هيرمس
    مصر
  • 29℃ القاهرة, مصر

رئيس مجلس الإدارة

إيـاد أبــو الحجــاج

رئيس التحرير

عبد النبي الشحـــات

البُعد الروحي ركن أساسى في ترسيخ الوعي بالمشترك البشرى

أكد د. منير القادري بودشيش- مدير مؤسسة الملتقى ورئيس المركز الأوروالمتوسطي لدراسة إسلام اليوم- على مركزية البعد الروحي في ترسيخ الوعي بالمشترك بين بني البشر وتجاوز ما يفرقهم، وأشار الى أن مصير الإنسان يتوقف دائما على أمرين؛ علاقته بربه وعلاقته بأخيه الإنسان؛ وأن البعد الروحي هو المحور في هاتين العلاقتين.



جاء ذلك بمناسبة مشاركته في الليلة الرقمية الثمانين، المنظمة من طرف مشيخة الطريقة القادرية البودشيشية ومؤسسة الملتقى بتعاون مع مؤسسة الجمال تحت شعار « ليالي الوصال  ذكر وفكر»، بعنوان «قيم العدل والرحمة للإنسان البانية للعمران من أجل المشترك القيمي الإنسانى"، استهلَّها بالإشارة إلى مفهوم «محورية الأخلاق والقيم»، ومفهوم «المشترك» الذي شرحه بأنه يقابل المتفرق والمشتت والممزق في القول والفعل والحركة والسلوك، كما أشار إلى أهمية المفهومين في التأسيس لمشروع إنساني عام يحدد معالم طريق البشرية الحائرة تجاه غاية موحدة وهي الحياة معا في مواطنة كونية تضم الجميع وهو المشروع الإنساني القيمي والأخلاقي.

ولفت إلى أهمية الوعي بالمشترك الذي يقوم على المشاركة التي تعني النِّدِّيَةُ مقابل الهيمنة والسيطرة، مبرزا دوره في تحقيق التلاقي والقبول والتقبل ونبذ الصدام والصراع والتحارب والتكفير المتبادل والكراهية.

 

أضاف: أن فلسفة الدين تتعامل مع القيم كقوى عليا مستمدة من الله وهي المرجع للوجود كله، وأن الأديان السماوية جاءت كلها لتؤكد حرية الإنسان وكرامته وعزته، وأنها أعلنت حقوقه كلها حيث نادت باستقلاله عن الضغوط التي تزهق أنفاسه وتشعره بالقهر والتسلط والإذلال والمهانة، سواء كانت ضغوطا خارجية  أو داخلية تحد من حريته وتفقده التحكم في مبادرته وتحيطه بالأغلال.

 

وأكد على محورية القيم الروحية في ترسيخ الوعي بالمشترك الإنساني، موردا





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق