مصر
  • 29℃ القاهرة, مصر

رئيس مجلس الإدارة

إيـاد أبــو الحجــاج

رئيس التحرير

عبد النبي الشحـــات

مستشارك الإعلامي..

العلاقات العامة ..العرض والطلب

بقلم - محمود حجاج

أتحدث اليوم عن عنصر هام من عناصر الحياة المهنية سواء على مستوى الأفراد أو المؤسسات أو الشركات او الدول..



هو الاتفاق أو وضع رؤية بدايات التعاون ،ولذلك هناك قاعدة تقول  العقد شريعة المتعاقدين وهذا يعنى اهمية فكرة الوضوح  فى العرض والطلب ،ولذلك  يظلم  الكثير من الشباب  فى ذلك الأمر فى بداية مشوارهم المهني سواء  فى تعاونه  أو عمله مع شركات فى مجال تخصصه أو حتي المؤسسات  بعد تعاونها مع مؤسسات أخري  لعدم العرض الجيد  لما تقدمه من خدمات والموافقة سريعاً علي التعاقد دون تفكير فى المستقبل و يكتشف البعض بعد ذلك انه يستحق اكثر بكثير نظير خدماته ..

 لذلك هناك بعض النصائح لابد ان نفهمها قبل  خوض أى تجربة مهنية جديدة،  اولاً لابد أن ننسى الأعتبارات الإنسانية والخجل فى تقدير  وطلب الأستفادة العادلة فى  التعاملات المهنية لحقوقك المشروعة ، وأن يكون لديك القدرة على عرض ما ستقدمه بشكل احترافي ولديك تقدير  واضح لحقك نظيراً لما تقدمه من خدمات..

 لذلك المقابلة الأولى دائما هى المقابلة الحاسمة  إذا سقطت منك  أى تفاصيل ولو صغيرة  سقط معها  جزء من العائد لك، فلابد أن تذاكر جيداً  ما ستتحدث فيه ونقاط القوة لديك  وما ستقدمه وما هو العائد لك بشكل صريح وواضح نظير  ما تقدمه من خدمات.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق