صحة المصريين.. حكومة تحمى..وعناصر تدمر

**قرار حكومة الدكتور مصطفى مدبولى رئيس الوزراء بفرض غرامة 50جنيها على أى مواطن لايلتزم بارتداء الكمامة فى المصالح الحكومية. والمواصلات والأماكن العامة ..كانت له نتاائج ايجابية ..فقد ازدادت أعداد الناس الملتزمة بارتداء الكمامات اما حرصا على صحتها فى مواجهة فيروس كورونا اللعين ..أو خوفا من دفع الغرامة المقررة ..ولكن مازالت هناك أعداد غير قليلة لاتلتزم بالاجراءات الاحترازية رغم تعاظم خطر الفيروس فى كل أنحاء العالم ..وهو مايمثل خطرا على صحتهم ..واسرهم والمخالطين لهم

أحسنت حكومة الدكتور مدبولى صنعا عندما اتخذت قرارا بالغاء احتفالات رأس السنة ومعاقبة كل من يخالف هذا الأمر ..لمنع انتشار فيروس كورونا

فالدولة المصرية تحرص على صحة الناس ..وتصدر مثل هذه القرارات للحفاظ على حياة الناس وأرواحهم وحمايتهم من العدوى ..فالغرض نبيل..وهدفه حماية الانسان ..وهذا القرار اتخذته معظم الدول الحريصة على صحة مواطنيها ..وتواجه انتشار الوباء

ورغم ان الدولة المصرية تتخذ الاجراءات الاحترازية الملائمة لمنع انتشار الوباء ..وحماية الناس الا ان بعض الناس ..لاتخشى على صحتها ..اما عن جهل ..أو تهاون واستهتار ..أو عدم اعتراف بوجود الفيروس لميولهم لنظرية المؤامرة وأن الوباء مجرد "وهم "كبير

وماحدث على كوبرى ستانلى بالأسكندرية فى رأس السنة من زحام وتجمعات واحتفالات ..وماجرى من تسابق وزحام كبير فى بعض المولات التجارية ..جسد صورة واضحة عن استهتار بعض الناس وتهونهم وعدم التزامهم بأبسط الاجراءات الاحترازية ..وكأنهم لايخشون على صحتهم ..ولايبالون العدوى ..وخطر الفيروس القاتل ..تلك الصورة لاريب أثارت استفزاز كل مواطن مصرى يحرص على صحته ..وصحة أبناء وطنه..

الحكومة تبذل جهودا ضخمة لمنع انتشار الوباء ..وحماية صحة المصريين ..واتفقت وزارة الصحة على استيراد 50مليون جرعة لتطعيم المصريين بعد التأكد من أمان وفعالية اللقاح ..ولكن الشائعات التى تبثها قوى الشر وجماعات التطرف والارهاب تلاحق الدولة المصرية ..فى محاولة مستميتة لعرقلة جهودها فى الحفاظ على صحة المصريين

الحمد لله ..الغالبية العظمى من الناس ..ترحب بقرارات الحكومة فى مواجهة وباء كورونا ويلتزمون بالاجراءات الاحترازية وارتداء الكمامات ..ولكن مازال بعض الناس يحتاجون لتوعية مستمرة ..خاصة ان الفيروس ينتشر بسرعة فى كل بقاع الأرض ..وان تناول اللقاحات والالتزان بالاجراءات الاحترازية ..هو الملجأ والملاذ والحل الأمثل

الحمد لله ..لقد أنعم الله علينا بقيادة سياسية وحكومة تحرص على صحة المصريين ..وتتخذ اجراءات مشددة لضبط المخالفين الذين لايلتزمون بالاجراءات الاحترازية وارتداء الكمامة ..ويشن من لهم حق الضبطية القضائية فى مختلف المحافظات حملات على محطات القطارات والأسواق وغيرها للتأكد من تطبيق الاجراءات الاحترازية ..ورغم ذلك لا تخلو بعض الاسواق والمجمعات والمؤسسات. وغيرها من العناصر المستهترة التى لاتلتزم بارتداء الكمامة ..وكأن الكمامة "عار"أو ضعف ..فلم يدرك هؤلاء ان الفيروس. يصيب البشر ولايفرق بين الأقوياء والضعفاء ..أو اصحاب النفوذ والمهمشين ..فى مختلف الدول.

رغم تحرير ألاف المحاضر ..ضد المخالفين الا ان بعض الناس مازالت مغيبة ..ولاتدرك ان الفيروس يمكن أن يطالها فى أى لحظة ل..اقدر الله

وزارة الصحة أكدت أن شحنات اللقاح ..المتعاقد عليها ستصل تباعا ..خلال الايام القادمة ..بالاضافة الى المفاوضات مع شركة فايزر الأمريكية لتوفير لقاحها فى مصر ..فالحكومة تبذل قصارى جهودها ..من أجل صحة المصريين ..ولكن يجب على المواطن ان يلتزم بالاجراءات الاحترازية..ويعمل على تعزيز جهازه المناعى ..وفقا لنصائح الأطباء ..بممارسة بعض التمارين الرياضية والاكثار من شرب المياه وتناول الخضر والفاكهة يوميا ..فالخلايا الرطبة افضل فى مواجهة العدوى وطرد السموم 

الموقف ..صعب ..فقد بلغ اجمالى اصابات كورونا عالميا أكثر من 85مليونا ..وتجاوز عدد الوفيات مليونا و800ألف ومازالت الولايات المتحدة الامريكية تتصدر دول العالم فى الاصابات تليها الهند والبرازيل وروسيا وبريطانيا وتركيا وايطاليا

الحمد لله..موقف مصر أفضل كثيرا من بعض الدول المتقدمة ..ولكن الالتزام بالاجراءات الاحترازية أمر حتمى ..وعدم الالتفات أو الانصات لشائعات وسموم أبواق اعلام اخوان الشياطين وقوى الشر.

 

وفود بطولة العالم ..ومنظومة المطار.                                                 

**الاجراءات الاحترازية التى تقوم بها الاجهزة المختصة بمطار القاهرة والمتبعة مع بعثات وفرق الدول المشاركة فى بطولة العالم لكرة اليد التى تنطلق 13يناير الجارى ..تؤكد ان هناك جهدا شاقا مبذولا للحفاظ على صحة وسلامة الفرق المشاركة ومرافقيها ..منذ لحظة الوصول الى المطار حتى الفنادق التى يقيمون بها ..

**منظومة متكاملة تؤكد التعاون بين مختلف الأجهزة لتوفير الأمان والسلامة للوفود القادمة

*شرطة المطار والحجر الصحى ..والعلاقات العامة لشركة ميناء القاهرة بقيادة الدكتور طارق اسماعيل ..وعلاقات مصر للطيران بقيادة حنان ابو شهبة يبذلون جهودا ضخمة لاستقبال الفرق المشاركة وتوفير كل سبل الأمان والراحة لهم

منظومة اىاستقبال تستحق الاشادة ..لأنها تؤكد تطبيق اجراءات السلامة والصحة بدقة بالغة ..ويتابعها بعناية وزير الطيران المدنى الطيار محمد منار عنبة ..ونائبه اللواء منتصر مناع

**كلام أعجبنى

الشخص الصالح لايحتاج لقوانين لتخبره كيف يتصرف بمسئولية..أما الشخص الفاسد فسيجد دائما طريقة ما للالتفاف على القوانين

"افلاطون"