أخبار التعليم
المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

أمجد المصري

من رسائل حركة المحافظين ونوابهم 

بقلم .... أمجد المصري

السبت 30 نوفمبر 2019

 

 

الشباب قادمون .. كانت هذه هى الرساله الأولى التى حملتها حركة المحافظين ونوابهم والتى تم الإعلان عنها الأربعاء الماضى لتُثبت الدوله المصريه عزمها المعلن دائمًا نحو تمكين الشباب بعد تأهيلهم جيدًا ليتولوا قيادة سفينة الوطن فى المستقبل القريب فجاء إختيار نواب المحافظين معبرًا بكل وضوح عن هذا التوجه بأختيار مجموعه مميزه من ممثلى تنسيقيه شباب الأحزاب وبعض الشباب المميز ممن تخرجوا من البرنامج الرئاسى ليتصدروا هذا المشهد عن جداره وأستحقاق بعد أن اثبتوا جدارتهم فى كل مجالات عملهم وحُق لهم ان يخوضوا غمار تجربة القياده داخل الجهاز التنفيذى والأدارى للدوله .

 

الرساله الثانيه كانت خاصه بمدينتى الساحليه عروس البحر المتوسط حيث ساد الترقب جميع الأوساط السكندريه إنتظارا لإعلان اسم محافظهم الجديد بعد أن تعاقب على هذا المنصب اكثر من عشر محافظين منذ يناير 2011 وحتى الآن ليأتى الدور على اللواء محمد الشريف مدير امن الجيزه السابق ومدير أمن الأسكندريه قبلها فيستبشر الجميع خيرًا خاصة ان الرجل يحمل جميع مقومات النجاح فى مهمته من أجل أعادة الأسكندريه إلى سابق مجدها كعاصمه ثانيه للبلاد ومناره للثقافه والفن والنور .

 

نعم كانت الأسكندريه تنتظر محافظاً حاسمًا من مدرسه أمنيه محترمه ورجل عمل بالمدينه لمده سنوات سابقه فى رئاسة جهاز الأمن الوطنى ثم مديرًا للأمن ليصبح هو الأجدر بتلك المهمه خاصة وقد عايش لسنوات كل احوال المدينه ومشكلاتها وطموحات شعبها ولديه من الرؤيه والحسم المعهود عنه ما يمكنه من التصدى لكل اشكال الفوضى والعشوائيه فى شوارع وأحياء الأسكندريه واعادة تجسيد التجربة الناجحه التى سبق ان اداها اللواء عبد السلام المحجوب ومن بعده اللواء عادل لبيب اخر محافظى الثغر قبل يناير 2011 .

 

الحسم وأعادة الأنضباط والأستعانه بأبناء الأسكندريه الشرفاء من اهل الخبره ستكون أسلحة المحافظ الجديد في سعيه من اجل إستكمال المشروعات الكبرى بكفاءه وعلى رأسها مشروع محور المحموديه العملاق والتصدى لظاهرة البناء المخالف وتراكم القمامه والتعدى على املاك الدوله ومواقف سيارات الأجره العشوائيه والغير منضبطه وفوضى الإشغالات التى باتت تؤرق المواطن السكندرى خاصة من اصحاب المطاعم والمقاهى والأسواق الشعبيه التى احتلت الأرصفه والطرقات عنوه فأفسدت المشهد واضاعت جمال المدينه الساحليه لتعود الأسكندريه كما كنا نعرفها منذ سنوات عروسًا مبهجه وقبله لعشاق الجمال والإستجمام .

 

كل الأمنيات الطيبه للساده نواب المحافظين شباب مصر الواعد ليثبتوا ان الرهان كان صحيحًا وأن سنة الحياه هى التطوير وتعاقب الأجيال من اجل إكتساب الخبرات والوصول الى الهدف وهو صالح المواطن واستقرار الوطن .. كل الأمنيات الطيبه للسيد اللواء محمد الشريف محافظ الاسكندريه وكل الثقه فى ان نرى الأسكندريه في عهده عروساً مثلما عرفناها وعرفها كل عشاقها وزوراها من المصريين والعرب والأجانب عبر تاريخنا الطويل الممتد .. " عظيمه يا مصر وعمار يا اسكندريه "