مصر
  • 29℃ القاهرة, مصر

رئيس مجلس الإدارة

إيـاد أبــو الحجــاج

رئيس التحرير

عبد النبي الشحـــات

البريد المصرى
المؤتمر الدولي للدراسات المستقبلية وإدارة المخاطر يبدأ أعماله  بالأكاديمية العربية بأبي قير

د. محمود صقر: الأكاديمية العربية  أصبحت عامود رئيسى في منظومة البحث العلمي والتعليم العالي في مصر

بدأت اليوم "الأربعاء"اعمال المؤتمر الدولي المستقبلية وإدارة المخاطر ( ICFSRM ) في نسخته الثانية  والذى تنظمه الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري وأكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا تحت  رعاية وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بجمهورية مصر العربية  في الفترة من ( 8-9 ) سبتمبر 2021 .
 



أقيمت الجلسة الافتتاحية بتقنية الاتصال الهجين د.  إسماعيل عبد الغفار إسماعيل فرج رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري بحضور  ، د. يسرى الجمل وزير التربية والتعليم الأسبق ، د. علاء عبد البارى نائب رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري  للدراسات العليا والبحث العلمي ، ود. كمال شعير- مقرر مجلس الدراسات المستقبلية ود. جاسر الحسين - امين مجلس الدراسات المستقبلية وادارة المخاطر باكاديمية البحث العلمي ، د. اكرم سليمان السلمى عميد معهد تدريب الموانئ بالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري.

وقال د.  إسماعيل عبد الغفار إسماعيل فرج رئيس الأكاديمية في كلمته التى ألقاها عن بعد : "إنه لمن دواعي سرورى أن أكون بينكم اليوم ، و أتمنى لمؤتمركم خالص التوفيق وأن يكون مناسبة طيبة للقاء وتبادل الأفكار البناءة" .

واضاف "عبد الغفار" أثق تماماً في أنه لقاء مثمر سوف يدفعنا إلى آفاق أرحب تعكس رغبتنا الهادفة في تفعيل الحوار  وتحقيق مزيد من التعاون بما يعود بالنفع والخير على مجتمعاتنا .

وقال  "عبد الغفار" : "إن لقاء اليوم بما يضم من خبرات متنوعة يعكس الأهمية التى  تحظى بها الدارسات المستقبلية بأهمية كبيرة في عالمنا المعاصر ، فقد أصبحت من الضروريات التي لا غنى عنها للدول والمؤسسات على حد سواء فالتطور المتسارع وغير المسبوق في مختلف المجالات ، يحتم على الدول والشعوب العمل باستمرار على استشراف المستقبل ووضع الخطط اللازمة لمواكبة تلك التطورات ".


من جانبه قال د. محمود صقر رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا : أن موضوع المؤتمر يعد من أهم الموضوعات المطروحة علي الساحة حيث أصبحت الدراسات المستقبلية ومن هنا تأتي أهمية المؤتمر السنوي حيث يتناول موضوع في غاية الأهمية بل هو الشغل الشاغل للمخططين الاستراتيجيين ولصناع القرار ، في العالم.

ووصف " صقر" الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري بالشريك الاستراتيجي لأكاديمية البحث العلمي  مشيرا إلي أنها أصبحت عامود رئيسى في منظومة البحث العلمي والتعليم العالي في مصر برئاسة الأستاذ الدكتور إسماعيل عبد الغفار إسماعيل فرج.

من جانبه قال الدكتور علاء عبد البارى نائب رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري للدراسات العليا والبحث العلمي : " أنه لمن دواعي سرورى أن أشارك جنبا الي جنب مع زملائي  في ذلك المؤتمر العلمي المتميز الذي يعقد نتيجة لما يمر به العالم من تحديات وتأثيرات جائحة كورونا التى غيرت الكثير من المفاهيم وأدت الي حالة شلل للعالم في  بدايتها .

واضاف" عبد البارى " أن الدراسات المستقبلية علم بدأ يتبلور في العقدين الأخيرين ، وقال : مما لاشك أن شروط عدم اليقين أصبحت هاجساً علي متخذى القرار في العالم مؤكدا أن الدراسات المستقبلية تقدم العديد من البدائل والسيناريوهات  أمام  متخذى القرار .
كما تقدم "عبد البارى" بالشكر لأكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا كما توجه بالشكر  للأستاذ الدكتور إسماعيل عبد الغفار إسماعيل فرج رئيس الأكاديمية.


وبدوره قال د. كمال شعير- مقرر مجلس الدراسات المستقبلية  : "نحن نتقدم اليوم لهذه الجزئية من الفكر الإنساني وهى  الدراسات المستقبلية وإدارة المخاطر ".

واضاف شعير : هذا الاتجاه لم يكن ليكون في الحقيقة علي هذا المستوى العالي من الاتقان دون أن يكون هناك دعم وتشجيع من وزير التعليم العالي والبحث العلمي د. خالد عبد الغفار والأكاديمية العربية العلوم والتكنولوجيا والنقل البحري برئاسة الدكتور إسماعيل عبد الغفار .

وقال "شعير" أن التواجد التشاركي مع المؤسسات والمنظمات الدولية  يضع خارطة الطريق في الفكر المستقبلي  والإجابة علي كيفية التفكير في المستقبل ما و هى السمات والخصائص المحدده.
 


ومن ناحيته قال الدكتور جاسر حسين منسق المؤتمر : " مما لاشك فيه أن العالم يعيش فترة تاريخية تشهد  تهديدا نتيجة تفشي وباء كورونا تلك الأزمة التي ضربت الكرة الأرضية وفرضت واقعاً جديداً  حول أحداث كانت مستبعدة الحدوث و شديدة التأثير.
وأشار إلي أن الهدف الرئيسي من الدراسات المستقبلية  وضع تصورات  حتى يكون لها القدرة و الاستدامة لمواجهة تلك الأزمات مستقبلا 

واضاف تحمل النسخة الحالية من المؤتمر بعنوان  : " استشراف المستقبل العالمي و تداعيات کوفید -19 في الشرق الأوسط أفريقيا " بمشاركة مجموعة من المتخصصين والخبراء المحليين والدوليين في مجال الدراسات المستقبلية و القطاعات المختلفة في ظل ما يمر به العالم من تغییرات سريعة سوف تعيد تشكيل مستقبل المنطقة والعالم ككل .

 
 كما يشارك في جلسات المؤتمر العديد من الخبراء من مصر والعالم مثل ا.د يسري الجمل وزير التعليم الأسبق ، ا.د محمد سالم وزير الأتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأسبق والبروفيسور ( Jerome Glenn ) الرئيس التنفيذي المشروع الألفية بالولايات المتحدة الأمريكية ، والبروفيسور ( Paul Epping ) المؤسس المشارك ورئيس مجلس إدارة ( Xponential ) بدبي ، البروفيسور ( Paul Saffo ) خبير الاستشراف المستقبلي بوادي السيليكون بالولايات المتحدة والمحاضر بجامعة ستانفورد وعضو الجمعية الملكية السويدية للعلوم الهندسية .





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق