الأحد
08 ذو القعدة 1439
22 يوليه 2018
08:44 م
image
حسين مرسي

كاتب صحفي

ما أقسى أن يكون الوطن مجرد بضاعة تباع بأبخس الأثمان على قارعة الطريق .. وما أبغض أن تظل نفس الوجوه تمارس دورها المعهود لتستمر المسرحية

وصلنا الآن لمرحلة أننا أصبحنا نبحث عن الأخبار والمعلومات على الفيس بوك وتويتر .. ورغم علمنا التام أن غالبية ما ينشر على مواقع التواصل

ما يحدث في الجامعات الآن هو بكل تأكيد مهزلة لايمكن بأي شكل من الأشكال السكوت عنها .. فقد تحولت ساحات الحرم الجامعي إلى ساحات للبلطجة

لا أستبعد أن يفاجئنا معهد نوبل قريبا بمنح جائزة نوبل للسلام للسيد دونالد ترامب راعي السلام في العالم وناشر الخير و الحريات في أرجاء المعمورة

مع كل اعتداء صهيوني علي الأراضي الفلسطينية تتعالي الأصوات بضرورة تدخل مصر وحتمية تدخل الجيش المصري ضد قتلة الأطفال والنساء.

هل تذكرون اعتصامي رابعة والنهضة .. هل تذكرون أن هناك ضباطا وجنودا سقطوا شهداء ومصابين في عملية فض الاعتصامين ؟ هل تذكرون هؤلاء