هيرميس
الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات

خواطر طائرة

قوة الدولة وصحة المصريين


التحديات.. وصنع السلام

** عندما يتلقى الرئىس عبدالفتاح السيسى التطعيم باللقاح المضاد لفيروس كورونا فى إطار الحملة القومية لتطعيم المواطنين ثم يتلقى رئىس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولى اللقاح ويحث المواطنين بالتسجيل لتلقى اللقاح حرصاً على صحتهم وسلامة المجتمع فى ظل ظهور موجات جديدة من فيروس كورونا.. ويؤكد على أن هناك تكليفات من الرئيس عبدالفتاح السيسى بتوفير الكميات اللازمة من اللقاحات بأنواعها.. وتدبير الاعتمادات اللازمة لذلك.. فإن ذلك يعد رسالة مهمة لطمأنة المصريين لتلقى اللقاح بارتياح.. لأنه آمن وفعال.. فرئىس الدولة عندما يتلقى اللقاح فإنه يحفز كل المواطنين ويشجعهم على تناوله بلا خوف أو تردد.

حقاً إنها رسالة مهمة.. فى ظل بعض المخاوف التى تنتاب البعض ويخشى تناول اللقاح رغم أهميته البالغة فى مواجهة الفيروس الذى يزداد انتشاراً على مستوى العالم فى موجة جديدة.

** وحزمة من الرسائل المهمة للغاية أكد عليها الرئيس عبدالفتاح السيسى فى حواره لصحيفة »دى فيلت الألمانية« أهمها: أن إرادة المصريين قوية جداً.. ولا أحد يستطيع أن يحكمهم رغماً عنهم بعد ١١٠٢ و٣١٠٢ ومنذ ذلك الحين لم يستطع أحد أن يفرض حكومة على المصريين وأن النقد مسموح به للجميع لكن يجب أن يكون بناء وليس تحريضاً.

إن ما لا يقل عن مليون شاب وشابة فى مصر يدخلون سوق العمل كل عام فمن أين تأتى هذه الوظائف؟

فلا يمكن خلق هذه الوظائف إلا إذا استقر الوضع الأمنى وإلا تنتشر الفوضى كما هو الحال فى دول أخرى بالمنطقة وقد استطعنا منذ سبتمبر ٦١٠٢ منع المهاجرين غير الشرعيين من اقتحام أوروبا من مصر.. لأنه من المهم ألا يتأثر أمن أوروبا نتيجة لذلك.. كما أنه لا يمكننا وقف هذه الهجرة غير الشرعية عبر مصر.. إلا بتهيئة المناخ المناسب للأمن والاستقرار.. ولا نطالب بأى شىء فى المقابل من أوروبا.. فنحن لا نفكر حتى فى استخدامه للابتزاز السياسى أو الاقتصادى.

نحن لا نحبس أحداً بسبب آرائه السياسية لكن لا تنسوا أننا مع الإخوان نتعامل مع جماعة تعمل منذ ٠٩ عاماً لتصل إلى السلطة فى مصر وعندما حكمت الشعب وقف ضدها بعد عام واحد.

كان لدينا فوضى كاملة ونعمل الآن على البناء والاستقرار ونريد دولة دستورية ونفعل الكثير حتى يحصل الجميع على العدالة.

الرئىس عبدالفتاح السيسى.. وبكل صراحة يثق فى الشعب المصرى بلا حدود كما يثق فى قدراته وطاقاته على مواجهة التحديات فى الداخل والخارج وصنع مستقبل أفضل.

والدولة المصرية التى تواجه تحديات هائلة إلا أنها رائدة فى صنع السلام وتعمل على إقامة دولة فلسطينية إلى جانب إسرائىل.. وتدعم جهود المصالحة الفلسطينية للوصول إلى حلول ملموسة.

قيام دولة فلسطينية مستقلة هو ضمانة أيضاً لأمن المواطنين الإسرآئيليين فإن حل القضية الفلسطينية يؤدى إلى إنهاء الإرهاب بالمنطقة.

بصراحة الدولة المصرية تعمل بحكمة وعقلانية رغم قوتها وتفتح أبوابها لمواطنى دول المنطقة الذين أجبرتهم ظروف الحروب أو الصراعات على الهجرة أو النزوح وتستضيف على أرضها حوالى ٦ ملايين لاجئ ونازح يتلقون نفس المعاملة التى يحصل عليها المصريون وليس لدينا مخيمات للاجئين فى مصر.. مثل دول أخرى.

وكل مواطن عربى أو أجنبى يعيش على أرض مصر يدرك أنها الملاذ الآمن لما تنعم به من استقرار على عكس ما يجرى فى دول مجاورة بالمنطقة.

الدولة المصرية.. بشعبها وقيادتها وقواتها الباسلة استطاعت أن تحقق الأمن والاستقرار بعد المواجهة القوية للإرهاب وقوى الشر لتنتقل إلى مرحلة الجمهورية الجديدة والبناء فائق السرعة.

 

فرحة أولياء أمور الطلاب

أولياء أمور الطلاب والأطباء وخبراء الصحة وطبعاً الطلاب عبروا على شبكات التواصل الاجتماعى والشبكات والمنصات الإعلامية عن فرحتهم العارمة بقرار الحكومة بإنهاء العام الدراسى لصفوف النقل بنهاية امتحانات شهر ابريل ووصفوا القرار بأنه سليم وصائب ويؤكد على حرص الدولة على صحة التلاميذ والطلاب والمعلمين فى ظل انتشار فيروس كورونا اللعين.

ولكن ما يثير الحزن أن بعض أوياء الأمور والطلاب شنوا حملاتهم الهجومية على وزير التربية والتعليم رغم الجهد المضنى الذى يبذله هذا الرجل الذى ينشد التطوير.

 

الطائرات لأسيوط وسوهاج

** مصر للطيران.. تنظم رحلات من القاهرة إلى أسيوط وسوهاج يومى الأحد والأربعاء لتيسير نقل أبناء الصعيد.. بالطائرات المصرية.. سعر التذكرة ١٦٢١ جنيهاً.

تضطر مصر للطيران لإلغاء بعض الرحلات على هذا الخط لعدم وجود عدد كاف من الركاب.. فهل الأمر يحتاج لإعادة النظر فى سعر التذكرة لجذب المسافرين؟

** الطيار عمرو أبوالعينين رئىس الشركة القابضة لمصر للطيران أصدر قراراً بتكليف المهندس هانى صلاح الدين للقيام بأعمال رئىس شركة مصر للطيران للصيانة والأعمال الفنية خلفاً للمهندس طارق عبدالعليم.

المهندس هانى صلاح يتمتع بخبرة واسعة حيث تولى عدة مناصب فى أعمال الصيانة بالإضافة لعمله فى منصب كبير مفتشى مصر للطيران للخطوط.

نأمل أن ينجح فى موقعه الجديد.

كلام أعجبنى:

** الهدف من الحكمة.. ليس حماية سعادتنا.. بل لتجنب ما أمكننا من ألم.

»أرسطو«