هاي سليب
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

احمد الشامي

أقول لكم 

ثوره صناعية  .. مصرية

بقلم .... احمد الشامي

الاربعاء 21 أغسطس 2019


تتحدى مصر الصعاب . وتنتقل من نجاح إلى نجاح بعد أن جففت دموع الأيام . و صارت حبلى بالأمل، خصوصا أن اثبت شعبها أنه صاحب إرادة فولاذية ، اعتاد أن يرفع رايات النصر ، لا يتوقف طويلا فى محطات الإحباط مهما كانت محاولات الكارهين ، فبعد أن أصبحت غالبية المدن الجديدة وعلى رأسها العاصمة الإدارية على وشك الدخول فى الخدمة ، وجه الرئيس عبد الفتاح السيسى الحكومة الأسبوع الماضي بمواصلة تنفيذ خطط إنشاء المدن الصناعية المتكاملة ، لأنه على يقين أن تطوير قطاع الصناعة بمثابة قاطرة التنمية ، وإحدى أهم دعائم الاقتصاد القومي المنطلق إلى المستقبل بلا توقف .


دعا الرئيس منذ وصوله إلى سدة الحكم إلى تعظيم الصناعة ، إذ خصص 200 مليار جنيه لدعم المشروعات الصغيرة و المتوسطة ومتناهية الصغر بفائدة 5 %لقد استمد الرئيس رؤيته بضرورة الاهتمام بالصناعة من الواقع ، وكتب التاريخ ، وتجارب الدول العظمى ، التي اتخذت من عبارة دعه يعمل ... دعه يمر ، التى وردت فى كتاب الفيلسوف الاسكتلندي آدم سميث ثورة الأمم ، الصادر عام 1776 أهم مبدأ فى الاقتصاد السياسي فى التاريخ ، وسببا لانطلاق الثورة الصناعية فى العالم، إذ اعتبر سميث أن إقامة الاقتصاد الحر الذى يعتمد على العرض و الطلب يقود الدول إلى إقامة القلاع الصناعية .


انطلقت الثورة الصناعية فى أوروبا فى أواخر القرن السابع عشر ، وانتقلت الى أمريكا فى أوائل القرن الثامن عشر ،  بعد أن توصلت هذه الدول إلى إنشاء المدن الصناعية التى يتم فيها تجميع عدد كبير من المصانع فى منطقة واحدة ، وتسارعت وتيرة الثورة الصناعية فى أمريكا منذ بداية القرن التاسع عشر حتى أصبحت القوى العظمى الأولى ، إذ تمتلك أكبر منطقة صناعية بالعالم والتى يطلق عليها ( وأدى السليكون ) فى جنوب خليج سان فرانسيسكو ، وتضم 30 مدينة صناعية موزعة على اربع مقاطعات ، بعد أن أنشأ خريجان من كلية الهندسة أول مصنع بها فى جراح سيارات ، لتنطلق بعدها صناعة الالكترونيات من مادة السليكون ، ويضم حاليا أكبر الشركات فى العالم ، ومنها آيل ، وجو جل ، فيسبوك ، وياهو .


وأقول لكم : إن ما دعا إليه الرئيس عبد الفتاح السيسى ، يعد بمثابة ثورة صناعية مصرية تسعى لجذب الاستثمارات الداخلية والخارجية ودعم الصناعات الصغيرة ، ففى الوقت الذى يعتبر فيه وادى السليكون بأمريكا أفضل موقع على الأرض فى الاستثمار حاليا ، علينا ألا ننسى أن مصر صار لديها مناطق كثيرة لإقامة المزيد من القلاع الصناعية ، ولعل أهمها على الإطلاق محور التنمية بقناة السويس الذى يعتبر مؤهلا لان يضم العديد من المدن الصناعية العالمية خلال السنوات المقبلة ، طالما توفرت قيادة واعية و إرادة المصريين الساعيين إلى  مستقبل أفضل، و إطلاق الحكومة برامج الحماية الاجتماعية للبسطاء .