الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات
    مصر
  • 29℃ القاهرة, مصر

رئيس مجلس الإدارة

إيـاد أبــو الحجــاج

رئيس التحرير

عبد النبي الشحـــات

" بلورة اهداف التعامل مع الشباب "
احمد محمد منسوب الخولي
احمد محمد منسوب الخولي

نبض الشارع .. فرصة تمنحها بوابة الجمهورية أون لاين .. للشباب والكبار .. للتعبير عن الآراء .. والمشاركة بالمقترحات والأفكار..  يمكنكم المشاركة  فى أى وقت .. عبر واتس 01020025239



يقوليقول د/ احمد محمد منسوب الخولي  مركز رشيد – البحيرة: الشباب هم محرك الحياة في المجتمع والقلب النابض المجدد والمطور وهم قوة الوطن النشطة والفعالة القادرة علي قهر التحدي وتجاوز العقبات وتعزيز قدرات المجتمع ككل، فهناك حالة استقطاب بالنسبة لتحديد اولويات الشباب ما بين نظرة النخبة والمؤسسات الحاكمة التي ترتكز اساساً علي توفير فرص العمل واتاحة ممارسة الرياضة والفنون والاتجاه العريض في الأدبيات الذي يرتكز علي المشاركة الفعالة وتحمل المسئولية، ولقد اصبح من المستقر علميا وعمليا ان الشباب لهم خصوصية يجب مراعاتها في وضع السياسات العامة وخصوصا في عملية الاصلاح بمختلف ابعادها وكذلك استثمار قدرات الشباب لتعزيز قدرات المجتمع ككل، اي ان مشاركة الشباب في صياغة وتطوير آليات المشاركة مدخل ضروري لتكريس ثقافة التنوع في المصالح واللجوء إلي الوسائل المدنية المشروعة وعقد حوارات برلمانية عند صياغة تشريعات تتعلق بهم، فالشباب المؤهل بالعلم والمعرفة والطموح القادر علي الأخذ بزمام المبادرة المثقف الواعي المحصن بتقوي الله المحافظ علي مكتسبات الوطن المادية والمعنوية لا يتردد ابدا في ان ينخرط في خدمة المجتمع ويسهم في رسم الخطط لإحداث التغيير الايجابي والجذري وبناء مستقبل الوطن ووحدة وسلامة اراضيه.  مركز رشيد – البحيرة: الشباب هم محرك الحياة في المجتمع والقلب النابض المجدد والمطور وهم قوة الوطن النشطة والفعالة القادرة علي قهر التحدي وتجاوز العقبات وتعزيز قدرات المجتمع ككل، فهناك حالة استقطاب بالنسبة لتحديد اولويات الشباب ما بين نظرة النخبة والمؤسسات الحاكمة التي ترتكز اساساً علي توفير فرص العمل واتاحة ممارسة الرياضة والفنون والاتجاه العريض في الأدبيات الذي يرتكز علي المشاركة الفعالة وتحمل المسئولية، ولقد اصبح من المستقر علميا وعمليا ان الشباب لهم خصوصية يجب مراعاتها في وضع السياسات العامة وخصوصا في عملية الاصلاح بمختلف ابعادها وكذلك استثمار قدرات الشباب لتعزيز قدرات المجتمع ككل، اي ان مشاركة الشباب في صياغة وتطوير آليات المشاركة مدخل ضروري لتكريس ثقافة التنوع في المصالح واللجوء إلي الوسائل المدنية المشروعة وعقد حوارات برلمانية عند صياغة تشريعات تتعلق بهم، فالشباب المؤهل بالعلم والمعرفة والطموح القادر علي الأخذ بزمام المبادرة المثقف الواعي المحصن بتقوي الله المحافظ علي مكتسبات الوطن المادية والمعنوية لا يتردد ابدا في ان ينخرط في خدمة المجتمع ويسهم في رسم الخطط لإحداث التغيير الايجابي والجذري وبناء مستقبل الوطن ووحدة وسلامة اراضيه.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق