هيرميس
الموسيقيون: هجرنا الفن.. ونعمل أفراد أمن والنقابة ترد

تعيش نقابة الموسيقين حالة من الغليان بين أعضائها ويسود الغضب بين الموسيقيين لاسيما بسبب الغياب النقابي عن مساندتهم اثناء جائحة كورونا وتطبيق الاجراءات الاحترازية مما تسبب في عدم توافر فرص عمل لمعظمهم ووصل الأمر إلي أن البعض ترك مهنة الموسيقي وأتجه إلي أعمال أخري حتي يواجه صعوبة الحياة.



النقابة غائبة.. والمهنة تحتضر!!

وزاد من حدة الأزمة قرار خفض عدد الموسيقيين في اي عمل  لـ3 فقط مما شكل صدمة لجموع الموسيقيين، بعدما كان العدد  يصل إلي 20 فرد من الفرق الموسيقية، وكان بمثابة كارثة عليهم، واتهموا النقيب هاني شاكر بالتقصير لعدم إيجاد حل لعودة الحياة مرة أخري للموسيقيين،  "الجمهورية أون لاين" تفتح قضية الموسيقيين وواجهت الجميع من خلال السطور التالية.

حازم عثمان: كل الفئات رجعت للعمل.. إلا الموسيقيين

من سنة ونصف ونحن بلا عمل جالسون في البيت.  مؤخرا من حوالي ستة شهور كل الفئات في الدولة رجعت للعمل الا الموسيقيين.  شعرنا اننا لايوجد من يدافع عننا لانقابة ولا مجلس ادارة لم يقدموا لنا اي شئ غير طول فترة العام ونصف غير 1500 جنيه كانت للأعضاء العاملين. ونحن لانريد معونات لكن مرادنا اننا نعود للعمل.  طبعا استاذ سامح غريب كتب بوست جميل جدا ان لو النقابة لم تعطنا حقنا وان لم تعرف تعيدنا للعمل سننضم لوزارة الثقافة ننشادها ونطالبها ان نكون فيها من غير نقيب ولااعضاء مجلس نحن نريد العمل ويبقي مننا لوزارة الثقافة وننزل شغلنا.  طبعا هو مشكور كتب المنشور ده قريب ومعظم اعضاء اللجنة العمومية موافقة عليه. وطبعا حالة الموسيقيين سيئة جدا عاما ونصف من غير عمل مما اضطرهم الي العمل في غير المجال فمنهم اللي عمل سواق توكتوك والجزار والنجار واللي في محل كشري. معظم الموسيقين باعوا بيوتهم وعفشهم اتبهدلنا يعني.

الموسيقيون: بعنا عفش بيوتنا ونعاني من البطالة
 

كريم يحيي لم نعد مهنة البرنسات.. ونعيش حياة مهين

بالنسبة للكارثة الحاصلة حالياً حاولت كتير خلال السنة وثلاثة شهور الماضيين اني اعمل في أي مكان لكن العمر كان عائقا كل ما ابحث عن عمل في مكان يقولولي لا لان عمرك كبير..فكل هذه الفترة وانا في البيت من غير شغل وربنا يعلم بعيش منين والحمدلله هذا ليس عيباً اني أعيش علي مساعدات أختي وحماتي.  عايش حياة مهينة ان انسان في هذه السن يوصل لهذه الحالة بعد ما كنت برنس.. هذه المهنة كانت مهنة البرنسات. المفروض في هذه الازمة اننا محتاجين تحرك يعني نقيب الموسيقيين المفروض يقدم حاجة لا أن يبعث استغاثات. هذه الاستغاثة هي عبارة عن حقنة مخدر حتي نسكت. كان لازم يقابل رئيس الوزراء ويشرح له وضع الموسيقيين. نحن لانملك أي مصادر اخري للدخل. بيحصل مشاكل كتير بالعائلات وناس كتير بيوتها اتخربت وباعوا عفش بيوتهم ومشردين عند اصحابهم. ويوجد ناس حالهم في الارض فالموضوع وصل للآخر وصل لدرجة الغليان. نقيب الموسيقين لا يشعر بالموسيقين لانه اتولد وفي بوقه ملعقة ذهب. الشخص الذي شعر بالموسيقين واحسن عصر مرت به نقابة المهن الموسيقية بجد هو عصر الراحل حسن ابو السعود. لانه راجل وبدأها من محمد علي فكان عارف الموسيقي كيف بيعاني وشكله ازاي وربنا يوفق يارب.

يحيي زكريا: عدت لعملي في البريد

أعمل  في البريد المصري لكن طبعا الوظيفة ضمان لبناتي فقط. عندي ثلاث بنات بأعمارهن مختلفة واولهم عروسة لم أعرف اجهزها لان اعتمادي كله كان علي عمل الموسيقي. و والدي من اقدم اعضاء النقابة وكان عازف كمان اسمه زكريا احمد ابو يحيي ايام احمد احمد ميشو واحمد الجمل بس كان يوجد خير. ونتمني عودة الحياة مرة أخري للموسيقيين بجد.  لأني سنة ونص كتير أوي علينا وعلي أسرتنا.

حمادة عصمت المصري: مليت.. من قعدة البيت!!

منذ سنة ونصف وأنا من غير عمل في البيت ومتضرر جدا ولم أجد عملا يناسبني نهائيا و اشتكيت أكثر من مره ولم اجد حلولا وحاولنا أكثر من مره نعمل وقفه إحتجاجيه ودائما تكلل بالفشل لأن الناس بتخاف ولا يوجد تكاتف ولم نجد أي حل لمشكلتنا نهائي.

