنا ، وهناك بلا ضابط أو رابط ودون أدني احساس بوغزة ضمير .

نتتحدث عنهم  بكل أريحية  فيما لا يحبوا  أن يخبروا به الناس .. أو فيما يعتبرونه بالفعل  أشياء تخصهم  ولا تخص الآخرين فى شيء .. 

أو بالكثير من الأحيان تجدنا  نأخذ العناوين العريضة  ، أو  الصور  التى من الممكن ألا تكون هى الأنطباع الحقيقي ، ونحشو نحن كيفما شئنا بخيالنا المريض ماليس فيهم .
وبأي عيد عدت ياعيد على هذا المسكين وأسرته .