الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات
    مصر
  • 29℃ القاهرة, مصر

رئيس مجلس الإدارة

إيـاد أبــو الحجــاج

رئيس التحرير

عبد النبي الشحـــات

صديق والشربيني والأمير في ختام المؤتمر الدولي السابع لكلية التربية بنين جامعة الأزهر

اختتم نواب رئيس جامعة الأزهر الأستاذ الدكتور محمود صديق نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث، والأستاذ الدكتور محمد الشربيني نائب رئيس جامعة الأزهر لشؤون التعليم والطلاب والأستاذ الدكتور محمد أبوزيد الأمير نائب رئيس جامعة الأزهر للوجه البحري فعاليات المؤتمر الدولي السابع لكلية التربية القاهرة بنين جامعة الأزهر .



والذي جاء تحت عنوان : "الجامعة المنتجة في العصر الرقمي: تجارب ورؤي إبداعية"، والذي عُقد برعاية كريمة من فضيلة الأمام الأكبر شيخ الأزهر الأستاذ الدكتور/ أحمد الطيب ، و برئاسة شرف المؤتمر لفضيلة الأستاذ الدكتور محمد حسين المحرصاوى رئيس جامعة الأزهر ورئاسة عميد كلية التربية الأستاذ الدكتور خالد عرفان و بمشاركة مقررا المؤتمر الأستاذ الدكتور عطية السيد عبد العال وكيل الكلية للدراسات العليا والبحوثوالأستاذ الدكتور جمال الهوارى وكيل الكلية لشؤون التعليم والطلاب و عدد كبير من الباحثين المعنيين بقضايا تطوير مؤسسات التعليم العالي والجامعة المنتجة والهيئات الأكاديمية.

 

وعلى مدار يومين، ألقي 82 باحثا وخبيرا من المهتمين بالبحث عن صيغ جديدة للتعليم والتعلم في ظل الجامعة المنتجة 52 بحثا و ورقة بحثية من داخل مصر وخارجها تم بثها عبر منصة Zoom وبثها مباشر عبر Facebook ووصل حجم المشاهدات لوقائع الجلسات المباشرة الي22500 مشاهد حول العالم ونقطة وصول بلغت 83224 . 

 

كما أكد النواب الثلاثة في كلماتهم التي ألقوها في الجلسة الختامية للمؤتمر على الدور الريادي والقيادي لكلية التربية والتي تعمل كقاطرة التنمية في الجامعة بهدف بناء المواطن الفاعل المجهَّز بأدوات العقل والمعرفة والإبداع للمساهمة في تحسين الانتاجية العالمية .

 

 وأشاد السادة نواب رئيس الجامعة بجدة وأصالة موضوع المؤتمر ومستوى البحوث المقدمة من خلاله، . وأختتم عميد الكلية بمجموعة من التوصيات من أهمها: 

 

1. تطوير التشريعات التي تنظم العمل الجامعي بما يسمح لمؤسسات التعليم العالي تسويق منتجها التعليمي والبحثي والخدمي؛ بما ينعكس على جودة الخدمات المقدمة للمجتمع، والإسهام بدور فاعل في توجيه المؤسسات الإنتاجية من خلال توفير رأسالمال البشري المؤهل عال الكفاءة الذي يعين على تطوير آلياتها ويضمن استدامتها، بما يحقق نماءً اقتصاديًا واجتماعيًا شاملاً.

 

2. العمل على بناء خطة استراتيجية طويلة المدى ومبادرات إبداعية تشارك فيها جميع الجامعات المصرية تستهدف وضع خارطة طريق للتحول نحو الجامعة المنتجة من خلال شبكة ربط تحت مظلة المجلس الأعلى للأزهر والمجلس الأعلى للجامعات وفي ضوء معطيات العصر الرقمي.

 

3. استثمار مكانة ومقدرات جامعة الأزهر وعالمية رسالتها في عقد شراكات فاعلة والتأسيس لتوأمات بين الجامعة ومؤسسات القطاعات الخدمية والإنتاجية بالمجتمع المحلي والإقليمي والدولي، بما يحقق غايات وأهداف استراتيجية مشتركة لكل منها، مع إعطاء الخصوصية اللازمة لكل قطاع من قطاعات جامعة الأزهر (قطاع الكليات الأصيلة – قطاع الكليات الصحية – قطاع الكليات الهندسية – قطاع العلوم الإنسانية والاجتماعية و.... ).

 

4. تصميم برامج جديدة متطورة تساير فكر ونظم الجامعة المنتجة وإنشاء كراسي بحثية متخصصة، مع رفع كفاءة أعضاء هيئة التدريس من خلال برامج التنمية المهنية المستدامة بما يمكنهم من القيام بأدوارهم المستحدثة في ظل واقع الجامعة المنتجة والتحول الرقمي المتسارع.

 

5. تطوير الخطط والخرائط البحثية للجامعات، في ضوء رؤية الجامعة المنتجة من خلال إنشاء حاضنات تقنية بالجامعات المصرية ومحطات العلوم وشركات مساهمة، لتحويل الفكر البحثي لممارسات إنتاجية واقعية تسهم في تحقيق التنمية المستدامة للمجتمع، مع تعزيز الاستفادة من الخبرات الدولية.

 

وفى النهاية دعا نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث ونائب رئيس الجامعة لشؤون التعليم والطلاب الى حتمية تبني توصيات المؤتمر ودعمها والعمل على تفعيلها من خلال القنوات التشريعية بالجامعة ومن خلال تشكيل غرف لمتابعة تنفيذها على أرض الواقع.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق