الأربعاء
04 ذو القعدة 1439
18 يوليه 2018
12:42 ص
image
سيد حسين

كاتب صحفي ورئيس تحرير كتاب الجمهورية سابقا

مازلت وسأظل أستنهض همم مؤرخينا وسياسيينا والمجلس المصري للشئون الخارجية برئاسة السفير د. محمد منير زهران وأمينه العام السفير

?تحدى المصريون نكسة يونيو 1967 بارادتهم القوية التي لا تلين ولاتخضع ولاتركع. نعم حزن المصريون ومازالوا ولكن كان حزن الرجال الذي يطلق

لا نقصد اجترار أحزان وجيعة وفجيعة نكسة يونيو 1967 التي لم تكسر عزيمة مصر. ولم تفرض عليها إرادة العدو كان يتمناها بل وقفت ناهضة

لغتنا العربية أجلَّ وأسمي لغة. يكفيها شرفًا بأن القرآن الكريم بها قد نزل ليهدي الناس إلي التوحيد الخالص لله سبحانه وتعالي. وبهذا التوحيد

من بلاغة وعظمة لغتنا العربية المعبرة عن هويتنا وبناء شخصيتنا ما نجده من الجذر اللغوي لكلمات "التنمية. والنمو. والإنماء. والانتماء

الإنسان المنتمي هو إنسان نشأ وتربي وترعرع علي دعائم الصحة النفسية التي تعني سلامة الجسد والنفس كما يقول علماء الصحة النفسية