عبدالكريم مرجان أصغر خطاط مجاز لكتابة المصحف:

أتشرف بعضوية لجنة اعداد سلسلة علوم المصحف في ليبيا واعكف على كتابة نسخة خاصة من القرآن الكريم
 عبدالكريم محمد مرجان
عبدالكريم محمد مرجان

 عبدالكريم محمد مرجان شاب مصري لم يتجاوز عمره  التاسعة عشرة عاما، تكسو ملامح وجهه سمرة أبناء الجنوب الذين هم دائما ما يتميزون في شتي المجالات ، إلا أن عبدالكريم تميز في سئ مهم للغاية ، منحه الله تعالى موهبة الخط الجميل، فأحسن استخدام هذه المنحة فيما يخدم دينه، فينال اسمه الخلود في الدنيا مع الأجر والثواب في الأخرة .



تطورت موهبة هذا الشاب الجنوبي الذي لايزال يدرس بالفرقة الأولى بقسم اللغة العربية بكلية الاداب- جامعة جنوب الوادي بقنا،
 ونموذج مشرف للشباب المصري، اختلف عن أقرانه، فكان أصغر خطاط مجاز لكتابة المصحف الشريف في مصر والعالم العربي، الأمر الذي رشحه ليكون عضوا بلجنة إعداد سلسلة المصحف الشريف بدولة ليبيا .

تحدث عبدالكريم عن بدايته مع  الخط العربي ، مشيرا إلى أن البداية كانت عند التحاقه بالمدرسة الابتدائية، حيث كان من عادة الآباء والأمهات في صعيد مصر ما يحرصون على تحسين خطوط أبنائهم بالتدريب عقب العودة من المدرسة، وكانت والدتي لها الفضل الكبير  في تطوير مهاراتي، وتعديل سلوكي من الكتابة باليد اليمني بدلا من اليسري التي بدأت بها الكتابة، والحمد لله تطورت مهاراتي كثيرا وأصبحت مميزا بالخط الجيد بين زملائي في سن مبكرة، وقد عملت علي تطوير هذه الموهبة ذاتيا دون معلم او مدرس للخطوط ، وقد حاولت  جاهدا الوصول الي المعلومات والاساليب الجديدة والمتطورة للتدريب على الخطوط العربية، وحقيقة ان والدتي حفظها الله كان لها الفضل الاكبر بعد الله سبحانه وتعالي فيما وصلت إليه الآن .

إجازة  رسمية

وأكد مرجان الخط العربي والقرآن مقرنان لا يفترقان، وحفظ القرآن بكل تأكيد له الفضل في تطور المستوي  في الخط العربي ، لافتا إلى أنه واصل التدريب والتمرين ، الى ان حصلت في فبراير الماضي  علي الاجازة الرسمية  لكتابة المصحف الشريف من شيخ  ونقيب الخطاطين المصريين الدكتور خضير  البورسعيدي بعد تدريب لمدة عامين متواصلين علي خط النسخ ، لأصبح اصغر مجاز لكتابة القرآن في مصر والعالم العربي .

دعم وتشجيع

وأصاف : كنت أجد دعما وتشجيعا من شيخ الخطاطين الدكتور خضير البورسعيدي والذي كان دائما يوجهني إلى  الطريق الصحيح، كما أني كنت أحد تشجيعا كبيرا من جميع اساتذتي بكلية الاداب بجامعة جنوب الوادي بقنا ، فهم دائما ما يثنون علي ويشيدون بي في جميع المحافل والمعارض التي اشارك بها ، وقد حصلت علي المركز الاول في معرض مراكز الفنون بالجامعة قسم  الخط العربي، وقد  اتيحت لي الفرصة لتدريب طلاب جامعة جنوب الوادي علي الخط العربي ، كما ام تكريمي اربع مراتٍ خلال الفصل الدراسي الاول الحالى.

عمل دقيق

 وأكد مرجان أن كتابك القران صعبة ودقيقة للغاية، فهو يخلد ذكري الانسان في الدنيا وله اجره وثوابه في الاخرة ، وشرف لاي انسان ان يخط  بيده كتاب الله عز وجل، وقال : " عندما أشرع في كتابة آيات  القرآن أصبح  في ملكوت آخر"  ، وأحمد  الله عز وجل ان اكرمني بهذا الفضل الكبير.

مصحف ليبيا

وعن تجربته  الرسمية في كتابة المصحف  الشريف قال : فوجئت بترشيح إسمي  من قبل أحد أساتذتي  في الخط العربي للمشاركة في كتابة مصحف خاص  بلجنة اعداد سلسلة علوم المصحف بدولة ليبيا الشقيقة ، اللي كانت تبحث عن خطاطين يشاركون في كتابة نصحب خاص بها،  وحقيقة كانت مفاجأة لي عندما تم ابلاغي بخبر ترشيحي وقبولي بعضوية  هذه اللجنة .. وهي لجنة متخصصة في إعداد  ومراجعة وطباعة المصحف الشريف ، وأنا  لم اكن اتوقع ذلك على الاطلاق وانا في عمر لم يتجاوز التاسعة عشر .  

عضوية اللجنة

 وأضاف مرجان:  التقيت رئيس اللجنة والذي أبلغني بقبول عضويتي باللجنة لأبدأ على الفور في تنفيذ التكليف حيث  شرعت في كتابة المصحف منذ ثلاثة أشهر انجزت خلالها حوالى عشر المصحف من المتوقع ان يتم الانتهاء منه بإذن الله تعالي وتوفيقه خلال ثلاث سنوات .

لوجه الله

وحول احترافه الخط العربي كمهنة مستقبلية والمشاركة في مشروعات أهرب لكتابة المصحف. قال مرحان "
لم يكن في ذهني علي الاطلاق ان تكون كتابة المصحف مهنة او حرفة"، فأنا احتسبها لوجه الله تعالى ابتغاء مرضاته والاجر والثواب في الاخرة ، واوضح أن الأجر الأجر الذي يحصل عليه ليس هو الهدف ، وانما هو اجر الذي يعين على الحياة ويوفر  الادوات اللازمة لانجاز العمل .





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق