مصر
  • 29℃ القاهرة, مصر

رئيس مجلس الإدارة

إيـاد أبــو الحجــاج

رئيس التحرير

عبد النبي الشحـــات

البريد المصرى
سفير بكين: القيادة السياسية تمثل القوة المحركة الأعظم للعلاقات بين مصر والصين
سفير الصين بالقاهرة، لياو ليتشيانج
سفير الصين بالقاهرة، لياو ليتشيانج

كشف سفير الصين بالقاهرة لياو ليتشيانج، عن 7 دوافع رئيسية مكنت العلاقات بين الصين ومصر أن تصل إلى المستوى العالي في العلاقات الهامة.

 

 



وأوضح السفير في مؤتمر صحفي عبر الانترنت صباح اليوم الخميس، أن رعاية واهتمام قيادتي البلدين السياسيتين تمثل القوة المحركة الأعظم لتقدم العلاقات بين البلدين، حيث تم إقامتها قبل 65 عاما تحت رعاية مباشرة من رئيس الصين الأسبق ماو تسي دونج، والرئيس الراحل جمال عبدالناصر  اللذان وضعا أسسا تاريخية وطيدة للعلاقات برؤيتهما الثاقبة، لافتا إلى أنه هناك صداقة عميقة وعلاقات رسمية مميزة بين البلدين، حيث انعقدت في السنوات الأخيرة، 9 قمم بين رئيسي البلدين الحاليين الرئيس عبدالفتاح السيسي ونظيره الصيني شي جين بنج.

وأضاف أن الدافع الثاني، هو هدف إقامة مجتمع المستقبل المشترك بين الصين ومصر في عصر جديد، يضيء الطريق المستقبلي للعلاقات، لافتا إلى زيارة وزير الخارجية الصيني في يناير العام الماضي.

وأشار إلى أن الدافع الثالث، أن الصين ومصر تربط بينهما رؤي مشتركة تجاه القضايا الإقليمية وهناك دعم متبادل في المحافل الدولية والإقليمية، لافتا إلى أنه في 1955 عقد رئيس الوزراء الصيني الأسبق عدة لقاءات مع الرئيس الراحل جمال عبدالناصر ، وفي 1956 هناك دعم كامل من الصين لجهود مصر في تأمين قناة السويس، وفي 1971 كان هناك دعم قوى من مصر للصين لدعم مقعدها في الأمم المتحدة.

وأضاف أن الدافع الرابع، العلاقات بين مصر والصين شهدت تقدما في مختلف المجالات مثل التعاون الاقتصادي والتجاري، حيث شهد طفرة كبيرة ليشمل مجالات الطاقة والنقل والفضاء والتعدين والتكنولوجيا والذكاء الاصطناعي والبتروكيماويات، مشيرا إلى أن الصين تعد أكبر شريك اقتصادي لمصر على مدى 8 سنوات.

وواصل أن الدافع الخامس هو روح التضامن والتكاتف والتعاون في مواجهة جائحة كوفيد 19، والتي ساهمت في تعزيز عمق العلاقات بين البلدين.

الدافع السادس، هو التبادل والتعاون بين الأجهزة البرلمانية والأحزاب السياسية في البلدين الذي يساهم في توسيع قنوات التواصل بين البلدين رسمية وغير رسمية، مشيرا إلى المباحثات بين رئيس للجنة الدائمة للمجلس الوطني للحزب الشيوعي الصيني ونظيره المصري المستشار حنفي الجبالي، لافتا أن جمعية الصداقة المصرية الصينية تعمل على تعزيز التعاون الشعبي بين البلدين، حيث تقيم فعاليات مختلفة في هذا الإطار، آخرها ندوة افتراضية حول الذكرى المئوية لتأسيس الحزب الشيوعي الصيني.

الدافع السابع، هو أن الصين ومصر تنتميان إلى أصحاب الحضارات العريقة، حيث يدعوان إلى الاستفادة المتبادلة والتعايش المتناغم بين الحضارات المختلفة ، مما يزيد حيوية ومتانة العلاقات المصرية والصينية.

واختتم، أن لديه ثقة في مستقبل العلاقات بين البلدين والتي تنبع من الرعاية والاهتمام الشخصي والمباشر من رئيسي البلدين، لافتا "المهمة التاريخية المشتركة التي نواجهها بشكل مشترك، تتمثل في تحقيق التنمية الاقتصادية وتحقيق النهضة الوطنية، وأيضا تنبع من امتناننا بالحضارة العريقة التي تزودنا بحكمة وفيرة للتعامل مع أي تحديات تحيط بنا، وفي المرحلة القادمة، نحرص على بذل الجهود المشتركة لمواصلة تعزيز التعاون والتضامن والمكاسب المشتركة كأكبر دولتين ناميتين".





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق