كرمها وزير الشباب والرياضة ومحافظ المنوفية

المنشدة هبة عادل حدوتة مصرية.. كف بصرها فحصدت الجوائز فى القرآن والإنشاد
هبة عادل تتحدث مع عقيدتي
هبة عادل تتحدث مع عقيدتي

تعد القارئة والمنشدة الموهوبة بالفطرة هبة عادل المولودة عام 1994م بقرية دروة مركز أشمون بمحافظة المنوفية -عضوة نقابة الإنشاد الدينى- من المعجزات بحق فى عالم تلاوة القرآن والإنشاد الدينى، حيث استطاعت أن تلفت إليها الأنظار بقوة، بما وهبها الله تعالى من صوت معجز يخطف العقول والألباب، مما جعلها تحقق المركز الأول فى جميع المسابقات التى خاضتها على مستوى محافظات الجمهورية، سواء فى تلاوة القرآن الكريم أو الإنشاد الدينى.



وعقب تكريمها من وزير الشباب والرياضة ومحافظ المنوفية وإمام الجامع الأزهر الشريف التقيناها وأجرينا معها الحوار التالى:

*: حدثينا عن بداية رحلتك مع القرآن والإنشاد الدينى؟

**: كنت في مرحلة الطفولة أهوى تقليد كل الأصوات التي أستمع إليها، وكنت مولعة بحبى لإذاعة القرآن التى كانت سببا مباشرا فى تنمية موهبتى، كما كنت متابعة جيدة للبرنامج الناجح " غواص في بحر النغم " الذى كان يقدمه الموسيقار الكبير عمار الشريعي، الذى كانت له بصمة كبيرة فى مشوارى ورحلتى مع الإنشاد الديني..

نتاجا طيبا

*: وماذا عن دعم الأسرة فى هذه الرحلة وماهو نتاج ذلك؟

 **: لا أنسى دعم أسرتى لى وخاصة والدى الذى كان مؤمنا بموهبتى، ولكنه توفى وأنا في الخامسة من عمرى، وبعد وفاة والدى أبيت أن أستسلم، ودرست في كتاب بالقاهرة وحفظت القرآن الكريم والتحقت بالأزهر الشريف وأكملت حفظ القرآن الكريم، وكانت أحرص على الاستماع إلى شرائط الكاسيت الخاصة بالشيخ الحصرى ثم التحقت بمعهد القراءات الذى ساعدنى في ثقل موهبتى كثيرا وقراءة القرآن بطريقة مميزة ساهمت فى قوة صوتى، مما جعل النتاج (نتاجا طيبا)..

الأزهر والحصرى

*: وماذا عن دور الأزهر ومدرسة الإنشاد؟

**: لقد لعب الأزهر الشريف دورا كبيرا فى تكوين شخصيتى، حيث كان فاتحة خير علىً، منذ أن التحقت بمعهد القرءات الأزهرى بقرية أبو رقبة مركز أشمون بمحافظة المنوفية، وحصلت على شهادة التخصص بتفوق(الأولى) على المعهد عام 2016م، وكانت قد حفظت القرآن الكريم بكتاب القرية، وعقب حصولها على الثانوية الأزهرية، راجعته عبر شرائط الكاسيت بصوت القارئ العلم الشيخ محمود الحصرى رحمه الله..

مدرسة ومنتخب الإنشاد

ثم التحقت بمدرسة الإنشاد الدينى بقيادة الشيخ محمود ياسين التهامى عام 2018م وتخرجت منها لألتحق بمنتخب الإنشاد الدينى، وانضمت لفرقة الروضة للإنشاد الدينى بقيادة فرج سعيد عام 2019م، وتألقت فى مسابقة (المغردون) تحت رعاية صالون مريم وكان رئيس اللجنة د.طه عبد الوهاب، وحصلت على المركز الأول، وقامت اللجنة التى تضم الشيخ محمد رشاد زغلول-إمام الجامع الأزهر- وطه عبد الوهاب ومريم هليل وشادى طه..

أجيال ورا أجيال

*: بمن تأثرت فى عالم الإنشاد من الرجال والنساء؟

**: تأثرت من أجيال الرعيل الأول بالمشايخ طه الفشنى، على محمود، محمد الطوخى، محمد عمران، سعيد حافظ، كما تأثرت من النساء الفضليات بالفنانة هنيات شعبان وروحية عبد الخالق..

ومن الأجيال الجديدة تأثرت بأساتذتى فى مدرسة الإنشاد ومنهم الشيخ طه الإسكندرانى والشيخ محمود التهامى والمايسترو مصطفى النجدى..

مسابقات وتكريمات

*:حدثينا عن خوضك المسابقات والتكريمات التى حصلت عليها؟

**: وفقنى ربى بالحصول على المركز الأول مكرر فى مسابقة الدكتوره رتيبة الحفنى، مما جعلنى أستحق التكريم من الدكتور أشرف صبحى وزير الشباب والرياضة، واللواء إبراهيم ليمون محافظ المنوفية، كما حققت الفوز بالمركز الأول فى مسابقة أبو قير بالإسكندرية..

الجمع بين الحسنيين

*: أمنية تحلمين بتحقيقها فما هى؟

**: أحلم بالانضمام بعد التخرج بأوركسترا وزارة الشباب والرياضة، ولو أتيحت لى الفرصة لانضممت بعضوية نقابة القراء لأصبح أول فتاة تحصل على عضويتين فى نقابتى القراء والإنشاد الدينى فى سابقة ستكون هى الأولى من نوعها.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق