الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات
    مصر
  • 29℃ القاهرة, مصر

رئيس مجلس الإدارة

إيـاد أبــو الحجــاج

رئيس التحرير

عبد النبي الشحـــات

الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان ما بين الحقوق والواجبات الأساسية

يعيش الفرد في اى مجتمع ما بين ركزيتين اساستين هما ماله وما عليه وهو ما يسمى بالحقوق والواجبات فالفرد السوى هو الذى يدرك حقوقه جيداً ويؤدى ما عليه بنفس المستوى فالحقوق والواجبات هما رمانة الميزان فى المجتمع المصرى والحقوق تعرف بأنها  الأشياء الأساسية الضرورية لاستمرارية بقاء المجتمع، إذ يؤدي إهمالها تقديمها لاصحابها لدمار المجتمع، وفي أغلب الأحوال يكون القانون هو المسؤول عن تنفيذه،وللحقوق أنواع عديدة وأهمية للفرد وتزيد من الانتماء والولاء والدولة حاليا نجحت ومازالت تخطو خطوات ثابتة نحو التميز في إصدار العديد من التشريعات والقوانين للحفاظ على حقوق الإنسان .



وننتقل إلى الركيزة الثانية وهى الواجبات التى تعد من الركائز الأساسية في أحداث الفارق في المجتمع فالإنسان إذا أدى ما عليه فى مجال عمله بيته سيزدهر المجتمع فالمدرس إذا أدى عمله بصدق وإخلاص سيخرج لنا كوادر متميزة في المجتمع وقس على ذلك الكثير ولا يرتبط المقابل الذى يتقضاه بما ينبغى أن يقوم به فالعامل فى الشركة والموظف فى الحكومة  عند تعيينه يكون هناك عقد يقوم بالتوقيع عليه فهو ارتضى بذلك فلا ينبغي القول بالمثل الدارج ( على قد الفلوس) فهذا اخلال للعقد. 
 ورغم ذلك تقوم الدولة بعمل العديد من القوانين والتشريعات لتحسين دخل العاملين في كافة المجالات وأداء الواجبات يعود بالنفع على الفرد نفسه فى الجانب المعنوي قبل المادى فإذا ارضى ضميره حلت البركة في حياته والبركة عندما تأتى توفر ملايين من المال فعندما يصاب يمرض ينعم الله عليه بالشفاء العاجل دون الذهاب الى طبيب وتجد أولاده فى احسن حال ويكون فى حالة بركة مستمرة 
وأخيرا الحقوق والواجبات هما دعامتين  يجب على الفرد ان يدرك حقوقه ويقوم بواجباته سينصلح حاله وهذا ما كفله الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان جملة وتفصيلا.

بقلم - حافظ شوشة:

نائب مجلس الشيوخ





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق