الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات
    مصر
  • 29℃ القاهرة, مصر

رئيس مجلس الإدارة

إيـاد أبــو الحجــاج

رئيس التحرير

عبد النبي الشحـــات

لماذا؟

كلنا‮.. ‬شاكر‮!!‬

 

‮* ‬كتبت فى هذا المكان من قبل أكثر من مرة مؤكدًا أن الحرب لم تعد فى زماننا هذا بمفهومها التقليدى الذى كان سائدًا فى الماضى،‮ ‬وتغيرت الوسائل والأساليب التى تشن من خلالها الدول والأجهزة الحروب والمعارك على‮ ‬غيرها من الدول والأنظمة وهو ما‮ ‬يطلق عليه حروب الجيلين الرابع والخامس التى تعتمد فى المقام الأول على تغييب العقول وتضليل الأفكار خاصة بين الشباب وهو ما ظهر جليًا فى منطقتنا العربية خلال العقد الأخير خاصة فيما أطلقوا عليه الربيع العربى الذى‮ ‬كان يستهدف فى المقام الأول تفتيت المؤسسات الوطنية وتدميرها حتى‮ ‬يمكن إسقاط دول المنطقة واحدة تلو الأخرى وحدث ذلك بالفعل فى العديد من بلدان الوطن العربى ونجت مصر من هذا المخطط بفضل من الله ثم وحدة وترابط شعبها العظيم وجيشها الوطنى وشرطتها القوية وقائدها المخلص الذى كان‮ ‬يمتلك الرؤية الثاقبة والمعلومة الصحيحة بما‮ ‬يحاك ضد الوطن قبل أن‮ ‬يتولى مسئولية قيادة وإنقاذ البلاد منتصف عام 2014

* ‬تذكرت كل ذلك وأنا أتابع المشادة الكلامية بل المعركة الشرسة الدائرة حاليًا بين الفنان الكبير هانى شاكر نقيب المهن الموسيقية والملياردير المثير للجدل دائمًا صاحب الجونة وأخواتها بسبب قرار نقابة الموسيقيين بمنع عدد من مطربى ما‮ ‬يعرف بالمهرجانات من الغناء نظرًا لعدم قيدهم بالنقابة والأهم من ذلك سوء ما‮ ‬يقدمونه من أعمال تضر بالذوق العام،‮ ‬وهذا ليس بجديد على ذلك الملياردير الذى تعود فى الفترة الأخيرة على دعم ومساندة ودعم كل ما هو نشاز ولا أقول شاذًا فى المجتمع ولنا فيما حدث فى مهرجان الجونة المثل والعظة وكذلك مع الممثل الذى‮ ‬يرى فى نفسه أنه رقم واحد أو‮ »‬نمبر وان‮« ‬كما‮ ‬يدعى ويحاول هذا الملياردير دعمه وفرضه علينا كمطرب ومغنى وكنت أتمنى أن‮ ‬يشمله قرار نقابة الموسيقيين بالمنع من الغناء الذى لا‮ ‬يمت للطرب أو الفن بأى صلة‮!!‬

‮* ‬المؤكد اننا جميعًا مع الفن والإبداع وحرية التعبير إلى أبعد الحدود ولكن بما لا‮ ‬يضر بالمجتمع والذوق العام للمواطن،‮ ‬وكنت أتمنى أن تكون مواجهة هؤلاء‮ »‬المؤدين‮« ‬ولا أقول المطربين بالتجاهل سواء جماهيريًا أو إعلاميًا حتى لا تتسع دائرة الانتشار ولكن هذا لم‮ ‬يحدث للأسف وتفاقمت الأمور وأصبحوا ظاهرة وخطرًا بات‮ ‬يهدد المجتمع خاصة الأطفال والشباب والغريب لم‮ ‬يكن ذلك قاصرًا على المناطق الشعبية والفئات الفقيرة أو البسيطة بل امتد ذلك إلى الطبقات الراقية والغنية وكلنا‮ ‬يتذكر ما حدث فى الساحل الشمالى خلال الصيف الماضى من أعمال وفضائح كانت مثار انتقاد واشمئزاز الكثيرين،‮ ‬ومن هذا المنطلق‮ ‬يجب علينا جميعًا كمواطنين ومسئولين دعم ومساندة النقيب الفنان هانى شاكر على قراره الشجاع حتى تستقيم الأمور ويتم تنظيم عملية الغناء والطرب الأصيل الذى شاهدناه وسمعناه مؤخرًا فى مهرجان الموسيقى العربية بدار الأوبرا المصرية وفروعها بالمحافظات وكذلك الاحتفالية البديعة التى أقيمت بمناسبة افتتاح قاعة الموسيقى بمدينة الفنون والثقافة بالعاصمة الإدارية الجديدة بحضور د‮. ‬مصطفى مدبولى رئيس الوزراء وأحياها الموسيقار الإيطالى العالمى‮ »‬موتى‮« ‬ذو الثمانين عامًا وأحد أبرز قائدى الأوركسترا فى العالم،‮ ‬وهو ما‮ ‬يدعونا إلى مطالبة الدولة ممثلة فى وزارة الثقافة بالإكثار من تقديم مثل هذه الأعمال والمهرجانات الفنية حتى نفوت الفرصة على أمثال هذا الملياردير وأعوانه من أصحاب مهرجانات إفساد الذوق العام التى تهدد بتدمير وتخريب القوة الناعمة التى تعد واحدة من أهم وأقوى أسلحة الدولة المصرية لمواجهة ما‮ ‬يسمى بحروب الجيلين الرابع والخامس التى تحدثت عنها فى البداية والتى تستهدف إسقاط وتدمير الدول من خلال تغييب العقول وتضليل الأفكار خاصة بين الشباب والنشء الصغار‮.‬

[email protected]