المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

جمال سالم

آمال وآلام

السحر بين الكفر والخير!!

بقلم .... جمال سالم

الثلاثاء 26 مايو 2020

 

رغم أن الإسلام حرَّم السحر وحكم بالكفر علي من يمارسه، ووردت أحاديث بأن حد الساحر القتل، وجعل من يذهب إلي السحرة أو حتى تصديقهم بعدم قبول عبادته لأنه علي ذنب عظيم إلا أن الفضائيات التي تبث عبر قمر "النايل سات" وغيره تشهد طوفانا من الإعلانات عن السحر المغربي مع تسخير الآيات القرآنية للترويج له، ويتم تكثيف هذه الإعلانات مع بداية فصل الصيف والأجازات بل والمناسبات الدينية.
يكفي أن تفتح قناة فضائية من القنوات المأجورة التي باع أصحابُها دينهم ووطنهم من أجل حفنة من المال في غياب القانون والرقابة الرادعة فتجد كل شئ مباح علي الفضائيات التي تغزو وتدمر عقول المشاهدين بالقدرات الخارقة للسحرة تحت مسمي "الطب والعلاج الروحاني أو الروحي". كما يقال "من أمن العقاب أساء الأدب".


يدخل طوفان الإعلانات السحرية من باب خداع البسطاء والسذج تحت شعار "طلاسيم الخير" فهذا طلسم لرد المطلقة ،وذاك لجلب الحبيب، وذاك للكنوز، ورابع للرفعة والقبول، ووصل الأمر إلي طلسم النصرة على الأعداء، وجلب الرزق وغير ذلك من الطلاسم الخارقة التي تفعل كل شئ!
ورغم زيارتي الشخصية للمجتمع المغربي وجدته مجتمعا متدينا والاعتقاد في السحر استثناء، إلا أن هذه الفضائيات تظهر انه مجتمع يحتضن المشعوذين والسحرَة وخاصة من يجيدون السحر الأسود والسفلي، للأسف الشديد وقع كثير من المشاهدين السذج لإدعاءات الشيخ فلان والشيخة فلانة بعد أن اتصلوا بهم عبر أرقام التليفونات الموجودة في مختلف الدول العربية.
أتساءل: أين رقابة الدولة علي ما يُبث عبر الفضائيات وخاصة أننا في دولة إسلامية دستورها ينص علي أن دينها الرسمي هو الإسلام؟! والله أخبرنا عن السحر أنه طريق للفساد وسبب للضرر بين العباد، وفوق ذلك كله سبب للكفر بالله سبحانه والخروج عن دينه وشرعه، مع أن السحر في اللغة هو صرف الشئ عن وجهه، وفي اصطلاح الشرع عرفه ابن قدامة بأنه: "عزائم ورقى وعُقَد يؤثر في القلوب والأبدان، فيُمرض ويقتل، ويفرق بين المرء وزوجه، ويأخذ أحد الزوجين عن صاحبه".
كلمات باقية:
يقول الله تعالي: "وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَىٰ مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَٰكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّىٰ يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ..".