هيرمس
"الطاقة الدولية": سوق النفط يتعرض لتقلبات سعرية خلال 2022 

أدت زيادة إنتاج النفط من جانب الدول المنتجة التي تجني ربحا من الخام الباهظ الثمن إلى استنفاد احتياطيات الطاقة الفائضة التي تحمي السوق من الصدمات المفاجئة وزادت من مخاطر ارتفاع الأسعار أو حتى نقص الوقود.



قال بعض المحللين إنه بحلول منتصف العام، قد تنضب السعة غير المستخدمة كما كانت في عام 2008 عندما وصلت العقود الآجلة للنفط الدولي إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق فوق 147 دولارًا للبرميل.

عادةً ما يكون لدى أكبر المنتجين، بما في ذلك المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، القدرة التي يمكنهم الاعتماد عليها بسرعة نسبية لإضافة المزيد من النفط وتهدئة تقلبات الأسعار إذا تسببت الحرب أو كارثة طبيعية في حدوث انخفاض مفاجئ في العرض.

وبدون هذه المرونة، يمكن أن يتعرض المستهلكون لصدمات الأسعار ونقص الوقود.

قالت وكالة الطاقة الدولية الأسبوع الماضي، إن الطاقة الفائضة قد تنخفض بمقدار النصف إلى 2.6 مليون برميل يوميا في النصف الثاني من العام.

أشارت وكالة الطاقة الدولية: "إذا استمر الطلب في النمو بقوة أو كان العرض مخيبًا للآمال، فإن المستوى المنخفض للمخزونات وتقلص الطاقة الفائضة يعني أن أسواق النفط قد تستمر لعام متقلب آخر في عام 2022".


يذكر أن خام برنت سجل ارتفاعا فى ختام التداولات بنحو  1.76 دولار ، أو ما يوازى 2٪ ، ليستقر عند 89.96 دولارًا للبرميل، بعد أن تجاوز 90 دولارًا للمرة الأولى منذ أكتوبر 2014.. وصعد خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي بـ 1.75 دولار ، أو ما يعادل  2٪ ، ليصل إلى 87.35 دولارًا للبرميل.


 

نقلا عن رويترز




تابع بوابة الجمهورية اون لاين علي

تابع بوابة الجمهورية اون لاين علي جوجل نيوز جوجل نيوز

يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق