الجمعة
09 محرم 1440
21 سبتمبر 2018
05:43 ص

? لماذا يستمتع الأطفال باللعب بالكبريت؟!.. لماذا نطلب، نحن الكبار، المساعدة، قائلين: "ولّع لي"؛ فتصير السيجارة ناراً لممارسة المتعة على الشفاة؟!..

? لأننا أغنياء بأفانين القول؛ فقد تضمنت علومنا، علماً أُطلقنا عليه اسم "علم الكلام"!

هنالك مثل أمميّ عابر للقارات، يقول: "وطنك حيث يوجد الذهب"!

منذ اكتشف الإنسان النار، وهو لايزال دائم الخوف من أخطارها، متوجساً، حذراً، مع أنه وجد فيها الدفء والنور، وفوائد أخرى عديدة

تعيش وتفتكر"! هي جملة المواساة التي نقدمها خصيصاً للذين يعانون في ذكرى رحيل

بعض الأحلام يكون الصحو منها مزعجاً، تماماً كالإنتهاء من معزوفة جميلة، فماذا تكون الأحلام التي ننفرد بخلقها، ورعايتها، ونحن بعيون مفتوحة