هيرمس
    مصر
  • 29℃ القاهرة, مصر

رئيس مجلس الإدارة

إيـاد أبــو الحجــاج

رئيس التحرير

عبد النبي الشحـــات

الحلم أصبح حقيقة في سيناء

انطلاق مشروع "التجلي الأعظم" بمشاركة دولية.. خلال ساعات

وجه الرئيس عبدالفتاح السيسي في العام الماضي الحكومة بتوفير جميع الإمكانيات اللازمة لتطوير المنطقة المقدسة بجنوب سيناء بمدينة سانت كاترين وجبل موسي وأيضاً جميع المناطق الأثرية ذات الطابع الديني التي تضمها مدينة سانت كاترين وذلك بعد اطلاعه علي المخطط التنفيذي لمشروع التجلي الأعظم.



كما وجه اللواء خالد فودة محافظ جنوب برفع درجة الاستعداد القصوي بجميع أجهزة المحافظة بوجه عام ومدينة كاترين علي وجه الخصوص لإقامة احتفالية "سيناء أرض التجلي بمدينة سانت كاترين" في التاسع والعاشر من شهر ديسمبر بمشاركة عدد من الوزارات ومنها السياحة والآثاروالهجرة الخارجية والأوقاف ومحافظة جنوب سيناء والحفل يقام تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية وبحضور الدكتور مصطفي مدبولي رئيس الوزراء وعدد كبير من الوزراء وسفراء الدول المختلفة ويشارك عدد من الفرق الوطنية والعالمية في تقديم عروض فنية دينية تمثل الديانات السماوية الثلاث.

في ذات السياق تم عقد مؤتمر تنسيقي برئاسة اللواء محمود عيسي مفوض المحافظ للتخطيط والمتابعة واللواء أحمد الإسكندراني السكرتير العام المساعد بحضور القيادات الأمنية والشرطية وممثلي القوات المسلحة واللواء طلعت العناني رئيس مدينة كاترين ومديريي الإدارات والمديريات لتحديد المهام وتوزيع الأدوارالمكلفة بها أجهزة المحافظة للخروج بهذه الاحتفالية بالمظهر الحضاري اللائق بهذه المناسبة الفريدة علي مستوي العالم علي أرض مصر أرض السلام.

اللواء خالد فوده

مشروعات قومية وتنموية بـ 4 مليارات جنيه

فندق جبلي لأصحاب الديانات لمفاجأة المولي

تفقد اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء يرافقه الدكتورة ايناس سمير نائب المحافظ واللواء محمود عيسي مفوض المحافظ للتخطيط والمتابعة واللواء طلعت عنان رئيس مدينة كاترين عملية التطوير الشاملة التي تجري الآن علي أرض مدينة سانت كاترين من خلال حزمة من المشروعات القومية والتنموية والتي تتم بتوجيهات مباشرة من الرئيس عبدالفتاح السيسي لتحقيق مشروع التجلي الأعظم والذي يجعل من سانت كاترين قبلة للسياحة البيئية والدينية.

580 وحدة سكنية وسياحية.. مسجد وكنيسة

تابع المحافظ الأعمال الجارية  بالمرحلة الاولي  بتكلفة 4 مليارات جنيه ومن المزمع افتتاحها ابريل المقبل ومنها إنشاء مزار روحاني علي الجبال المحيطة بالوادي المقدس لتكون مقصداً للسياحة الروحانية والجبلية والاستشفائية والبيئية علي مستوي العالم ومشروع إنشاء 580 وحدة سكنية وسياحية ومسجدا وكنيسة ومدرسة وسوقًا تجارية بمنطقة الزيتونة.

كما تفقد المحافظ ومرافقوه المنطقة التي تضم مركز الزوار والمخصص لتقديم مختلف الخدمات للسائحين ويضم محال ومكاتب إدارية ومطعما وكافتيريا والقبة السماوية وغيرها وكذا الفندق الجبلي ويضم 150 وحدة فندقية وساحة السلام وتشمل "ساحة للاحتفالات الخارجية ومبني عرض متحفي متنوع و مسرح وقاعة مؤتمرات و كافيتريا وغرف اجتماعات".. موضحا أنها مصممة لتمكين جميع اتباع الديانات السماوية الثلاث لمناجاة المولي عز وجل.

أضاف :تعد المدينة ملتقي للديانات السماوية الـثلاث وتقع في قلب محمية طبيعية مما جعلها منطقة فريدة من نوعها علي مستوي العالم.
كما تفقد المحافظ موقع تطوير مركز البلدة التراثية "تطوير المسجد القائم وتطوير المحال القائمة  وإضافة محال جديدة وتحويل المنطقة إلي منطقة سياحية تراثية للمشاة فقط تناسب طابع المدينة."

مكتبة سانت كاترين.. الثانية علي مستوي العالم

يشير د.ريحان إلي مكتبة دير سانت كاترين تعد المكتبة الثانية علي مستوي العالم بعد مكتبة الفاتيكان من حيث أهمية مخطوطاتها وتضم 4500 مخطوط وافتتحها د.خالد العناني وزير السياحة وآلاثار في ديسمبر 2017 وجار حاليًا تطوير الجزء الغربي ضمن مشروع التجلي الأعظم والتطوير يتضمن ترميم واجهة المكتبة وتطويرها من الداخل لحمايتها من التدهور ورفع كفاءة وإعادة فهرسة المخطوطات وتنظيم قاعات المكتبة وتوفير كل وسائل الحماية للمخطوطات ومنها عمل أغلفة تقاوم الحرائق والمياه الناتجة عن السيول وقد عرض الأب جاستين أمين المكتبة علي رئيس مجلس الوزراء أثناء زيارته للدير يوليو 2020 فكرة عمل صناديق مصنوعة من الفولاز لها خاصية الحفاظ علي المخطوطات ضد الحرائق والمياه التي تحدث من وقت لآخر بسيناء نتيجة السيول وقد أعدت المكتبة مجموعة منها حسب مقاس كل مخطوط ووعد رئيس مجلس الوزراء بتدبير الاعتماد لاستكمال باقي الصناديق.

يتابع ريحان أن أقدم هذه المخطوطات يعود إلي القرن الرابع الميلادي وهي التوراة اليونانية المعروفة باسم كودكس سيناتيكوس وهي نسخة خطية غير تامة من التوراة اليونانية كتبها أسبيوس أسقف قيصرية عام 331م تنفيذاً لأمر أمبراطور قسطنطين ثم أهداها جستنيان إلي الدير عام 560م واكتشفها في الدير تشيندروف بدير سانت كاترين قسطنطين تشيندروف عند زيارته للدير أعوام 1844. و1853. و1859 وبعد الزيارة الاولي عام 1944 اخذ أوراق عديدة من المخطوط إلي جامعة ليبزج بألمانيا والجزء الأكبر من الوثيقة حصل عليه تشيندروف في رحلته الأخيرة عام 1859 وقد وافق رهبان دير سانت كاترين علي إعارتها بناءاً علي نص كتابي من تشيندروف بإعادتها وهذا النص موجود حتي الآن بمتحف الدير وهي التي قدمها إلي إلاسكندر الثاني قيصر روسيا وحفظت بمدينة سان بطرسبورج بأمر القيصر الروسي وأعيد نسخها وأرسلت نسخة لدير سانت كاترين. وفي عام 1933 باعتها الحكومة الروسية للمتحف البريطاني بمبلغ مائة ألف جنيه استرليني وهناك مذكرة علمية إلي المجلس الأعلي للآثار عام 2012 لعودة هذا المخطوط من المتحف البريطاني وجامعة ليبزج المكتبة تضم الأنجيل السرياني المعروف باسم "بالمبسست". وهي نسخة خطية غير تامة من الأنجيل باللغة السريانية مكتوبة علي ورق غزال قيل هي أقدم نسخة معروفة للأنجيل باللغة السريانية ويظن أنها مترجمة عن أصل يوناني في القرن الثاني الميلادي وقد تمت قراءات جديدة بتقنيات حديثة لمخطوط بالمبسست أعلن عنها الدكتور خالد العناني وزير الآثار في يوم 4 يوليو 2017 في احتفالية كبري بقاعة أحمد كمال بمقر وزارة الآثار بالزمالك وقد أعلن عن اكتشاف جديد خاص بمخطوط بالمبسست المحفوظ بمكتبة دير سانت كاترين يتمثل في قراءة لنصوص جديدة.

كما تضم المكتبة العهدة النبوية وهو كتاب العهد الذي كتب للدير في عهد النبي محمد "عليه الصلاة والسلام" وكان الأصل محفوظاً في الدير إلي أن دخل السلطان سليم الأول مصر سنة 1517م فأخذ الأصل واعطاهم نسخ معتمدة منه مع ترجمتها بالتركية وفي المكتبة الآن عدة نسخ منها بعضها علي رق غزال وبعضها علي ورق متين وبعضها في دفتر خاص. وهو العهد الذي يؤمن فيه رسول "الله صلي الله عليه وسلم". أهل الكتاب علي أموالهم وأنفسهم وممتلكاتهم.

استراحة السادات

وجود مسجد داخل الدير

يتضمن مشروع التجلي الأعظم تطوير استراحة الرئيس السادات وتحويلها لمزار سياحي عالمي وأشار د.ريحان إلي أن استلام مدينة سانت كاترين كان يوم 25 نوفمبر 1979 طبقًا لاتفاقية كامب دافيد وقد زارالرئيس السادات مدينة سانت كاترين لأول مرة في ديسمبر 1979 عقب استلامها بشهر وزار دير سانت كاترين وأعجب بوجود مسجد داخل الدير ووجود شجرة العليقة المقدسة حيث تجتمع رموز الأديان ممثلة في شجرة العليقة المقدسة حيث ناجي "نبي الله موسي" ربه.. وجبل موسي حيث تلقي ألواح الشريعة وكنيسة التجلي والجامع الفاطمي الذي أنشيء في عهد الخليفة الفاطمي الأمر بأحكام الله عام 500هـ. 1106م.

قام الرئيس الراحل محمد أنور السادات ببناء الاستراحة بوادي الراحة من مبني خشبي مساحتها 70م بارتفاع 2م وغلفت الحوائط الخشبية بورق حائط تضم صالة وغرفة مكتب وغرفتين للنوم ومطبخ وحمام وقد قضي بها الرئيس السادات العشر الأواخر من رمضان بعد إنشائها وصلي صلاة العيد بصحبة الشيخ عبدالحليم محمود شيخ الجامع الأزهر في ذلك الوقت وكبار رجال الدولة وهناك صورة بالاستراحة تسجل هذه الذكري الطيبة وقد قامت وزارة الثقافة بتطويرها مع الحفاظ علي شكلها الأصلي ووضع كل مقتنيات الزعيم الراحل بها لتصبح من المزارات السياحية بالمنطقة وقد افتتحت في أكتوبر 2019 في ملتقي الأديان هنا نصلي معًا.

متحف الدير.. يضم نسخاً خطية للتوراة اليونانية

"أيقونات".. لا مثيل لها في مستوي العالم

تشهد الاحتفالية افتتاح تطوير متحف الدير الذي أنشيء عام 2001 فيضم عدة نسخ من صورة العهدة النبوية المعتمدة وهو العهد الذي يؤمن فيه رسول "الله صلي الله عليه وسلم"، المسيحيين علي أموالهم وأنفسهم ومقدساتهم وممتلكاتهم .

كما يحوي أشهر مخطوطات الدير والتحف الفنية المختلفة المهداة للدير عبر العصور من تحف معدنية وخشبية رائعة ويقع المتحف مواجهاً لكنيسة التجلي الكنيسة الرئيسية بالدير وشجرة العليقة الملتهبة أجمل موقع بالدير بالوادي المقدس الذي ناجي عندها "نبي الله موسي" ربه وتعانق برج كنيسة التجلي مع مئذنة الجامع الفاطمي داخل الدير لتتعانق الأديان في بقعة واحدة لا مثيل لها في العالم.

 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق