مصر
  • 29℃ القاهرة, مصر

رئيس مجلس الإدارة

إيـاد أبــو الحجــاج

رئيس التحرير

عبد النبي الشحـــات

قرارات أوروبية مرتقبة لحظر الإخوان

جددت تقارير صحفية أوروبية الحديث عن خطر جماعة الإخوان في البلاد، بالتزامن مع تكثيف الإجراءات الأمنية والاستخباراتية التي تستهدف كشف النشاطات المشبوهة للتنظيم داخل القارة العجوز، بهدف التوصل إلى إعلان الجماعة تنظيما إرهابيا ووقف نشاطها بشكل نهائي.
وفق تقرير نشرته صحيفة "فلوكس بلات" النمساوية، حذرت رئيسة مركز أبحاث الإسلام العالمي في فرانكفورت الألمانية وعضو المجلس الاستشاري العلمي للمركز النمساوي لتوثيق الإسلام السياسي، سوزان شروتر من خطر تنامي جماعة الإخوان داخل المجتمعات الأوروبية، وقالت إنها "تمثل أخطر تنظيم للإسلام السياسي في الغرب".




تكثيف الإجراءات للكشف عن الأنشطة المشبوهة للتنظيم فى القارة العجوز 

واستعرض التقرير الإجراءات النمساوية والألمانية التي استهدفت تضييق الخناق على التنظيم وحظر رموزه وتدشين مركز لمراقبة نشاطه، فيما دعت شروتر لاتخاذ مزيد من الإجراءات لمناهضة نشاطه خلال الفترة المقبلة.

تجفيف منابع الارهاب
وتستهدف الإجراءات الأوروبية تجفيف منابع الإرهاب ومراقبة أنشطته التنظيمية والمالية بشكل صارم في إطار الاستراتيجية الشاملة لمكافحة الإرهاب والتطرف والتي أقرها الاتحاد الأوروبي نهاية العام الماضي.
واتصالاً مع هذه التقارير والإجراءات كشفت دراسة حديثة صادرة عن مركز "تريندز" للدراسات بأبوظبي، أدلة جديدة تثبت تورط جماعة الإخوان بدعم وتمويل عدد من التنظيمات الإرهابية في العالم باستغلال أموال الإغاثة وتحت غطاء العمل الخيري.

الجماعة تعتمد على الوسائل التكنولوجية الحديثة لنشر افكارها
أوضحت الدراسة أن مساعي جماعة الإخوان للتغلغل في المجتمعات الأوروبية تنطلق من استراتيجية مدروسة، تعتمد فيها على مجموعة متنوعة من الأدوات؛ من بينها الأداة الدينية، والأداة الإعلامية، والمنصات الرقمية، والتطبيقات الإلكترونية.
وفق الدراسة تعتمد الجماعة في تمويل أنشطتها هناك على عدد من المصادر بعضها قانوني وبعضها الآخر غير قانوني؛ مثل غسيل الأموال والاتجار في العملات، التي من الصعب تتبعها ومعرفة مصادرها.
وفق الدراسة، تعتمد جماعة الإخوان بدرجة كبيرة على الجمعيات والمؤسسات الخيرية التابعة لها في العديد من دول العالم في الحصول على التمويل، وذلك من خلال تلقي التبرعات المالية وإرسالها لها. وتشير الدراسة إلى أنه هناك العديد من الجمعيات الخيرية التابعة لجماعة الإخوان في العديد من الدول الأوروبية. 

الجماعة والاقتصاد الاوربي
وحسب الدراسة، أدركت جماعة الإخوان منذ وقت مبكر أهمية الاندماج في الاقتصاد الأوروبي واستغلت الثغرات الموجودة فيه في تعظيم إمبراطورتيها المالية، ويتخذ هذا الاندماج أشكالا عديدة، كالاستثمار في شركات الـ"أوف شور"، ما يتيح لها تقديم التمويل لرجال الأعمال التابعين لها في الدول الأوروبية، لإقامة مشروعات فيها، ومن ثم الحصول على أرباح هذه المشروعات.

 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق