هاي سليب
المجموعة المالية هيرميس
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

عصام الشيخ

كلام في الهوا

ماوارء التعديلات الدستورية2-2

بقلم .... عصام الشيخ

الثلاثاء 16 أبريل 2019

تحدثنا الاسبوع الماضي عن بعضا من التعديلات الدستورية وماوراءها واليوم نستكمل معا الحوار حول تلك الفكرة بهدف نشر الوعي وتحقيقا للتفاعل الجاد بين فئات الشعب تجاه مستقبل الوطن وامنه واستقراره ... علينا ايضا الاعتراف بان الشعب يدرك تماما أن استمرار عطاء الرئيس يحمى مصر من خططهم، ويعنى تحقيق الإنجاز فى جميع المجالات من أجل سلامة ورفاهة وكرامة شعب مصر، علاوة علي ان ما يتعلق بالمادة 200 من الدستور،وتنص ان القوات المسلحة ملك للشعب، مهمتها حماية البلاد، والحفاظ على أمنها وسلامة أراضيها، والدولة وحدها هى التى تنشئ هذه القوات، ويُحظر على أى فرد أو هيئة أو جهة أو جماعة إنشاء تشكيلات أو فرق أو تنظيمات عسكرية أو شبه عسكرية، ويكون للقوات المسلحة مجلس أعلي، على النحو الذى ينظمه القانون،والواقع يؤكد أن مصر تواجه أحداثاً خطيرة، ومحاربة لقوي الظلام ، علي حدودها الشمالية والغربيه والجنوبية ،والجيش، فى هذا السياق، هو المؤسسة الأساسية الصلبة، لذلك أدرج التعديل الدستورى مبدأ مهمة القوات المسلحة حماية الديمقراطية والدولة المدنية.

خاصة مع نجاح الجيش وبكفاءة عالية في أنجاز العديد من المشروعات مع اختصار الوقت والتكلفة، ومساهمتة الجيش فى التعمير والمشروعات ليس بدعة، أمريكا التى يقوم نظامها على أساس أن الحكومة فى أضيق الحدود يدخل سلاح المهندسين بها فى المناقصات ويقوم بالمشروعات كأنه شركة مدنيةولكن يبقي من المهم  تأكيد الضوابط التى تحافظ على مدنية الدولة.

وفيما يتعلق بانشاء غرفة تشريعية ثانية" مجلس الشيوخ"كي تساهم فى إعداد التشريعات قبل إقرارها بشكل نهائى من مجلس النواب، فانه وفقا للتعديل المقترح فإن مهمة المجلس أنه سيكون غرفة تشريعية ثانية يناقش القوانين والتشريعات وتساهم فى إعدادها قبل إقرارها بشكل نهائى من مجلس النواب، وهذه الغرفه سوف تتسم بالعديد من المميزات،على رأسها أنه سيفتح الباب لأصحاب الخبرات والكفاءات فى كافة المجالات والذين لا يستطيعون أن يشاركون فى ماراثون المنافسة الانتخابية، أنهم يتواجدون ويعبرون عن آرائهم ويفيدون البلد بكل ما يملكون، كما أنه يختصر نصف الوقت الذى تأخذه التشريعات المصرية،

 ايضا يمكن للمجلس المقترح ان يستثمر قدرات أصحاب الخبرة والتجربة والحس السياسى وأصول العمل البرلمانى التى سوف تثرى العمل التشريعى مما يقتضى تحديد اختصاصات تشريعية لمجلس الشيوخ على غرار ما جاء فى دستور 23، ولكن يبقي التحديد لهذه الاختصاصات بدقة حتي نتمكن من اثراء الحياه النيابيه،واعطاء دفعه لبناء الدوله الحديثة، وخلق كوادر سياسيةتسهم في البناء 

وفيما يتعلق  باستحداث منصب نائب أو أكثر لرئيس الجمهورية، ففي اعتقادي الشخصي انها تمثل ضمانه جديده  للشعب المصرى لعدم تعطيل أمور إدارة البلاد، خاصة ان الرئيس المؤقت لا يجوز له طلب تعديل الدستور أو حل مجلس النواب أو مجلس الشيوخ، اواقاله الحكومة ، وهذا يعنى الحفاظ على استقرار البلد وعلى مؤسساتها خلال أى ظرف قد يحدث وبذلك سنضمن الاستقرار لبلدنا  فنائب الرئيس أمان للشعب ،بالاضافه الي مسئوليه الرئيس في ان يحدد اختصاصاتهم ويعفيهم من مناصبهم وأن يقبل استقالاتهم ،مع ملاحظة ان هناك مواقف عديدة اقتضت ضرورة وجود نائب لرئيس الجمهورية لإدارة شؤون البلاد، فى حال غياب رئيس الجمهورية فى جولات خارجية....

ناهيك عن باقي التعديلات والتي تسعي إلى تعزيز الحريات مع ضمان تمثيل النساء فى المجلس النيابى بنسبة 25%، واستمرار تمثيل مقبول للشباب والاقباط وذوى الحاجات الخاصة والمصريين فى الشتات..

 خارج النص:

ان الانتخابات والاستفتاء والإدلاء بالصوت هو فى نهاية الأمر اختيار بين بدائل متعددة فى ظروف معينة، ولكي يكون تقييم التعديلات كى رشيدا يجب أن يتجاوز النص إلى الهدف والحاجة إليه وما إذا كان يحقق الصالح العام وأمن الوطن.

[email protected]