المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

ليلى حسني

بدون رتوش

هزمته امرأة

بقلم .... ليلى حسني

الجمعة 22 مايو 2020

 

يتواصل حديثى عن الفنان الراحل إبراهيم نصر الذى كان يحرص فى برنامج ( الكاميرا الخفية ) فى كل المقالب على إحترام إرادة الجمهور الذى يلقاه مصادفة فى إذاعة الفقرة إذا وافق أو يحذفها ويستغنى عنها إذا رفض إذاعتها ,  ويحكى فى برنامج ( صاحبة السعادة ) عن فقرة كان يقدمها مع ثلاث فتيات ترغب كل منهن فى إجراء مكالمة بالتليفون الجوال ,  فيوقفوا أى مواطن ويستأذنوه فى إجراء المكالمة من تليفونه ويظلوا يتبادلونه فيما بينهن وقتا طويلا فيضيق المواطن من وقته الذى ضاع ويعرف أنه ضحية لعملية نصب , لأن كل فتاة كان لديها تليفون وتعترف لمن تتحدث معه بأنها إستغلت المواطن الذى التقت به مصادفة ,  وفى إحدى فقرات هذا المقلب كان المواطن المصرى رجل ذو مكانة كبيرة ومنصب رفيع فى أحد البنوك الأمريكية ,  وإذا ظهر أمام عملاء البنك فى هذا المقلب سوف تهتز صورته وربما يفقد مكانته الكبيرة وإحترام العملاء له وزملائه ومرءوسيه ,  فرفض إذاعة الفقرة واعتذر له إبراهيم وحذف الفقرة كاملة إحتراما له   ,   أما فى أحد المقالب فكاد نصر أن يفقد حياته داخل ثلاجة على غرار فيلم ( الفتوة ) حينما ألقى زكى رستم بالفنان فريد شوقى داخل ثلاجة الخضار والفاكهة  ..

وتبدأ الفكرة حينما مر إبراهيم على إحدى محال الجزارة وقرر أن يصور مقلب مع صاحب المحل وعرضها على المعد شامخ الشندويلى والمخرج رائد لبيب فأعجبتهما الفكرة , وكان البرنامج قد ضم فنان آخر يدعى ( مجدى ) ليمثل دور الزوج ( تقاوى ) ,  وتم إختياره بسبب ضآلة حجمه الذى يتناقض مع جسم زكية الضخم ..

فى محل الجزارة وقفت زكية زكريا مع ( تقاوى )  فاشترى عدة كيلوات من اللحم ولم يدفع ثمنها وترك زوجته للجزار حتى يعود بالمبلغ الكبيرالمطلوب ولكنه لم يعد ,  وببراءة واستفزاز تعترف زكية للجزار أن زوجها لن يرجع لأنه سيبيع اللحم ليقامر بثمنه ,  وهنا يثور الرجل ثم يجتمع حول زكية صبيان الجزار ويدفعوها داخل الثلاجة ويتم إغلاق الباب ..

وجد إبراهيم نفسه وسط الذبائح الملفوفة بأقمشة وتنزل عليه حبيبات من الثلج حتى أنه لم يستطع التنفس ,  فانزعج وصرخ وطلب من الرجل أن يخرجه ليفهمه أنه فنان ويمثل ولكن بلا فائدة وكان فريق العمل قد غادروا جميعا المكان خوفا من ثورة الجزار وانتقامه ,  ثم عادوا ليقنعوه   بأنهم  يصوروا مقلب هو البطل فيه ,  ولما أخرج إبراهيم من الثلاجة اعتذر له وأقام لهم وليمة وأقسم ألا يغادروا المحل إلا بعد أن يأكلوا ما أعده لهم من أطباق اللحم المتنوعة  ,  وهكذا ظهرت شهامة المصرى إبن البلد الذى يدافع عن حقه بقوة ويكرم ضيفه أيضا عندما يعرف الحقيقة ..

وقد تعرض نصر للضرب من سيدة من سكان منطقة الزاوية الحمراء فى مقلب آخر بمحل للملابس , برغم أنه فى فيلم ( مستر كراتيه ) كان يقوم بدور مدرب محترف لهذه اللعبة ,  ولكن هزمته تلك المرأة التى حتى إنها لم تعرفه بعد أن خلع الباروكة من رأسه ومن وجهه كل إكسسوارات شخصية زكية وأوقعته أرضا ,  لكنها بعد أن فهمت حقيقة الموقف إعتذرت له ,  وقد ذكر إنها كانت تعمل ( بلطجى ) يتم إستئجارها فى المشاجرات ,  وقد ثارت واضطرت لضربه لأنه رفض أن يسلمها قطعة الملابس التى إشترتها أو يعيد لها المبلغ الذى دفعته ..

ومن المواقف الطريفة التى أذكرها للفنان الراحل ما حدث منه فى واقع الحياة بعيدا عن الكاميرا الخفية منذ ما يقرب من عشر سنوات فى شهر رمضان ,  فقد تم تكليف زميل لنا بإجراء تحقيق صحفى عن ذكريات الفنانين فى رمضان وطقوسهم اليومية فى نهاره , وكان المحرر منقول حديثا للعمل معنا فى قسم الفنون ,  فوضع أمامه أرقام هواتف مجموعة من الفنانين كان من بينهم  إبراهيم نصر الذى أفاض فى الحديث بسخاء فى إجاباته على  أسئلة الزميل ,  ولما إنتهى من الحوار وعرفنا أنه كان يتحدث معه فوجىء بأننا نضحك سخرية منه لأنه كان يجهل أن الفنان  مسيحى الديانة ولا علاقة له بصيام رمضان وطقوسه ,  أما تفسيرى لمسايرة نصر لحوار الزميل وإجاباته وذكرياته فلم أعرف هل كانت مجاملة للزميل وجبرا لخاطره أم أنه كان قد اشتاق للمقالب بعد توقف الكاميرا الخفية .. 

ومسيرة إبراهيم نصر كممثل طويلة ومتنوعة حيث شارك فى أعمال درامية عديدة أثبت فيها موهبته ,  وقد قال عنه الفنان الشامل الراحل صلاح جاهين :  " إنه صاحب موهبة تمثيلية كوميدية تستطيع القيام بتمثيل أصعب الأدوار التراجيديا وربما يكون هو الفنان الوحيد الذى يبكى ويضحك فى نفس الوقت "   ..

ومن الأعمال الفنية العديدة التى شارك فيها أذكر أفلام ( محطة الأنس , الإحتياط واجب , مستر كراتيه  , شمس الزناتى , قهوة المواردى , حد السيف , إمرأة واحدة لا تكفى , حسن اللول , زكية زكريا فى البرلمان ,  إكس لارج ) , وكان آخر أفلامه ( الكهف )..

أما المسرحيات فمنها ( أهلا يادكتور , عطشان ياصبايا , إحنا جدعان أوى ، عائلة عصرية جدا ، مطلوب مجرمين فورا , زكية زكريا والعصابة المفترية ) ,  وفى التليفزيون شارك نصر فى مسلسلات درامية كثيرة منها ( حكاية لها العجب , قلوب خضراء , على باب زويلة , مارد الجبل , فوق السحاب ) وفى فوازير رمضان ( المناسبات ) ..

رحم الله الفنان إبراهيم نصر الذى تنوعت إسهاماته الفنية ويبقى برنامجه الكاميرا الخفية من بين برامج المقالب أنه الوحيد  الذى أضحك المشاهد بدون إهانة للمشاركين فيه .

[email protected]