• مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

أمجد المصري

شكراً أبطال الرقابة الإدارية

بقلم .... أمجد المصري

الأحد 14 يوليو 2019

وسط كل هذا الكم من قضايا الفساد والرشوه وأستغلال النفوذ وتلك الفواجع التى تطالعنا بها الصحف والمواقع الأخباريه كل صباح عن مسئولين ورجال اعمال واصحاپ مراكز مرموقه من أهل الصيت والشهره الذين يتم أتهامهم بقضايا فساد اتسائل : الا يستحى هؤلاء ...!!

 

يومًا بعد يوم يواصل رجال الرقابه الإداريه عملهم الرائع من أجل تطهير البلاد من ضعاف النفوس الذين باعوا أنفسهم للشيطان لأجل المال فأهدروا ثروات البلاد وتاجروا فى قوت البسطاء دون أن يستحوا أو يفكروا ولو للحظه واحده فى تبعات وعواقب فسادهم على انفسهم اولاً وعلى سمعة ومستقبل ابنائهم وذويهم من خلفهم ثانياً ثم على هذا الشعب الصابر الذى يعانى فى صمت املاً فى مستقبل افضل فيأتى هؤلاء المفسدون ليبددوا الحلم ويسرقوا البسمه من على شفاه البسطاء والكادحين ...!!

 

لماذا تتعاظم شهوة أقتناء المال الحرام فى عيون ونفوس هؤلاء وينسون أن متع الدنيا كثيره وعلى رأسها نعمة السمعه والسيره الحسنه بين الناس وأن يعيش الرجل مرفوع الرأس فيترك لمن خلفه ميراثاً من العزه والكرامه .. لماذا يهدرون كل هذا ثم يسقطون فى النهايه تحت مقصلة أبطال الرقابه الأداريه التى لم تعد تفرق بين كبير وصغير وبين مسئول مهما كانت درجته وبين أى مواطن عادى .. اليوم فى مصر لا أحد فوق القانون وهذا ما تقره وتؤكده كل القضايا التى تم الأعلان عنها خلال السنوات القليله الماضيه فلماذا لا يستحى هؤلاء ويضعون امام أعينهم وفى مكاتبهم الفاخره صوراً لأبنائهم وذويهم لكى تذكرهم قبل السقوط بأن فسادهم سيلحق بهؤلاء المقربين لهم أشد الضرر والأذى ..!!

 

قديماً وفى عهود سابقه لم نكن نسمع أطلاقا عن مسئول يتم محاسبته او الأعلان عن فساده إلا نادراً وبعد مغادرته لمنصبه ولكن الآن ومع التطور الكبير الذى شهده جهاز الرقابه الأداريه اصبحنا نسمع ونشاهد بأعيينا مسئولين بدرجة وزير أو محافظ أو نائب برلمان وغيرهم من رجال المال والسطوه  يتم أقتيادهم من فوق مكاتبهم للتحقيق معهم فى قضايا فساد ورشوه واستغلال نفوذ ويتم محاكمتهم بكل شفافيه ونزاهه ليحصل اغلبهم مؤخراً على احكامًا نهائيه بالسجن المشدد بعد ان كانوا ملىء الارض والسماء صيتاً وشهره .. انها دولة القانون التى لن ترحم اى فاسد ياساده مهما علا شأنه فلماذا لا تستحون ...!!

 

ما زالت تركة الفساد ثقيله وما زال هذا الوطن الساعى نحو الأمل والنور يطمح الى مزيداً من التشديد والرقابه على كل مسئول او صاحب منصب ولكن يظل لدينا طموح مشروع بأن يُحسن من بيدهم الأمر فى المستقبل أختيار هؤلاء بعنايه وبعد الكثير من التدقيق والمتابعه لسيرهم الذاتيه بل وربما نتمادى اكثر ونطالب بفحص هؤلاء نفسياً جيداً بواسطة اساتذه علم النفس الذين قد يخبرونا بأى شذوذ سلوكى او استعداد للأنحراف قد يكون كامناً لدى هؤلاء .. يحدث هذا فى الخارج منذ عقود فلماذا لا نفعلها اليوم ثم نتابع ونراقب من اجل الحفاظ علي كل جنيه من اموال الشعب وحتى لا يحصل احدهم على حقوق الآخرين متستراً خلف منصبه او شعبيته او منصاته الأعلاميه التى تروج لمحاسن اخلاقه ونبله وكرمه دون ان تكشف لنا حقيقة نواياه واغراضه ..!!

 

لكل من تسول له نفسه بأهدار اموال الوطن وشعبه نقول ان لدينا اليوم في مصر اجهزه رقابيه لا تخشى فى الحق لومة لائم ولا يرهبها اصحاب مراكز القوى او المناصب العليا فالكل امامها سواء ومصلحة البلاد والحفاظ على مقدرات الشعب اهم لديها من أي شخص مهما علا شأنه ... ايها الفاسدون استحوا واحفظوا ماء وجهكم او اذهبوا الى غياهب السجون فهى اولى بكم وبكل فاسد يمتص دماء الفقراء ليحولها الى ارصده  ملعونه وارقام قذره فى حساباته البنكيه في الداخل والخارج .

 

تحيه أجلال وتقدير لرجال الأجهزه الرقابيه الذين اخذوا على عاتقهم مهمه حماية المال العام من العبث والفساد دون ان يفكروا للحظه واحده فى أسم ومركز صاحب القضيه او البلاغ فيأتى عملهم خالصاً لله وللوطن من اجل إنهاء هذه الظاهره التى انهكت الوطن طوال عقود وآن آوان التخلص منها نهائياً بتطبيق القانون على الجميع ثم بغرس قيم النزاهه ومحاسبة النفس وإحترام القانون لدى عموم الشعب صغاراً وكباراً حتى يخرج لنا رجالاً وأجيالاً جديده تعرف أن المسئوليه شرف وأمانه سيحاسبهم الله عليها يوماً قريبًا ... حفظ الله مصر وعيونها الساهره ورجالها الأبطال حماة الوطن الشرفاء ...!!