عبور لاند
عبور لاند
6 أضرار صحية لا تتوقعها لاستعمال الفوط الرطبة
اعتاد بعض الأشخاص على استخدام المناشف «الفوط» وهي رطبة، وبالرغم من تكرارهم لهذا الفعل إلا أن هذه العادة قد تؤدي إلى أضرار صحية عدة، إذ يمكن أن تسبب انتقال البكتريا والفطريات التي تنشط في البيئات الرطبة.


ويقول أستاتذة الأمراض الجلدية والليزر، إن هناك عددًا من الأمراض يمكن أن تنتقل عند استخدام المناشف الرطبة. 

واشارو  أنه لا يوجد عدد مرات معين لاستخدام الفوط، مشددةً على ضرورة تجنب استعمالها رطبة، لأن الفوط الرطبة تكون بيئة خصبة لنشاط البكتريا والفطريات وبالتالي يمكن أن تنقل العدوى من شخص لآخر ومن الشخص لنفسه.

ويؤكدو أنه في حال كان الشخص يعاني من حبوب البشرة أو كان مصابًا ببكتيريا أو فطريات فإنها تنتقل للمناشف أو الفوط إذا كانت رطبة، وتنشط فيها ويمكن أن تنتقل العدوى بصورة أشد لنفس الشخص إذا تكرر استعمال نفس الفوط.

أمراض التي يمكن أن تنتقل من الفوطة الرطبة
يمكن أن تنتقل عدة أمراض عن طريق الفوط الرطبة ومنها:

1- إصابات العين وخاصة الرمد الربيعي.

2- إصابة الجلد بالحبوب والدمامل.

3- الهربس البسيط.

4- السنط.

5- المليساء.

6-التينيا والإصابات الفطرية.

نصائح هامة للوقاية من عدوى الفوط
1-من الأفضل أن يكون لكل شخص فوطة خاصة به لتجنب انتقال العدوى.

2-يجب الحرص على عدم استخدام الفوطة قبل جفافها.

3-يجب وضع الفوطة بمكان جيد التهوية لتجف بعد استخدامها لأن عند تركها في مكان مغلق تظل رطبة لفترات طويلة.

4-عند الاستحمام أو استخدام الفوطة لإزالة كمية كبيرة من الماء من على الجسم يجب تغييرها لأن حينها ستصبح مبلله وهو ما يعطي فرصة لنشاط البكتيريا والفطريات.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق