هيرمس
    مصر
  • 29℃ القاهرة, مصر

رئيس مجلس الإدارة

إيـاد أبــو الحجــاج

رئيس التحرير

عبد النبي الشحـــات

الإعدام للست صباح.. استعانت بـ 1/4  دستة أشرار لقتل شقيقتها طمعاً في الميراث

قضت محكمة جنايات المنيا برئاسة خالد أحمد عبدالغفار وعضوية المستشارين محمد حسام حمزة وأسامة علي فراج وبحضور عدنان حسام الدين وكيل النيابة وبأمانة سر مصطفي محمد عبدالعزيز حضورياً علي "المتهمين" عباس عبدالفتاح حسين وخالد فتحي حيدر محمد وغيابياً علي صباح فاروق عبدالغني وخالد محمد بالإعدام شنقاً وانقضاء الدعوي الجنائية عن "المتهم" عبدالوكيل سيف نصر زكي لوفاته وإحالة الدعوي المدنية للمحكمة المتخصة ومصادرة المضبوطات والتزامهم بدفع المصاريف الجنائية.

 



كشفت تحقيقات نيابة سمالوط الجزئية عن انه في اليوم السادس من شهر أغسطس عام 2012 قام "المتهمون" عباس عبدالفتاح حسين وشهرته عباس فتحي حيدر وخالد فتحي حيدر محمد وصباح فاروق عبدالغني محمد وعبدالوكيل سيف النصر زكي وخالد محمد عبدالغني بقتل محمد فاروق عبدالغني عمدا مع سبق الإصرار والترصد بأن بيتوا النية وعقدوا العزم علي قتله مستخدمين سلاحين ناريين بندقيتين آليتين وبمجرد مشاهدتهم المجني عليه "شقيق المتهمة الثالثة" قام "المتهم الأول" بإطلاق وابل من الأعيرة النارية نحوه فيما تواجد "المتهم الثاني" حاملا سلاحا ناريا بندقية آلية للشد من إزاره قاصدين قتله.

 

اقترنت تلك الجنائية بجناية أخري في ذات الزمان والمكان قتلوا "شقيقه" عاطف فاروق محمد عبدالغني مع سبق الإصرار والترصد بأن بيتوا النية وعقدوا العزم علي قتله واعدوا لهذا الغرض سلاحين ناريين بندقتين آليتين وشرعوا في قتل كل من عبدالوكيل سيف ومخيمر فخري أبواليزيد ومحمد سيف النصر مع سبق الإصرار بأن بيتوا النية وعقدوا العزم علي قتلهم وأعدوا لذلك الغرض سلاحين ناريين بندقيتين آليتين.

 

كما قتلا "الطفل" حسان خالد فتحي عمدا من غير الإصرار والترصد بأن أطلق صوبه أعيرة نارية من بندقيتين آليتين.

 

أكدت التحريات وجود خلافات بين المجني عليهما "الشقيقين" محمد فاروق وعاطف فاروق وشقيقتها صباح فاروق محمد علي "المتهمة الثالثة" الهاربة طمعاً في الميراث فقامت بالاتفاق والتحريض المتهمين "الأول" و"الثاني" نظير مقابل مادي مبالغ مالية لهما واستاجرتهما معها للانتقال رفقتهما لقطعة الأرض بالأسلحة النارية بندقيتين آليتين التي كانت بحوزتهما وانتقلا رفقتها واصطحبا لودر معهما لهدم السرور لتلك الأرض وعندما حضر "المجني عليهما" من منزلهما عقب علمها بقيام شقيقتهما بهدم السور قام "المتهمان" بقتلهما وشرعا في قتل المجني عليهم الثلاثة كانوا يسيرون خلف "المجني عليه" وقتلا "طفلا" تصادف مروره بجانب الأرض وقت حدوث الجريمة.

 

وجهت النيابة للمتهم "الأول" و"الثاني" احرز بندقيتين آليتين وذخيرة بدون ترخيص وتلفوا عمدا أموال ثابتة لا يمتلكونها. وأحرز المتهمون "الأول" و"الثاني" و"الرابع" و"الخامس" كلا منهم بندقية آلية وذخيرة بدون ترخيص واطلقوا أعيرة نارية داخل قرية.

 

كما ثبت بتقرير الصفة التشريحية بأن "المجني عليه" محمد فاروق عبدالغني مصاب بـ 7 أعيرة نارية مما أدي إلي حدوث كسور بالأضلاع وبالساق اليمني وتهتك بالأحشاء وما صاحب ذلك من نزيف دموي وصدمه.

 

فيما ثبت بتقرير الصفة التشريحية للمجني  عليه "الطفل" حسان خالد فتحي وجود طلق ناري فتحة دخول وخروج بيسار الظهر أسفل الكتف وجرح ناري فتحة دخول وخروج أسف الوجنة اليسري وإصابة بمقدمة يسار الصدر مما احدث بالرئة اليسري وكسور بالاضلاع ونزيف دموي وصدمه.

 

بينما أفاد تقرير الصفة التشريحية للمجني عليه عاطف فاروق محمد أن سبب وفاته تهتك بالاحشاء وكسور متفرقة بالاضلاع ونزيف دموي حاد وصدمة ووجود فتح دخول وخروج بالبطن والصدر. وثبت بتقرير الطب الشرعي للمجني عليهم بأن إصابة كل من عبدالوكيل سيف النصر بطلق ناري بالفخذ الأيمن وإصابة مخيمر فخري أبواليزيد بطلق ناري بالطرق العلوي الأيمن.

 

فيما أصيب المجني عليه محمد سيف النصر زكي بطلق ناري بالساق اليسري.

 

بعد ثبوت الاتهامات الموجهة لكافة المتهمين. أصدرت المحكمة حكمها المتقدم في القضية.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق