المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

خالد إمام

.. وماذا بعد ؟؟

فى ( التباعد ) .. حياة ..!!

بقلم .... خالد إمام

الاثنين 01 يونيو 2020

 

نعم .. ( فى التباعد حياة ) .. ولا اقصد بهذا ماتروج له جماعة الاخوان الارهابية عبر فيديو مزيف كما هى عادتهم زعموا ان المتحدث فيه هو مدير مستشفى العباسية والرجل منه براء .. يطلب الاخوان فى هذا الفيديو من شعب مصر الا يخرجوا من بيوتهم ابداً بدعوى ان جائحة كورونا دخلت دور الكوارث وان القادم ابشع .

لا اعنى من ان التباعد حياة هذا المعنى المنحط الذى يريده الاخوان .. ان نتفرق ونتباعد فكرياً وعملياً وحياتياً لاسقاط الدولة التى اطاحت بهم وبوساختهم وتآمرهم وخيانتهم .. لكنى اعنى به نجاح التعايش مع الفيروس وفق ( اجراءات احترازية ) تُجنبنا جميعاً ويلات كورونا .. ابتداء من ارتداء الكمامة وعدم التزاحم وان يكون بين كل مواطن وآخر مسافة متر على الأقل وغسل اليدين بالماء والصابون أو تطهيرها بالكحول أو الجيل بصفة دائمة وعدم السلام باليد والا يأخذ كل منا الآخر بالأحضان والقبلات وغيرها من الاجراءات التى يحفظها اغلبنا عن ظهر قلب .. بالتالى اذا طبقنا هذه الاجراءات ستكون لنا ( حياة ) حقيقية كما ارادها المولى عز وجل .. اما اذا لم نطبقها أو اهملنا فيها فان النتائج ستكون كارثية .. الكورة فى ملعبنا نحن .. واتمنى ان تراقب الحكومة التنفيذ بحسم وتحاسب كل مقصر وفق القانون .. ودون رأفة .

×××
×× العالم .. يتحدى كورونا ..
لم يجد العالم مفراً من ان يتحدى كورونا ويتعايش معها لأن هذا الفيروس واضح انه سوف ينزل ضيفاً ثقيلاً علينا مدة طويلة رغم انوفنا .. بالتالى بدأت بلاد الدنيا الأكثر منا عدداً فى الاصابات والوفيات فى فك القيود التى فرضتها على شعوبها .. اذ انه من المستحيل ان تتوقف ( عجلة الحياة ) اقتصادياً وعملياً وعمرانياً وشتى المجالات والا هربنا من الموت بكورونا الى الموت جوعاً وتخلفاً وتشرداً وفقراً .

فى فرنسا تم فتح شواطىء الريفيرا وتقرر فتح متحف اللوفر من السبت القادم ، وفى اليونان توجه الآلاف الى الكنائس بعد شهرين ونصف من اغلاقها .. كما تعهدت بفتح حدودها امام سياح 29 دولة من منتصف يونيه الحالى لانقاذ موسم السياحة ، وفى كرواتيا تم فتح الحدود مع 10 دول اوروبية لتنشيط سياحة الشواطىء ، وفى النمسا تخفيف القيود مستمر على التسوق والزيارة اعتماداً على المسئولية الشخصية والفطرة السليمة للمواطنين ، وفى اسبانيا التى تعد احد اكثر دول اوروبا تضرراً بالفيروس اتاحت العمل فى الأماكن المفتوحة للمطاعم والحانات بنسبة 75 % ، وفى بريطانيا الموبوءة ايضاً حتى ان رئيس وزرائها اصيب بالمرض تقرر فتح المدارس الابتدائية والسماح بتجمع عدد لا يتجاوز 6 اشخاص فى اماكن مفتوحة .

اعتقد ان خير مثال على التعايش مع كورونا ان السعودية التى فرضت حظر التجول الكامل ومنعت صلاة الجمعة والجماعة فى الحرمين الشريفين وكافة المساجد بدأت تخفف هذه القيود وفتحت الحرم النبوى وفى الطريق الحرم المكى وتفكر فعلاً فى تنظيم رحلات الحج والعمرة .

عقبالنا .. لسنا بدعة ياسادة .
×××
×× سكتوا دهراً .. ونطقوا كُفراً ..
جائحة كورونا بدأت عندنا بشكل واضح اواخر مارس الماضى .. وكان واضحاً ان الفيروس يتوحش ويلتهم كل من يقابله .. اذ يكفى انه خلال شهرين فقط ارتفع عدد المصابين لدينا من صفر الى 25 الف مصاب و959 متوفياً ( وفق بيان وزارة الصحة امس ) .

ورغم هذه الأعداد وان البرلمان ذاته اصيب منه 5 نواب كما اصيب 5 اعلاميين من المشاهير وتوفى صحفيان غير الصحفيين المصابين فاننا لم نسمع صوتاً للبرلمان الا امس فقط حينما اطلق نواب ما اسموه حملات توعية لمواجهة الفيروس .

