المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

أمجد المصري

عفوًا: ليس مجرد مسلسل 

بقلم .... أمجد المصري

الجمعة 22 مايو 2020

 

في ناس ماتت بلا زفة و سابت مصرنا واقفه . ولو يتحط في الكفة بطل منها بجيش كامل ..

ظل الخونه ومرتزقة الإخوان ينبحون علي شاشات قنوات الجزيره واخواتها لسنوات طويله دون جدوى فجاءت حلقات مسلسل الإختيار لتفضح غباؤهم وزيف عقيدتهم في ساعات قليله .. أنها روعة تأثير القوى الناعمه حين يكون لأصحابها قضيه عادله وهدف سامى حيث يتوهج الإبداع ويصل الي قلوب المشاهدين وعقولهم فتتحقق رسالة الفن في أن يكون خادما للوطن وأهله ومعبرا عن ألامه وطموحاته 

 

دقائق عظيمه عاشها الشعب المصري وهو يتابع مشاهد تلك الحلقه الختاميه من المسلسل والتى جسدت بشكل مميز بعض ماحدث في موقعة كمين البرث وكيف صمد ابطال الجيش المصري ضد هذا الهجوم الباغي وكيف استبسلوا ليمنعوا هؤلاء التكفيريين من دخول الكمين او الوصول لجثث الشهداء الابرار والتمثيل بها . مشاهد كانت مؤلمه ولكنها أيضاً تدعو للفخر والعزه خاصة وهى احداث حقيقيه وقعت بالفعل علي أرض سيناء الغاليه منذ اعوام قليله وليست درباً من خيال المؤلف .

 

انها لحظات لا تنسي فالجميع متعلق ومتابع للعمل ليس من باب التسليه ولكن من باب الفهم والوصول لحقيقة ما حدث وما يحدث هناك علي ارض الفيروز . انها صفحه بطوليه واحده من صفحات كتاب الشرف والبطوله الذى تضم فصوله ملاحم عظيمه ابطالها ضباط وجنود جيش مصر الوطنى في سيناء وغيرها من بقاع تلك الارض الطيبه التى لا يعرف احد حتى اليوم هل هى ارض لها جيش مخلص يحميها ام انه جيش له ارض يعشق حبات ترابها . انها سر التاريخ وبدايته . انها مصر وجيشها عبر العصور . علاقه عجز الكثيرون أن يفهموها ولكن من نال شرف الخدمه في هذا الجيش العظيم ولو ليوم واحد يعلم الاجابة جيدًا .

 

في قنوات الشر الإخوانيه اقاموا المآتم ونصبوا كعادتهم كل مجالس النواح والعويل لإفساد هذا العمل او التقليل من اثره ولكن هيهات فقد خاب كل سعيهم والتف الجميع كبيرًا وصغيرًا حول الشاشات ليشاهدوا ابطال مصر وهم يلقنون هؤلاء الخونه والمرتزقه درسًا عظيماً في الفداء والتمسك بالارض والترابط فيما بينهم دون تفرقه بين كبير او صغير . لقد كان الدرس عظيم ليس فقط لبراعة صناع العمل ولكن في الاساس لعظمة القضيه النى يناقشها العمل . انها قضية الصراع بين الحق والياطل . بين النور والظلام . بين رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه وآخرين باعوا انفسهم لمن يدفع فاستحقوا لعنه الله والناس اجمعين .

 

تحية فخر وإعتزاز لكل من شارك في هذا العمل خاصة هؤلاء الممثلين الصغار الذين قدموا ادوار الجنود . لقد كانوا رائعين حقاً حتى شعر اغلب من شاهدهم أنهم بالفعل جنود في جيش مصر من فرط روعة تجسيدهم لتلك الشخصيات الفذه من خيرة ابناء الوطن .رحم الله الشهداء الأبرار وايد اخوانهم بالنصر حتى يتموا تلك المهمه النبيله  ويطهروا بلادنا من دنس التكفيريين ومن يدعمهم ويمولهم لنظل جميعا نردد بصدق وإيمان خلف الرايه الواحده  (عظيمه يا مصر )