كلام من القلب

شهر‭ ‬الرحمة‭ ‬والغفران

كل‭ ‬عام‭ ‬وأنتم‭ ‬بخير‭ ‬بمناسبة‭ ‬شهر‭ ‬القرآن‭ ‬شهر‭ ‬رمضان‭ ‬المبارك،‭ ‬هذا‭ ‬الشهر‭ ‬العظيم‭ ‬الذى‭ ‬ننتظره‭ ‬كل‭ ‬عام‭ ‬بلهفة‭ ‬وشوق‭ ‬لكثرة‭ ‬الفيوضات‭ ‬والرحمات‭ ‬التى‭ ‬ينزّلها‭ ‬علينا‭ ‬ربُّ‭ ‬العزّة‭ ‬سبحانه‭ ‬وتعالي،‭ ‬هذا‭ ‬الشهر‭ ‬الذى‭ ‬قال‭ ‬الله‭ ‬عزَّ‭ ‬وجلَّ‭ ‬عنه‭ ‬فى‭ ‬كتابه‭ ‬العزيز‭: "‬شهر‭ ‬رمضان‭ ‬الذى‭ ‬أنزل‭ ‬فيه‭ ‬القرآن‭ ‬هدى‭ ‬للناس‭ ‬وبيّنات‭ ‬من‭ ‬الهدى‭ ‬والفرقان‭ ‬فمن‭ ‬شهد‭ ‬منكم‭ ‬الشهر‭ ‬فليَصُمْه‭ ‬ومن‭ ‬كان‭ ‬مريضاً‭ ‬أو‭ ‬على‭ ‬سفر‭ ‬فعدة‭ ‬من‭ ‬أيام‭ ‬أُخر‭ ‬يريد‭ ‬الله‭ ‬بكم‭ ‬اليُسر‭ ‬ولا‭ ‬يريد‭ ‬بكم‭ ‬العُسر‭ ‬ولتُكْمِلوا‭ ‬العدَّة‭ ‬ولتكبِّروا‭ ‬الله‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬هداكم‭ ‬ولعلّكم‭ ‬تشكرون‭".‬

وكان‭ ‬رسول‭ ‬الله‭- ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭- ‬يهنّئ‭ ‬أصحابه‭ ‬بقدوم‭ ‬شهر‭ ‬رمضان،‭ ‬وخطب‭ ‬فى‭ ‬آخر‭ ‬يوم‭ ‬من‭ ‬شعبان،‭ ‬فقال‭: "‬قد‭ ‬أظلَّكم‭ ‬شهر‭ ‬عظيم‭ ‬مبارك،‭ ‬شهر‭ ‬جعل‭ ‬الله‭ ‬صيامه‭ ‬فريضة،‭ ‬وقيام‭ ‬ليله‭ ‬تطوّعاً،‭ ‬شهر‭ ‬فيه‭ ‬ليلة‭ ‬خير‭ ‬من‭ ‬ألف‭ ‬شهر،‭ ‬من‭ ‬تقرّب‭ ‬فيه‭ ‬بخِصلة‭ ‬من‭ ‬خِصال‭ ‬الخير‭ ‬كان‭ ‬كمن‭ ‬أدّى‭ ‬فريضة‭ ‬فيما‭ ‬سواه،‭ ‬ومن‭ ‬أدّى‭ ‬فيه‭ ‬فريضة‭ ‬كان‭ ‬كمن‭ ‬أدّى‭ ‬سبعين‭ ‬فريضة‭ ‬فيما‭ ‬سواه،‭ ‬وهو‭ ‬شهر‭ ‬الصبر،‭ ‬والصبر‭ ‬ثوابه‭ ‬الجنّة،‭ ‬وشهر‭ ‬المواساة،‭ ‬وشهر‭ ‬يُزاد‭ ‬فيه‭ ‬فى‭ ‬رزق‭ ‬المؤمن،‭ ‬من‭ ‬فطّر‭ ‬فيه‭ ‬صائما‭ ‬كان‭ ‬مغفرة‭ ‬لذنوبه،‭ ‬وعتقا‭ ‬لرقبته‭ ‬من‭ ‬النار،‭ ‬وكان‭ ‬له‭ ‬مثل‭ ‬أجره‭ ‬من‭ ‬غير‭ ‬أن‭ ‬ينقص‭ ‬من‭ ‬أجر‭ ‬الصائم‭ ‬شئ،‭ ‬ومن‭ ‬أشبع‭ ‬فيه‭ ‬صائما،‭ ‬أو‭ ‬من‭ ‬سقى‭ ‬فيه‭ ‬صائماً‭ ‬سقاه‭ ‬الله‭ ‬من‭ ‬حوضى‭ ‬شَربةً‭ ‬لا‭ ‬يظمأ‭ ‬بعدها‭ ‬حتى‭ ‬يدخل‭ ‬الجنّة،‭ ‬فاستكثروا‭ ‬فيه‭ ‬من‭ ‬أربع‭ ‬خصال‭: ‬خصلتين‭ ‬ترضون‭ ‬بهما‭ ‬ربّكم،‭ ‬وخصلتين‭ ‬لا‭ ‬غنى‭ ‬بكم‭ ‬عنهما،‭ ‬أما‭ ‬الخصلتان‭ ‬اللتان‭ ‬ترضون‭ ‬بهما‭ ‬ربّكم‭: ‬فشهادة‭ ‬أن‭ ‬لا‭ ‬إله‭ ‬إلا‭ ‬الله،‭ ‬والاستغفار،‭ ‬وأما‭ ‬اللتان‭ ‬لا‭ ‬غنى‭ ‬بكم‭ ‬عنهما‭: ‬فتسألونه‭ ‬الجنّة،‭ ‬وتستعيذون‭ ‬به‭ ‬من‭ ‬النار‭".‬

وحتى‭ ‬نستفيد‭ ‬من‭ ‬رحمات‭ ‬هذا‭ ‬الشهر‭ ‬الكريم‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬نُخلِص‭ ‬النيّة‭ ‬لله‭ ‬سبحانه‭ ‬وتعالى‭ ‬وننقّى‭ ‬قلوبنا‭ ‬ونستعد‭ ‬بكل‭ ‬جوارحنا‭ ‬لتعظيم‭ ‬شعائره‭ ‬من‭ ‬صلاة‭ ‬التراويح‭ ‬وقيام‭ ‬الليل‭ ‬وقراءة‭ ‬القرآن‭ ‬كما‭ ‬كان‭ ‬يفعل‭ ‬النبى‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭.‬

أتوجّه‭ ‬إلى‭ ‬الله‭ ‬تعالى‭ ‬بالدعاء‭ ‬أن‭ ‬يُعيننا‭ ‬على‭ ‬صيام‭ ‬شهر‭ ‬رمضان،‭ ‬وقيام‭ ‬ليله‭ ‬وطاعته‭ ‬وعبادته‭ ‬وقراءة‭ ‬القرآن،‭ ‬وأن‭ ‬ينصرنا‭ ‬على‭ ‬وساوس‭ ‬الشيطان،‭ ‬وأن‭ ‬يحفظنا‭ ‬من‭ ‬شرّ‭ ‬وباء‭ "‬كورونا‭" ‬الذى‭ ‬حصد‭ ‬أرواح‭ ‬الملايين‭ ‬من‭ ‬الناس،‭ ‬إنه‭ ‬سميع‭ ‬مجيب‭ ‬الدعاء‭.‬