المتسولة الشابة استغلت عطفه عليها.. اقتحمت شقته بمساعدة صديقها..ضرباه.. وسرقا الأجهزة والفلوس

استغلت "المتسولة" الشابة عطف "الموظف" عليها.. وإعطاءها فلوس كلما طرقت بابه تطلب "حسنة" لحاجتها.. أغراها إفامته بمفرده.. وفكرت في سرقته.. عرضت فكرتها علي صديقها "سائق" فوافقها سريعاً.. وقرر مشاركتها جريمتها.
اصطحبته إلي مسكن "الموظف" وطرقت بابه.. وعندما فتح "الموظف" فوجئ بها.. ومعها آخر يدفعه داخل الشقة وينهال عليه ضرباً بالعصا.. ثم يكتم أنفاسه بوسادة كانت علي الأريكة ليفقد بعدها الوعي.
 



يفيق بعدها "الموظف" علي صدمة ما حدث والدماء تسيل من جسده.. ويكتشف بعدها سرقة بعض الأجهزة الكهربائية والإلكترونية.. ومبلغ مالي وبعض متعلقاته الخاصة.. يسرع إلي المستشفي لعلاج جروحه.. ويتم إخطار مأمور قسم شرطة السيدة زينب بالواقعة لكشف غموضها.. وضبط المتهمين.
تبلغ قسم السيدة زينب من أحد المستشفيات باستقبالها "موظف" مقيم بدائرة القسم مصاب بجروح متفرقة.
بالانتقال والفحص تم التقابل مع "المصاب" وبسؤاله أفاد بأنه حال تواجده بالشقة سكنه بمفرده قامت إحدي السيدات بالطرق علي باب الشقة. ولدي قيامه بفتح الباب قامت باستجدائه وطلبت منه مبلغ مالي. وأثناء ذلك فوجئ بقيام آخر بدفعه داخل الشقة والتعدي عليه بالضرب باستخدام عصا خشبية. وقاما بكتم أنفاسه باستخدام وسادة تحصلا عليها من داخل الشقة سكنه. وعقب إفاقته اكتشف سرقة "شاشة ـــ هاتف محمول ــ مبلغ مالي ــ بعض المتعلقات الشخصية".
بإجراء التحريات وجمع المعلومات أمكن التوصل إلي السيارة المستخدمة في ارتكاب الواقعة. بالكشف الفني عليها تبين أنها مقيدة باسم أحد الأشخاص وحيازة "سائق" مقيم بدائرة قسم شرطة شبرا الخيمة ثان بالقليوبية يعمل عليها كسائق وأنه وراء ارتكاب الواقعة المشار إليها بالاشتراك مع "ربة منزل" مقيمة بدائرة قسم شرطة بولاق الدكرور بالجيزة.
عقب تقنين الإجراءات بالتنسيق مع قطاع الأمن العام ومديريتي أمن "الجيزة ــ القليوبية" تم استهدافهما وأمكن ضبط "المتهم الأول" حال استقلاله السيارة المستخدمة في ارتكاب الواقعة وضبط "المتهمة الثانية" بمسكنها. وبمواجهتهما أقرت "المتهمة الثانية" أمام العميد طه فوده رئيس مباحث جنوب العاصمة بأنه نظراً لمرورها بضائقة مالية وسابقة ترددها علي المجني عليه أكثر من مرة لاستجدائه والتحصل منه علي مبالغ مالية وعلمها بإقامته بمفرده. اختمرت في ذهنها فكرة سرقته بالاشتراك مع "المتهم الأول".
وتم بإرشادهما ضبط كافة المسروقات المستولي عليها بمسكنهما. كما أضاف "المتهم الأول" أمام اللواء نبيل سليم مدير الإدارة العامة لمباحث القاهرة بتخلصه من الأداة المستخدمة في ارتكاب الواقعة بإلقائها في الطريق العام. وباستدعاء المجني عليه تعرف علي المضبوطات واتهمهما بسرقته بالإكراه.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق