الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات
    مصر
  • 29℃ القاهرة, مصر

رئيس مجلس الإدارة

إيـاد أبــو الحجــاج

رئيس التحرير

عبد النبي الشحـــات

الزراعة الرقمية في ظل كورونا

إنَّ جائحة كورونا قد أعادة تشكيل المجتمعات حول العالم فا مع استمرار جائحة فيروس كورونا المستجد، كان لزاما علينا أن نفكّر في أصلاح ماافسدته الجائحة حاضرا ومستقبلا ، علماً بأن من خلال تسريع الاستثمار والابتكار في الزراعة الرقمية فإنه يمكننا حماية المجتمعات الزراعية والصحراوية الأكثر فقراً في العالم من أسوأ تأثيرات الأزمة الحالية فالتقنيات الرقمية يمكن أن تساعد على إنهاء الفقر والجوع على مستوى العالم بشكل أسرع، بما في ذلك المناطق الريفية و الصحراوية من الدول النامية حيث يكسب معظم الناس عيشهم من الزراعة.



وعندما نخرج جميعاً من الجائحة نكون قد وضعنا الأسس لبناء مستقبل أكثر ازدهارا واستدامة.

إنَّ الزراعة الرقمية والتي من شأنها قيام المزارعين بأستخدام الهواتف المحمولة وغيرها من التقنيات الرقمية للوصول إلى معلومات زراعية متخصصة وقابلة للتنفيذ  يمكن أن تكون بمثابة ثورة في كيفية تأمين وتحسين سبل العيش لتلك المجتمعات الريفية والصحراوية. 

 

من المعروف أنَّ صغار المزارعين يحتاجون إلى معلومات دقيقة وبدون تأخير خاصة في ظل ظروف التغيرات المناخية والتي تلقي بتأثيرها بشكل كبير علي كل الزراعات في كل المواسم ولهذا السبب فإنَّ الحكومات في الدول المتقدمة والنامية ولعشرات السنين كانت تدعم المزارعين من خلال حملات أرشادية وتوعية عامة. 

 

 أما اليوم فإنَّ معظم المزارعين في أقصى بقاع الأرض لديهم هواتف محمولة، مما يعني أنهم قادرون على تلقي مشورة زراعية موجَّهة، وذلك من خلال الرسائل النصية أو الصوتية وحتى لو لم تكن لديهم القدرة على الوصول للإنترنت. وعلى سبيل المثال في أوديشا في الهند فإنَّ مؤسَّسة بريسيجن للتنمية الزراعية تقدم نصائح زراعية مجانية متخصصة ومتعلقة بالمحاصيل على وجه التحديد لنحو 800،000 مزارع وذلك من خلال هواتفهم.

 

إضافة إلى ذلك، فإنَّ التقنيات الرقمية تقدِّم مجموعة من الفرص الأخرى لتلك المجتمعات الريفية والصحراوية. فاعلي سبيل المثال ومع توافر الدعم من الصندوق العالمي للتنمية الزراعية التابع للأمم المتحدة، فقد تمَّ تركيب أجهزة استشعار عن بُعد من أجل مساعدة المزارعين على الاستفادة القصوى من مستويات المياه والأسمدة لمحاصيلهم، كما يتم استخدام الطائرات بدون طيار لتحديد النباتات المتضررة وذلك حتى يتم اتخاذ الإجراءات العلاجية اللازمة.

 

في واقع الأمر فإنَّ من الممكن أن تصبح الرقمنة بمثابة نقطة تحوُّل في البلدان النامية ولكن عمل ذلك يتطلَّب المزيد من الابتكار وشراكات قوية بين الحكومات والشركات والمزارعين مع توافر بيئة تنظيمية وذلك للتحقُّق من توافر التقنية بأسعار معقولة ويمكن الوصول إليها ووضع برامج منظمة تشرف عليها وزارات الزراعة والمراكز البحثية المتخصصة عبر العالم لتقديم المعلومات والارشادات الزراعية بشكل علمي وأمن.

 

لذا يجب تشجيع القطاع الخاص على تطوير وتبني التقنيات الحديثة وإعادة تصميمها لصالح صغار المزارعين وبالتعاون معهم. فالاستثمار في الزراعة الرقمية اليوم لديه الإمكانية لتحقيق أربعة أضعاف العائد.

 

لذا نري أن  الرقمنة يمكن أن تساعد العديد من الناس الأكثر فقراً في العالم على التصدي لأزمة  جائحة كورونا ، وذلك من خلال إعطائهم القدرة على الوصول عن بُعد للمشورة والمدخلات . ايضا يمكن للرقمنة أن تسّرِع من تبني استراتيجية مجرّبة وفعّالة من حيث التكلفة وقابلة للتوسُّع لزيادة الإنتاج الزراعي طويل الأجل وتحسين سبل العيش بالمجتمعات الريفية والصحراوية . كما تمكنهم أيضا من الأطلاع علي أحدث ما توصلت اليه التقنيات الزراعية وطلب الدعم والأرشاد من خلال المتخصصين الزراعيين في هذا الشأن بشكل مباشر عبر التواصل التقني وتقديمها لهم بشكل سريع وناجز وأخيراً فإنَّ الرقمنة يمكن أن تعطي المزارعين صوتاً، مما يسهم في تمكين الحكومات من اهم المشكلات والمعوقات التي تواجه المزارعين ووضع خطط لأزالة تلك المعوقات للوصول الي اكبر عائد في مجال الأستثمار الزراعي والذي يعود بالنفع علي المزارع والدولة.

 

دكتورة/ دينا أحمد علي

باحث بمركز بحوث الصحراء

شعبة الدراسات الأقتصادية والأجتماعية





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق