مصر
  • 29℃ القاهرة, مصر

رئيس مجلس الإدارة

إيـاد أبــو الحجــاج

رئيس التحرير

عبد النبي الشحـــات

البريد المصرى
الجمهورية اون لاين ترصد ترندات المشاهير

حققت الأزمة الصحية للفنان كريم فهمي تعاطفا كبيرا من الجمهور والفنانين عبر مواقع التواصل الاجتماعي. وذلك بعد الإعلان عن إصابته بجلطتين في الرئة. دون معرفة أسبابهما.

 



تعاطف "إلكتروني" مع كريم فهمي


نقل كريم إلي المستشفي بشكل عاجل. حيث شاركت مصممة الأزياء ندي أكرم ستوري عبر صفحتها. تكشفت فيه عن وجوده بأحد المستشفيات معلقة: "ان شاء الله تعدي علي خير وتقوم بالسلامة يا رب" دون أن تذكر سبب دخوله المستشفي.

 

تداولت تصريحات لشقيقه الفنان أحمد فهمي. تؤكد ان كريم فهمي مازال في غرفة الرعاية المركزة ومقرر أن يستمر فيها اليوم بالكامل علي أن يتم نقله بعد ذلك إلي غرفة عادية قبل الحصول علي إذن بمغادرة المستشفي واستكمال العلاج بالمنزل. مشيراً إلي أنه لم يتبين حتي الآن سبب الجلطتين اللتين أصيب بهما كريم حتي الآن.

 

حرص عدد كبير من أصدقائه في الوسط الفني علي دعمه. ومشاركة صوره عبر حساباتهم الرسمية متمنين له الشفاء العاجل. فكتبت رامي جمال صورة: "انت قوي أنا عارف وأنا وكل اللي بيحبوك مستنين خبر خروجك بالسلامة. دعواتكم لكريم علشان محتاجها دلوقتي بمشكلة في الرئة قوية يا رب ما نشوفش فيك وحش أبدا".

 

رانيا محمود ياسين علقت علي صورته وهو علي سرير المرض: "ألف سلامة يا كريم ان شاء الله هتعدي شفاك الله وعافاك انسان محترم وفنان راقي ربنا يشفيك ويعافيك يارب".

 

وقالت صبا مبارك: "ألف سلامة عليك يا كيكي يا جدع يا محترم". بصورتهما علي بوستر فيلم" علي بابا". قالت ايتن عامر: "سلامتك يا كريم ربنا يشفيك ويعافيك يا حبيبنا". وقال احمد العوضي: "ربنا يشفيك وتقوم بالسلامة".. وغيرهم.

 

يذكر ان إصابة كريم حدثت بعد عودته من مدينة أبو ظبي الإماراتية. وحصوله علي الإقامة الذهبية هناك. حيث احتفل كريم بذلك علي حسابه بموقع "إنستجرام" ونشر صورا له بصحبة المطرب رامي جمال من أبو ظبي وعلق قائلا: "جزيل الشكر لحكومة أبوظبي وقيادتها علي منحي الإقامة الذهبية في دولة الإمارات العربية المتحدة. كل شكري واحترامي لدولة الإمارات الشقيقة قيادة وشعبا".

 

سلمي أبو ضيف.. آخر جاذبية بالأبيض والأسود


بإطلالة جريئة وعصرية. أطلت الفنانة سلمي ابو ضيف بأحدث ظهور وذلك بعد اختيارها الوجهه الدعائي لصالح دار الأزياء العالمي فالنتينو. حيث تميزت الاطلالات التي ظهرت بها سلمي باللونين الأبيض والاسود.

 

لاقت الصور التي نشرتها ابو ضيف إعجابا كبيرا بين الجمهور. الذي ظل يوصفها بـ"القمر".

 

مي حلمي المثيرة للجدل: "ما حدث طبيعي.. ولا أحب الندم"!!


نشرت الإعلامية مي حلمي عدداً من فيديوهات حلقتها ببرنامج "تفاعلكم" والتي أثارت الجدل بتصريحاتها المثيرة. وخاصة بعد قرار إيقاف برنامجها والتحقيق معها. وأعلنت عن موعد عودتها للبرنامج بعد رجوعها من دبي.

 

اوضحت أنها لم تخرج عن أسلوب البرنامج أبداً. مشيرة إلي أن كل إنسان يخطئ. كما أنها التزمت بأسلوب الحوار.

 

قالت:"لا احب الندم . و ما حدث طبيعي بسبب طبيعة وأسلوب برنامجي. وانا مش هدخل في جدال صح ولا غلط كلنا بنغلط وعندنا أخطاء كثيرة. في أي مهنة خاصة لو مذيعة كورة لأنها عمل صعب والبعض يعتبرها مهنة غير أنثوية ومش أي ست تشغلها".

 

وتابعت: "عندي حلقات أسخن وأقوي محصلش فيها ما حدث. مش عاوزة أثير الجدل تاني علشان الناس المتربصة. أنا بدأت الحلقة بأسئلة طبيعية جدًا فهو قال لي أنا رديت عليها في برامج تانية. قلت له أمال جاي برنامجي ليه قال لي إنتي طلبتيني. لكن فيه مقطع محذوف والناس ما شفتش كل الحلقة. طبيعي السوشيال ميديا. تنزل الجزء اللي بيعمل مشاهدات أكتر".

 

وفي نهاية الحوار أكدت مي حلمي أنها لا تفكر في تغيير مجال إعلامي الرياضي موضحة:"ولكني سأقوم بالنظر في فورمات برنامجي خلال الفترة المقبلة".

 

4 ملايين مشاهدة لـ"سيرة" فيفي عبده!

تخطت عدد مشاهدات حلقة الفنانة فيفي عبده مع الإعلامية وفاء الكيلاني. في برنامج" السيرة"الـ4 ملايين مشاهدة في أقل من 24 ساعة. حيث انتشرت بعض المقاطع الحلقة بشكل كبير عبر السوشيال ميديا. وخاصة التي تتحدث فيه عن عائلتها و والدها.

 

وتحدثت فيفي عبده عن والدها مؤكده أنه رجل وسيم للغاية وقوي البنية. مشيرة إلي أنها تشبهه لكنها أقل منه جمالا.

 

وأوضحت إنه كان يعمل مترجما ويتقن 7 لغات أجنبية. وأنها لم تدرك مدي ثقافته إلا حين كبرت وأصطحبته لمرافقتها في السفر. لكنها لا تتذكر اللغات التي كان يجيدها بخلاف الإنجليزية.

 

وأضافت أن والدها تزوج من أخري كانت تنجب الذكور. فيما أنجبت والدتها الإناث. وكانت تشعر بالغضب الشديد والغيرة طوال الوقت.

 

أكدت فيفي عبده أن والدتها كانت تعبر عن غضبها من والدها بتمزيق ملابسه بسبب حبها الشديد له. في حين كان يفضل زوجته الثانية.


وعن دخولها مجال الرقص الشرقي. اوضحت أنها في سن الثانية عشرة قابلت فتاة تعمل راقصة بأحدي فرق الفنون الشعبية. وحكت لها عن إمكانية توفير عمل لها بالفرقة مقابل جنيه. لكن والدتها رفضت وعاملتها بقسوة. وهو ما دفعها إلي الهرب من المنزل.

 

تابعت فيفي عبده أنها ذهبت إلي منزل خالها. وحكت له عما حدث. لكنه أخبرها أن فتيات العائلة لا علاقة لهن بالفن. وأنها يجب أن تتخلي عن الفكرة.


أشارت إلي أنها غادرت منزل والدها وذهبت لتعيش مع الفتاة التي قابلتها وزوجها الذي دربها علي الرقص. لكنه لاحقا حاول التحرش بها. وعندما رفضت طردها.

 

وأكدت فيفي عبده أنها كانت لا تستطيع الذهاب إلي فندق أو إيجار منزل بسبب صغر سنها. لذلك ألتحقت بالعمل في فرقة أخري للفنون الشعبية. وكانت تبيت ليلا في بئر سلم أي منزل. وتستيقظ في الصباح لتذهب إلي مكان الكوافيرة التي تحضر راقصات الفرقة أو إلي خياطة الفرقة لتقضي نهارها هناك قبل التوجه إلي المسرح والرقص ثم تكرار البحث عن مدخل منزل مناسب.

 

أردفت أنها كانت تتجنب تكرار الذهاب إلي نفس المنزل حتي لا يلحظ السكان وجودها. مشيرة إلي أنها قضت فترة شقاء استمرت لمدة 4 أشهر قبل أن تحصل علي مسكن





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق