بث مباشر
أخبار التعليم
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

عصام الشيخ

كلام في الهوا

الشباب والارهاب والميديا

بقلم .... عصام الشيخ

الاثنين 16 سبتمبر 2019

علي مدار يوم واحد شهدت الدوله المصرية المؤتمر الثامن للشباب ، والذي يحرص الرئيس السيسي علي عقده بصفة سنوية باعتباره اليه اساسية لاعداد جيل قادرعلى تحمل المسئولية،ويخلق قنوات تواصل واتصال مباشر معهم ، يضاف الي ذلك أنه يمثل منصة يطل منها رئيس الجمهورية لعرض آرائه فى القضايا المختلفة،كما انها المنصة الرئيسية التى يعبر فيها الرئيس عن آرائه ووجهات نظره إزاء القضايا المحلية والدولية،وهو مناخ جديد يؤرخ له القيادة السياسية. .

اذا نظرنا الي جلسات المؤتمر،حيث تناولت الجلسة الاولي استعراض تطور الإرهاب وتناميه فى المنطقة،وعودة مقاتلى داعش، وتوصيف أوضاع الإرهاب وتأثيرها على مصر والعالم، بالإضافة إلى التكتيكات الجديدة التى تواجهها مصر، سوف نلاحظ انها نجحت في جذب اهتمام المجتمع الدولي نحو التجربة المصريه في التعامل مع الارهاب، كما تقدم النموذج للدول التي تعاني من الارهاب في اليات التعامل معه بما يسهم في القدرةو علي مواجته وكشف من ورائه وبالتالي تستطيع هذه الدول التعامل معه وفقا لرؤية شامله مثلما فعلت الدوله المصريه، وكشف مصادر تمويله،وليس خافيا علي احد ان هناك العديد من الدول الافريقيه، وغيرها تستعين بالخبرة المصريه في هذا الاطار.

ايضا كشفت الجلسة ان مصر استطاعت من خلال  تجربتها إن توصف أوضاع الإرهاب ،والعوامل المسببة لظاهرة الإرهاب، وأبرزها أزمة الضمير الدولى والتناقض فى المواقف وافتقار النظام السياسى الدولى إلى الحزم، وتورط وتواطؤ عدد من الدول والحكومات مع التنظيمات الإرهابية فى حروب بالوكالة".

قال الرئيس: إن حروب الجيل الرابع والخامس تمثل قضية شديدة الخطورة على أمن مصر، مشيرًا إلى أن الأحداث التى شهدتها مصر منذ عام 2011 كان هدفها تدمير أجهزة الدولة. تلك العبارات اعلنها الرئيس علي حسابه الشخصي تمثل مدخلا هاما لعنوان الجلسة الثانيه والمعنيه ب«تأثير نشر الأكاذيب على الدولة فى ضوء حروب الجيل الرابع»،  حيث نجحت محاور النقاش الأساسية فيها  في كشف دور السوشيال ميديا فى تزييف الوعى بطرق حديثة، وكيف يتم صناعة الوعى الزائف لدى المتلقى،علاوة علي تناول بوضوح وشفاية لما يتم حاليًا بشكل مباشر من قضايا على مواقع التواصل الاجتماعى، باعتبارها جزءًا من حروب الجيل الرابع،والاجابة علي التساؤل عن كيفية تحول السوشيال ميديا إلى الإعلام البديل من قبل الاشباب انمفسهم بالشراكة مع الدولة

وتبقي الجلسة الاخيرة والاكثر اهمية من وجهه نظري جلسة "اسأل الرئيس"، حيث تمنح قطاع كبير من الشباب الفرصة فى توجيه أسئلتهم إلى الرئيس، وما يميزها حالة المصارحة الكبيرة التى يحرص الرئيس عليها خلال تلك الجلسة، حيث يتحدث فى كافة القضايا ويجيب على كافة التساؤلات فى مختلف الموضوعات التى تشغل الرأى العام، سواء كانت تخص الشأن الداخلى أو الخارجي، وتبقي نقطة اخيرة  إن مثل هذه المؤتمرات الشباب تمثل فرصة كبيرة للتعرف على كيفية اتخاذ القرار داخل الدولة، والتحدث بحرية كاملة فى مختلف القضايا.

خارج النص :

ان اذاعة جلسات المؤتمر،وحضور حوالي 1600 شاب ،ومشاهدة ملايين المواطنين لها   تسهم في تفاعلهم ، وتفهمم لحجم التحديات التي تواجه الدوله المصرية ،وفي نفس الوقت فانها تعكس حرص القيادة السياسيه علي خلق،وايجاد شراكة فعلية بين الدوله والرئيس  وبين جموع المصريين لمواجهه تلك التحديات.

[email protected]