مصر
  • 29℃ القاهرة, مصر

رئيس مجلس الإدارة

إيـاد أبــو الحجــاج

رئيس التحرير

عبد النبي الشحـــات

البريد المصرى
كل ما تريد معرفته عن تسجيل المواليد عند الخلافات الزوجية والطلاق

قال سامي بوادي المحامي بالاستئناف العالي ان هناك مشكلة كبرى تواجهها بعض الأسر عند القيام باستخراج شهادة ميلاد طفل حديث الولادة جاء اثناء طلاق  والديه او في وقت حدوث خلافات زوجية تعنت خلالها الاب في المبادرة لاتخاذ اجراءات التسجيل



وتابع: خاصة وان القانون المصرى يفرض على الأسرة المصرية تسجيل مولودهم الجديد خلال خمسة عشر يومًا، وإذا لم تقم الأسرة بتسجيل مولودها فى هذه المدة فهذا يفرض أن المولود «ساقط القيد» والمقصود بذلك أن الدولة لا تعترف به، ويعيش هذا المولود محروماً من حقوقه الصحية والتعليمية كذلك.
وتنص المادة 4 من قانون الطفل،على أن للطفل الحق في نسبه إلى والديه الشرعيين والتمتع برعايتهما، وله الحق في إثبات نسبه الشرعي إليهما بكافة وسائل الإثبات بما فيها الوسائل العلمية المشروعة.

واوضح ان المادة 14 من القانون رقم 12 لسنة 1996 المعدل بالقانون رقم 126 لسنة 2008 من قانون الطفل نصت على أنه:
«يجب التبليغ عن المواليد خلال خمسة عشر يومًا من تاريخ حدوث الولادة، ويكون التبليغ على النموذج المعد لذلك إلى مكتب الصحة فى الجهة التى حدثت فيها الولادة إذا كان بها مكتب أو إلى الجهة الصحية فى الجهات التى ليست بها مكاتب صحة أو إلى العمدة فى غيرها من الجهات، وذلك على النحو الذى تبيّنه اللائحة التنفيذية.
ويجب إرسال التبليغات إلى مكتب الصحة، أو إلى الجهة الصحية خلال ٧ أيام من تاريخ التبليغ بالولادة، وعلى مكتب الصحة أو الجهة الصحية إرسال التبليغات إلى مكتب السجل المدنى المختص خلال ٣ أيام من تاريخ تبليغها لقيدها فى سجل المواليد.

وحول إمكانية تسجيل مولود للأب غير متواجد او رافض، قال سامي بوادي : وجدنا الواقع العملي يتذرع  بأنه لا تسجيل بدون أب أو أحد أفراد عائلة الأب، وقد يتسامح نظرا للظروف وأن الوالد مسافر، بأن تكون بطاقة الأب موجودة أو صورة منها وفي حالة عدم وجودها لن يسمح بكتابة المولود، ويجب أن تتم العملية خلال 14 يومًا وإلا ستواجه الأم المصير بأن ترفع دعوى إثبات نسب.حيث ان  الإجراءات المتابعة لتسجيل طفل،  أولا بيان ولادة من المستشفى أو الطبيب الذي باشر عملية الولادة، بالإضافة إلى وثيقة الزواج وبطاقات الرقم القومي للزوجين، على أن يكون من يقوم بالتسجيل الزوج أو أحد أفراد أسرته مثل الأب الأخ الأخت.

وتابع: يتشدد المسئولين عن التسجيل في انه لن يتم كتابة أي مولود إلا بوجود والده أو أحد أقارب الزوج من الدرجة الأولى كالجد والعم والعمة، أما عائلة الأم فهي لا تملك ذلك، وكذلك الأم منفردة لاتملك  ويجب أن يصاحبها أهل الزوج، السؤال مع  أن اللائحة تحمل أن للأم الحق، الا أن هناك  تعليمات شفوية من وزارة الصحة ومصلحة الأحوال المدنية بضرورة وجود الأب أو أحد ممن عائلته حتى لا تقع مشادات ويتم اختصام المكتب في حالة وجود نزاع بين الطرفين، و أن هناك من يطبق التعليمات الشفوية ومن لا يطبقها.  حتى لا يقع محظور أو تحدث مشكلات، مع التأكيد على ضرورة تطعيم الرضيعة قبل 24 ساعة من ولادتها سوا تم تسجيل شهادة ميلاد لها أو لا.
اذا من حق الأم استخراج شهادة ميلاد الرضيع طالما معها وثيقة الزواج وبطاقة الأب،هذا هو  تطبيق القانون واللائحة اما التعليمات الشفويه والتغلب عليه يستتبع اجراءات اخري يجب التعرف عليها. 

وعن الإجراءات المطلوبة لتسجيل المولود حال رفض الزوج طبقًا للقانون فهي: 
 اولا: تقوم الام بتحرير محضر بامتناع الأب عن الحضور لمكتب الصحة لتسجيل الطفل بمكتب الصحة، والحصول على افادة بمحضر اثبات الحالة من قسم الشرطة.

ثانيا: بعد ذلك يتم التوجه لمكتب الصحة لتسجيل المولود بتسليم الإفادة بعمل محضر مرفق معها صورة بطاقة الرقم القومى للأب، صورة وثيقة الزواج بعد الإطلاع على الأصل، إخطار الولادة من المستشفى الخاص بالمولود.

واكد بوادي ان قرارات وزارة الصحة بشأن وجود الأب مع الأم أو بطاقته الشخصية أو أي عقبات تخل المواد التي نص عليها القانون هي إجراءات غير جيدة ويجب أن يتم تعديلها فورا، حتى لا تتكدس المحاكم بقضايا إثبات نسب لطفل من زواج رسمي دون ذنب.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق