• مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

علاء معتمد

نبض الشارع

السياحة.. وعودة الروح

بقلم .... علاء معتمد

الثلاثاء 11 يونيو 2019

كل الشواهد تؤكد عودة الروح للسياحة المصرية. وان الحياة عادت من جديد لتدب في الفنادق والقري والمنتجعات والمزارات السياحية في القاهرة وشرم الشيخ والغردقة ومرسي علم والاسكندرية.. سائحون من اوروبا وامريكا وآسيا ودول الخليج وكل بلاد الدنيا جاءوا ليستمتعوا ويتعرفوا علي حضارة أم الدنيا. 

هذه الشواهد يؤكدها التقرير الاخير الذي أصدره معرض سوق السفر العربي لعام 2019. الذي يبشر أيضا بأنه من المتوقع أن تشهد مصر ارتفاعا في أعداد السائحين القادمين إليها سواء من اوروبا التي تشير التقديرات إلي زيادة القادمين من دولها إلي مصر من 6.2 مليون سائح عام 2018 إلي 9.1 مليون سائح عام 2022.. أو من دول الشرق الأوسط ليصل إلي 2.23 مليون سائح بحلول عام 2022. مقارنة مع 1.49 مليون سائح عام 2018 بزيادة قدرها 50%. مع تصدر القادمين من المملكة العربية السعودية هذا النمو. 

وانتعاش السياحة يعني بالنسبة لمصر فوائد لا حصر لها.. فهي تعني زيادة في النقد الاجنبي وتوافرا للدولار وقوة للجنيه.. وانتعاشا لنحو 72 صناعة مرتبطة بها.. بدءا من شركات السياحة والطيران.. وانتهاء بسائق التاكسي والحنطور.. ومرورا بالفنادق والمطاعم والكافيتريات والشركات التي تمدها باحتياجاتها. والبازارات ومحلات الملابس وخان الخليلي وغيرها.. مئات الآلاف من فرص العمل والبيوت المفتوحة. 

هذا الانتعاش جاء بعد فترة عصيبة عاني فيها قطاع السياحة من انهيار تام بسبب الاحداث التي صاحبت وأعقبت ثورة يناير.. وشردت معها آلاف الاسر وأغلقت آلاف البيوت.. وانعدم فيها الامن والامان الذي يمثل العنصر الاول والرئيسي في عناصر الجذب السياحي. 

والآن.. وبعد أن نجحت مصر بقيادة الرئيس السيسي في تحقيق الاستقرار. واستعادت امنها وأمانها.. وبعد أن بهرت العالم بانجازاتها ومشروعاتها العملاقة التي تحققت خلال فترة قياسية .. ولفتت انظار المؤسسات الدولية بمعجزتها الاقتصادية.. كان من الطبيعي ان تتحول إلي قبلة للسائحين والباحثين عن عن فك شفرة هذا الشعب الذي ابهر العالم بحضارته القديمة ومعجزاته التي تتحقق حديثا. 

إن حالة الانتعاش التي تعيشها السياحة المصرية حاليا تؤكد أن هذا القطاع لم يعد يعتمد فقط علي السائح الروسي الذي مازالت حكومته تتعنت وتتدلل في العودة مرة اخري بطيرانها إلي شرم الشيخ. وان الحكومة المصرية نجحت في خطتها لجذب سائحين جدد من الصين ودول شرق اسيا والخليج والولايات المتحدة وامريكا اللاتينية. وكثفت حملاتها الترويجية في اوروبا. وكما تقول دانييل كورتيس. مديرة معرض سوق السفر العربي في الشرق الأوسط: علي مدي الأشهر الـ12 الماضية. شهد قطاع السياحة في مصر نموا صحيا ومستقرا. وهو ما تجسد من خلال ارتفاع عدد القادمين لزيارة مصر من الخارج بنسبة 14.5% من 8.3 مليون عام 2017 إلي 9.5 مليون عام 2018. 

إنني أحلم بان يصل عدد السائحين في مصر إلي 50 مليون سائح خلال سنوات.. وهو حلم قابل لأن يتحول لحقيقة ملموسة إذا احسنا التخطيط والتنفيذ.. وقبل كل ذلك أحسنا استقبال السائح وحرصنا علي عودته مرة أخري وترك انطباع جيد لديه. واختفت السلوكيات التي تدفعه أحيانا للخروج من مصر بلا رجعة. 

[email protected]