هجرنا الفن.. ونعمل أفراد أمن

صلاح الليدر: نسيت المزيكا.. وأعمل بالأمن

أنا عضو منتسب من محافظة السويس ومتغرب وسايب أولادي بسبب شغل المزيكا. وفي ظل أزمة كورونا قعدت في البيت لمده 6 شهور ولما الموضوع طول اضطريت اعمل في شركة أمن في المطرية وجلست في السكن التابع للشركة.  وهذا السكن لم يسكن به "البني آدمين" واستحملت علشان خاطر لقمه العيش والأولاد.  واتمني تغيير النقيب لانه في ظل الازمة لم نر منه أي جدية لانقاذنا.

يوسف حسين: بعت العفش.. وفقدت الأمل

عام ونصف من غير عمل ومن اول الأزمة وانا لم أعمل ولم يدخل بيتي جنيه وكان هيحصل خراب لبيتي والحمدلله عالجت الأمور بحكمة ولكن لحد الآن المشاكل موجودة ويارب يعدي هذه الازمة علي خير. نحن لم نطلب حاجة ولم نطالب بالاعانات ولا فلوس ولا نريد أي يعطينا اي شيء، كل مانطالب به اننا نرجع عملنا وشغلنا لا أكثر ولا اقل، وان شاءالله يكون في وقفة مع الموسيقيين المتضررين بجد واللي بيوتهم اتخربت وللي باع عفش بيته.

ونقابة الموسيقيين ترد
نصرف 4 ملايين جنيه إعانات ومعاشات شهريا

من جانبها نفت نقابة الموسيقيين الاتهامات التي يروجها البعض بالتخلي عن اعضائها في ازمة كورونا وقال حمادة  أبو اليزيد وكيل أول نقابة الموسيقيين:

الظروف لم تساعد علي العمل بسبب أزمة كورونا وقرارات الدولة يجب الالتزام بها والنقيب هاني شاكر واقف مع الموسيقيين ودايما بيظهر في البرامج ويؤكد علي هذا وبيعمل اجتماعات دائمة ويبحث عن حل لهذه الازمة باستمرار. عندنا كل شهر أربعة ملايين جنيه معاشات واعانات ولايوجد شغل وهذا الوضع علي كل الاعضاء سواء المنتسبين او العاملين ويوجد موسيقيين اوي شغالة وطبعا هما معذورين ونحن معاهم لكن يصبروا شوية  لان النقابة أيضا متضررة.

انخفاض الدخل واجتماعات مع المسئولين

دكتور علاء سلامة،وكيل نقابة المهن الموسيقية: النقابة تقوم بدورها بالنسبة للمعاشات والاعانات والعلاج والعمليات.. وموضوع ازمة كورونا منذ عام ونصف العام دخل النقابة قل جدا بسبب عدم وجود الحفلات لان مصدر المال للنقابة من الرسوم النسبية لشغل الموسيقين والنجوم والفنانين. بصفتي وكيل للنقابة يوجد اجتماعات قريبا مع المسئولين ويوجد ازمة حقيقية عالمية ولما رئيس الوزراء بينزل قرار النقابة لازم تلتزم به لان فيه مصلحة عامة.

وبالنسبة للاعضاء ان كانوا عاملين أو منتسبين للنقابة لايوجد عمل منذ فترة يعني لا النقيب ولامجلس الادارة ولا النقابة لهم علاقة بالازمة.

هذه مشكلة عالمية.. ونحن بالتأكيد غير راضين علي الازمة التي وصلوا لها ومعاهم قلباً وقالباً لكن المهمة التي تقع علي عاتقنا اكبر مما يتخيلوا، وطبعا العلاج زاد جدا علي السنة الماضية وحاليا بنتعامل مع أكثر من مشفي وعملنا منظومة جيدة والمنظومة هذه مع زيادة الامراض المنتشرة مؤخرا زودت العلاج للملايين وانا لم يجد عندي دخل بالاضافة الا ان الفترة الماضية كانت جيدة بدليل اننا استلمنا النقابة وفيها 7ونص مليون عملنا في اربع سنين 30 مليون وهذه لمصلحة الموسيقيين وفلوسهم في الاخر.
وبالنسبة للنقيب هاني شاكر طبيعي أن أي منصب يكون له معارضين ومؤيدين وهو دائما يعمل مابوسعه لارضاء الموسيقيين وكله علي الله.

النقيب لم يترك الموسيقيين ولا يوجد تقصير

نحاول تحسين أوضاع الموسيقيين

المايسترو أحمد رمضان أمين عام النقابة: النقابة درع الاعضاء ونحن معاهم قلباً وقالباً والفنان هاني شاكر النقيب ليس بعيداً عنهم ولا أعضاء المجلس لكن نحن تقابلنا مشكلةوهي ان قرار رئيس الوزراء يمنع عمل المسارح والديسكو والاماكن العامة وطبعا في ظل هذه الجائحة لايمكن انه في يوم وليلة تفتح وترجع للتجمعات من جديد مرة واحدة .ونحن مهنة ترفيهية والمهن الترفيهية عامةً لم تعد للعمل بشكل طبيعي فالموضوع عامل ازمة للناس ونحاول نحسن الوضع بقدر الامكان .الموسيقون من حقهم يكونوا مستعجلين ويرجعوا للعمل وكل واحد وله التزامات وبيت واولاد لكن نحن في ازمة علي العالم كله وليس مصر وحدها ونحن في مناقشات ومفاوضات  مع بعض الجهات وفي الآخر ما فيه الخير يقدمه ربنا.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق