مصر
  • 29℃ القاهرة, مصر

رئيس مجلس الإدارة

إيـاد أبــو الحجــاج

رئيس التحرير

عبد النبي الشحـــات

استقرار الجنيه الإسترليني مقابل الدولار

استقر الجنيه الاسترليني، اليوم الاثنين، مقابل الدولار قبل اجتماع بنك إنجلترا في وقت لاحق من الأسبوع، حيث تحسنت نبرة المخاطرة العالمية وسط التفاؤل بشأن فاتورة البنية التحتية الأمريكية.



وصل الجنيه الاسترليني مقابل الدولار إلى 1.3894 دولار بحلول الساعة 1539 بتوقيت جرينتش، بعد أن وصل إلى أعلى مستوى في خمسة أسابيع عند 1.3983 دولار يوم الجمعة، ليغلق أفضل أسبوع له مقابل الدولار الضعيف منذ أوائل مايو.

قدم أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي خطة شاملة بقيمة تريليون دولار من الحزبين للاستثمار في البنية التحتية، مع توقع البعض أن المجلس قد يمرر هذا الأسبوع أكبر تشريع للأشغال العامة منذ عقود.

أضاف جيريمي سترتش، رئيس استراتيجية العملات الأجنبية لمجموعة العشر في CIBC Capital Markets ، إن توقعات تمرير فاتورة الولايات المتحدة قدمت الدعم للأصول ذات المخاطر العالية مثل الجنيه الاسترليني والأسهم.

أشار: "الجنيه الإسترليني يثبت أنه عرض جيد نسبيًا في بداية الأسبوع على خلفية تحسن نغمة المخاطرة.. ساعده جزئيًا التفاؤل فيما يتعلق بمشروع قانون البنية التحتية الأمريكية".

أدى انخفاض حالات COVID-19 وإعادة فتح الاقتصاد البريطاني إلى انتعاش الجنيه في يوليو ، مع عودة العملة للظهور من أكبر انخفاض لها في تسعة أشهر في يونيو.

من المتوقع أن تواصل لجنة السياسة النقدية في بنك إنجلترا ، التي تجتمع يوم الخميس ، الضغط بقوة على دواسة التحفيز. ولكن هناك نقاش متزايد حول الحاجة إلى البدء في تقليص برنامج شراء السندات مع تعافي الاقتصاد.

لفت ستريتش: "إن احتمال استمرار النمو الذي يقوده المستهلكون ، المرتبط بتحديث جوهري في ملف CPI (التضخم) ، يمكن أن يشجع اثنين على الأقل من ثمانية ناخبين من لجنة السياسة النقدية على التصويت لتقليص مشتريات السندات".

مقابل اليورو ، ارتفع الجنيه الإسترليني بنسبة 0.16 ٪ إلى 85.49 بنسًا ، بعد انخفاضه إلى أدنى مستوى في أسبوع واحد في التعاملات السابقة. (من إعداد جويس ألفيس ؛ تحرير بقلم سيمون كاميرون مور وستيف أورلوفسكي)

نقلا عن رويترز




يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق