Warning: Illegal string offset 'Hits' in /home/gomhuriaonline/public_html/class/PortalNews_class.php on line 560
النسيج الواحد وأقوى رد علي المتطرفين وإخوان الشياطين بقلم حسن الرشيدي
هيرميس
الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات

خواطر طائرة

النسيج الواحد.. وأقوى رد علي المتطرفين وإخوان الشياطين

 

أثبتت مصر عبر كل العصور أن مسلميها وأقباطها هم نسيج واحد لن يتبدد أبداً ولو كره الحاقدون.. هذا ما أكده الرئيس عبدالفتاح السيسى الذي يبذل قصاري جهوده منذ تولي مهام منصبه كرئيس للدولة للحفاظ علي الوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي وترسيخ قيم المواطنة والمساواة بين أبناء الوطن.. لتظل وحدة الشعب المصرى قوية صلبة في مواجهة الفتن ودحض أى محاولة هدفها التفتيت والوقيعة أو تعكير صفو العلاقة الأخوية المتينة بين عنصرى الأمة من مسلمين ومسيحيين.. فالرئيس يؤكد دائما أن مصر بمسلميها وأقباطها نسيج واحد ويحرص علي المشاركة في احتفالات المسيحيين بأعيادهم وزيارة الكنيسة والاهتمام ببناء الكنائس فى المدن الجديدة وتقنين أوضاع الكنائس في مختلف أنحاء الوطن وإصلاح وتجديد الكنائس التي تضررت بسبب العمليات الإرهابية التى نفذتها جماعات الاخوان الشيطانية الارهابية وعناصرها أثناء أعقاب فض اعتصام رابعة.

الرئيس يحرص دائما علي تهنئة الأقباط فى أعيادهم فى رسائل تؤكد السلام والمحبة بين البشر وتعد أبلغ رد علي العناصر المتطرفة التي ترفض تهنئة المسيحيين في أعيادهم.. وأن الرئيس عبدالفتاح السيسى هو رئيس لكل المصريين ولا فرق بين مواطن وآخر فى الحقوق والواجبات.. إنها رسالة واضحة لترسيخ قيم المواطنة بالعمل وليس بالكلام.

الرئيس يحرص على بناء الإنسان الصالح المستنير الذي لديه اعتقاد راسخ بقيم التسامح والمحبة والسلام والتعايش مع الآخر بلا تفرقة أو تمييز.. ومن هنا دعا الرئيس مراراً لتجديد وتصويب الخطاب الدينى لمواجهة التطرف الذي يغذي الارهاب ودحض الأفكار المغلوطة وتصحيح المفاهيم الخاطئة والأخذ بأساليب العلم والمعرفة للارتقاء بحياة المواطن وتحقيق الازدهار والتقدم.

وفي هذا الإطار أعجبتنى تغريدة الإمام الأكبر د.أحمد الطيب شيخ الأزهر علي صفحته الرسمية التي يقول فيها: إن تراث الأمة الاسلامية لم يكن فى يوم من الأيام عائقاً لها من التقدم والتألق والأخذ بأسباب القوة والعزة والمنعة، وكذلك لم تكن السُنة النبوية المطهرة حجر عثرة في طريق بناء مجتمع متماسك يتمتع أفراده بخيرات الدنيا والآخرة، مؤكداً أنه علي المسلمين أن يقرأوا تاريخهم بعين بصيرة وقلب سليم ليتعلموا من جديد كيف يزاحمون شعوب العالم المتحضر ويأخذون مكانهم بين صفوفها.

تجديد الخطاب الدينى وتصويب الأفكار المغلوطة التي تتمسك بها قوى الظلام وجماعات التطرف والإرهاب والجماعات الدموية ضرورة حتمية لنشر الفكر الاسلامى الوسطى وإبراز عظمة ورقى قيم الحضارة الاسلامية وترسيخ الفهم الحقيقى للإسلام وتحصين الشباب والنشء ضد الفكر المتطرف وتدريبهم علي مواجهته وتفكيكه والتأكيد علي سماحة الاسلام والتعايش السلمي واحترام الآخر، بغض النظر عن الجنس أو الدين أو المركز الاجتماعى.

قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: »إن الله يبعث لهذه الأمة علي رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها«.

تجديد الخطاب الديني وتصويب المفاهيم المغلوطة ضرورة حتمية في المقاصد الحسنة لمواجهة العنف والتطرف والإرهاب والارتقاء بالمجتمع وتوفير الحياة الكريمة للناس.

حملات ضد الشيشة.. والمخالفين

>> محافظ القاهرة اللواء خالد عبدالعال شدد علي ضرورة التعامل بكل حزم مع الكافتيريات والمقاهى المخالفة للإجراءات الاحترازية والوقائية واستمرار متابعة منع تقديم الشيشة وتطبيق الغرامات المفروضة والغلق علي المخالفين بشكل فوري مع مصادرة جميع المستلزمات المستخدمة في المخالفة والتأكد من تطبيق الاجراءات الوقائية، خاصة ارتداء الكمامات وتوافر المطهرات وترك مسافات متباعدة بين الموائد والطاولات والتأكيد علي المواعيد المحددة للإغلاق.

وقد قامت عدة حملات لتشميع الكافيهات والمقاهى المخالفة، لأنه في الحقيقة هناك بعض المقاهى والمطاعم لا تلتزم بالإجراءات الاحترازية وتسمح بالتزاحم والفوضى وتداول الشيشة وكأن فيروس كورونا قد انتهى من حياتنا، في الوقت الذي يزداد فيه انتشار الفيروس الذي تحور في الهند، وأصبح أكثر تعقيداً لأن عدد سكان الهند يتجاوز مليار و380 مليون نسمة.

كما يؤكد د.أمجد الخولي استشارى الأوبئة بمنظمة الصحة العالمية أن ما يحدث في الهند ليس فقط بسبب تحور الفيروس، فالهند تشهد مناسبات دينية وطائفية واجتماعية تجعل من الصعب الالتزام بالتباعد الاجتماعى وهذه المناسبات جاءت في وقت واحد وتسببت في كارثة وانهيار منظومة الصحة التي كانت قوية بالهند، وقال د.أمجد إن الاجراءات الوقائية تحمي من التحورات الجديدة للفيروس، وأن اللقاح فعال ضد التحور الجديد للفيروس.

بصراحة.. لا مجال للتهاون أو الاستهتار في الالتزام بالإجراءات الوقائية في مواجهة الفيروس وتداعياته.

تخفيضات للمسافرين.. وبشاير خير بالمطارات

>> حزمة من التخفيضات طرحتها مصر للطيران لتشجيع السفر علي طائراتها.. التخفيضات الجديدة تصل إلى 30٪ علي درجة رجال الأعمال بين القاهرة ولندن عند شراء التذاكر حتى 31 مايو الجارى، وأيضا طرحت الشركة تخفيضات على رحلاتها إلي بودابست بالمجر يبلغ 25٪ و20٪ للمسافرين إلي بغداد وأربيل.

من ناحية أخري، بدأت تظهر بشاير الخير السياحى من أوروبا للغردقة بتنظيم رحلتين اسبوعياً من مطار بوفارست برومانيا إلى الغردقة لتقل الأفواج السياحية علي طائرات »ويز إير« مع التأكيد علي تطبيق الاجراءات الاحترازية.

من يتابع حركة المسافرين بمطار القاهرة يدرك تحسن الحركة واستقبال أفواج سياحية على طائرات مصرية وأجنبية، وأن جهود أطباء الحجر الصحى بالمطار بقيادة د.حازم عبدالرحمن ملموسة لتطبيق الاجراءات الوقائية بدقة بالغة.

>> كلام أعجبنى:

الصمت.. هو الصديق الوحيد الذى لن يخونك أبداً.

كونفوشيوس