• مصر
  • Loading...

محافظ الغربية
لواء.م هشام السعيد

مدرس الموسيقى

 

لم تكن حلمي و لكن
طاب للقديسِ شهوات الحياة
ويلُ للقديس إن يأثم وويلي
بعتُ للشيطان روحي ويالا ويحي
بتُ ضائعاً بالمدائن
صرتُ وحشاً لستُ أدري
كنتُ جسداً طائشاً
قد نمت فيه الخطيئة
وصرت مسخاً موحشاً
لُعنت الروح البريئة
قد رجوتك سائلاً
اشفعي لي عند ربي
إن إثمي طائلاً
واختفى النور بقلبي
عانقيني.. عاقبيني
سامحيني واغفري لي
مزقيني ..واجمعيني
عمديني واهربي بي
سمريني على الصليب
أعلني أني يهوذا
خنتُ يسوع الحبيب
احرقي روحي الخبيثة
أرسليني مع الدخان
نفخة غبار لعين
كي يعود بى الزمان
نبةً تزهر بطين
كي أعود من جديد
مرسلاً بك .. نبي
طاهراً قدر الجليد
طفلَ لن يضحي صبي
حطت الآثامُ عنه
قد مضى ما يبتليه
وارسليني إلى سلامٍ
خالداً أعيش فيه
كوني لي كما كنتِ دائما ً
حبي رسالتي وغرامي
و اصفحي عن يوم خنتك ضائعاً
وسأبكي ندماً حتى في أحلامي
كوني قدسي
كوني محرابي
كوني رسالتي
وكتابي.
 
 
بقلم - هبه الحسينى:



يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

رائحة الصمت

الفراغ  يحاصرني انا الطريق المغلق وغرفتي بلا مكان أكتب أحلامي خارج الزمن من يؤرخ للتاريخ؟ الرمل على ساحل الريح يعصف بنا إلى موتنا الأخير كم خضنا من حروب كل الحدود تتحدث لغة أخرى حتى نشرات الأخبار... تقصفنا بافكار زائفة أيها الراغبون في صور الانكسار هنا تكمن نقطة... المزيد

محمد صلى الله عليه وسلم

    محمد صلى الله عليه وسلم مر تظلله الغمام تقبل قدميه المدماتين الأرض يختلط عبق دمهما برضابها لم تشأ ضم شفتيها علها تسعد بمرور آخر المزيد

يمامة

من نافذة غرفته راقب يمامة، تقيم جواره، توقظه كل يوم   يتابع حركتها غدوها ورواحها كان يغبطها لما امتلكته من مقومات للحياة الحرة الطليقة وفي إحدى لياليه يفكر بعمق في تلك اليمامة التي شغلته بحريتها وحركتها ينام وقد تراءت له، يجري بينهما حوار طويل ينتهي باتفاق على... المزيد

مفارقة النمط في نصوص من قلب الواقع

كتابة نص قصصي يحتاج إلى رؤية ، وترتيب الأولويات ، واختيار الشخصيات ، وبحث في الزمان والمكان ثم اختيار لغة مناسبة يوصل بها الكاتب فكرته. لذا فليس القص هو الحكاية ، وإن تضمنها أحيانا ، وكل قصة متماسكة نقبض عبر تتبعها على صراع قد يكون خارجيا أو مع الداخل نفسه. هذه مقدمة لابد منها في... المزيد

 " المارون في سلام"

  فقد كنت أتعذب لأن باص القناة غير مؤهل للنوم، حتى بدأت "أم هاني" تركب معنا...أم هاني سيدة نوبية ضخمة البدن طيبة الملامح حفر الزمن بقسوة خريطة شقاء واضحة المعالم على قسماتها.. نظيفة كعادة اهل النوبة..لا تنبعث منها رائحة وهو أمر عظيم لمن ابتُلِي مثلي بأنف حساس لأي رائحة.. أم... المزيد

اترك تعليق