ياااااااه .. لسه فاكرين ؟؟.. لقد سكتم دهراً ونطقتم كفراً .. هل اول مرة تعلمون ان لدينا جائحة اسمها كورونا وانها تحصد الآلاف بين مصاب وشهيد ؟؟.. الآن وبعد كل هذا تبدأون فى حملات توعية رغم ان هذه الحملات ليست مسئوليتكم بل مسئولية الاعلام وبصراحة فان الاعلام غير مقصر ابداً فى ذلك ..!! بجد انه امر مخجل .. سامحكم الله .

×××
×× الغرض .. مرض ..
يبدو انه كلما تقدم العالم خطوة للأمام .. رجعنا نحن للخلف خطوات فى بعض القطاعات وبارادتنا التى تحركها اغراض وامراض .

الدولة كلها رئيساً وحكومة وشعباً مقتنعون بالتعايش مع كورونا وفق اجراءات احترازية وهو مايستوجب ضرورة تكاتف جميع المؤسسات لعبور الأزمة .. الكل مستعد لذلك تماماً الا جناح واحد فى قطاع الرياضة هو كرة القدم يريد مسئولوه قلب الطاولة لغرض فى نفس يعقوب مع ان دول العالم ( المتحضر ) اما انها استأنفت أو قررت استئناف دورياتها فيما عدا 5 دول فقط :

المانيا ( 180 الف مصاب بكورونا و10 آلاف متوف ) استأنفت البوندسليجا منذ اسبوعين ، اسبانيا ( 240 الف مصاب و30 الف متوف ) تستأنف الدورى 11 يونيه الحالى ، تركيا ( التى يرفض اردوغان الاعلان عن ضحايا كورونا لديه ) سوف ينطلق الدورى التركى 12 يونيه ، انجلترا ( 275 الف مصاب بمن فيهم رئيس وزرائها و390 الف متوف ) تستأنف الدورى 17 يونيه ، ايطاليا ( 225 الف مصاب و40 الف متوف ) تستأنف الدورى 20 يونيه ، روسيا ( 390 الف مصاب و40 الف متوف ) تستأنف الدورى 21 يونيه وبجماهير 10% من سعة المدرجات .. نفس الشىء بالنسبة لدوريات التشيك والدانمارك وبولندا واوكرانيا وكرواتيا وصربيا والنمسا والبرتغال وسويسرا والسويد والنرويج واستراليا وسلوفاكيا ورومانيا واليونان .

فقط .. هناك 5 دول الغت مواسمها هى : فرنسا وتم تتويج باريس سان جيرمان المتصدر ، واسكتلندا بتتويج المتصدر سلتيك ، وبلجيكا بتتويج المتصدر كلوب بروج ، واوغندا وتتويج المتصدر فايبر كمبالا سيتى ، أما هولندا فهى الوحيدة التى الغت الموسم دون تتويج احد .

ربنا ابتلانا باتحاد كرة يحكم بالهوى وبأوامر من ناد بعينه ووفق فانلة معظم اعضائه .. هذا الاتحاد يعاند الدولة ولذا يميل الى الغاء الموسم ويجد مساندة ( سرية ) من وزير الشباب الذى يرتدى نفس الفانلة .. لقد تم تجييش 13 نادياً لهم اغراض هى ابعد ماتكون عن المصلحة العامة .. يكفى القول لبيان كذبهم انهم يطالبون بالالغاء بزعم الحرص على حياة ( الجماهير ) مع ان كل الألعاب اذا عادت فلن تكون بجماهير ..!!!

ياسادة .. الدولة تريد عودة الحياة الطبيعية وانتم تطلبون الالغاء وكأنكم احرص من الدولة على حياة الناس أو انكم تتهمون الدولة بقتل مواطنيها .. ياريت تكون عندكم شجاعة وتكشفون صراحة عن نواياكم واغراضكم وامراضكم حتى نحترمكم ولا تختبئون خلف يافطة ( الحرص على حياة الجماهير ) .. العالم المتحضر فضحكم .

الحقيقة التى تفضح مؤامرتكم هى ان اغلبكم يخشى الهبوط ، وبعضكم لن يستطيع ان يكون ضمن اول اربعة فرق للدورى ، وهناك من له اغراض انتخابية واسباب نفسية .. رغم الخسائر الفادحة التى ستتعرض لها كل الأندية خاصة ان اغلبها خزائنه اصلاً ( خاوية ) تماماً ولا تستطيع دفع حقوق اللاعبين والأجهزة الفنية ومرتبات الاداريين والعمال الذين تم تسريح اغلبهم حتى ان ( عاملة ) ماتت كمداً .

اظن ان الناس جميعاً يستطيعون بسهولة تحديد كل صنف من هذه الأصناف وبالاسم .. وليعلم الكافة اننا لسنا بدعة والغرض مرض .. ربنا يشفى .


[email protected]