الأحد
11 محرم 1440
23 سبتمبر 2018
04:51 ص

لا توجد مناسبة أفضل من بدء العام الهجري الجديد كي نتحدث فيه عن رسولنا الكريم مُحَمَّد ـــ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم،فهو خير خلق الله حقاً بعثه الله إلينا

كم هي قوية النفس الإنسانية تتعثر فى مسيرتها وتصل إلى مرحلةٍ تشعر فيها بالخسارة لكل حلم حاربت من أجله،تسقط وتنهزم أمام العوائق التى تقف

كان "منسى أفندى" والذى يُعرف بالمواطن المطحون فى شكل هيكل عظمى يكافح من أجل البقاء يعانى سوء الحظ فى شتى نواحى الحياة

إننا دائماً فى حيرةٍ من أمورنا .. والحيرة هي بداية هدايتنا للصواب،دائماً نشعر بالقلق لكّن القلق هو بداية الإطمئنان،نتساءل عمن يجرى حولنا

ما الإنسان هو إلا عبارة عن مجموعة من التناقضات،فهو يسعى دائماً إلى تقوية ذاكرته التى تُعد أحد أسس بناء هُوية الإنسان،والتى تعتبر حصيلة خبراته السابقة

كل عام وبلدنا الجميلة مصر وأمتنا العربية والإسلامية بكل الخير والسعادة،بمناسبة شهر رمضان المبارك الذى جاء وسط تزايد الهموم الحياتية