هيرمس
    مصر
  • 29℃ القاهرة, مصر

رئيس مجلس الإدارة

إيـاد أبــو الحجــاج

رئيس التحرير

عبد النبي الشحـــات

‏لماذا اراكِ فى كل شئ

ارى محمد الدرة فى كل شئ.
ارى طلقات من الخسة و الجبن على جسده و هو يحتمى بأبيه كنت طفلاً و منذ تلك اللحظة ماتت طفولتى و رأيت فلسطين قضيتى و هويتى و عروبتى مات الدرة و لم تمت القضية وقتها تلبست روحه روحنا فمن ذا الغبى الذى يعتقد ان القضية ستموت بموته.
‏و من يعتقد ان القضية ستنتهى فدمه دمى و لونه لونى و لسانه لسانى و بلده بلدى .



هنا من مصر طفلاً عمره لم يتعدى العاشرة يسأله استأذه  ما همك يقولُ فلسطين و من انت يقولُ محمد الدرة و يحاول ان يبعده  من تلك المظاهرة وهو يعتقد انه ما زال طفلاً لم يدرك ان هذا الطفل هناك فى القدس ويراها فى كل شئ.
فأنا عندما تخطيت العاشرة كنت ادرس تاريخ فلسطين و العراق و البلاد المجاورة لم يكن همى  كـ زملائى حيث اللعب و اللهو و لكننى كنت اناقش فى القضية و اشارك معهم بقلمى و هتافاتى .

طفلا يتحاور مع اباه عن فلسطين و ينصت للتاريخ فأنا قادمة من قلب فلسطين لم ترى إلاها و غير ذلك كان يوجد الدمار و غزو يقضى على كل شئٍ جميلاً  و بقايا من الدرة محفورة فى جدران المدينة و فى قلوب من يسكنها و من شاهد على قتله برصاص الغدر فإن كنت تظن إننا محوناها فلنمحو اذن  عروبتنا اننى ارى فلسطين فى طفلا ترك عقله و زحف للمعركة زحف الجندى النبيل  و غايته الانتصار او الموت.
اننى اراها فى قلب المحنة فـ فلسطين هى المنحة في تلك المحنة صامدة .
فلسطين.. فلسطين  ثابتة لا تحتاج الى اثبات.

بقلم - نشوى محمد محمد:





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق