مصر
  • 29℃ القاهرة, مصر

رئيس مجلس الإدارة

إيـاد أبــو الحجــاج

رئيس التحرير

عبد النبي الشحـــات

 مدير معهد القطن بكفرالشيخ: التوسع في زراعة جيزة 97 العام القادم

استعرض الدكتور محمد سليمان، مدير مركز البحوث الزراعية خلال جولته بمحطة بحوث سخا  بمحافظة كفرالشيخ والحقول الارشادية لمحصول القطن والارز، وموقع اعداد تقاوي الذرة الشامية بالمحطة، الأصناف الجديدة من الذرة الشامية والأرز والقطن، وخاصة الهجن من الارز والتي تتحمل التغيرات البيئية والملوحة وقلة المياه وتتميز بأنها عالية الانتاجية، إضافة للأصناف الجديدة لمحصول القطن، اضافة للقطن الملون والذي تتم زراعته لأول مرة في مصر على مساحة 100 فدان.



جاء ذلك بحضور الدكتور عادل عبدالعظيم، وكيل المركز للإرشاد والتدريب، والدكتورة شيرين عاصم خليل، مدير معهد بحوث المحاصيل الحقلية،  والدكتور ممدوح السباعي، رئيس قطاع الانتاج، والدكتور محمد عطوه، مدير محطة البحوث الزراعية بسخا، والدكتور حاتم الحمادي، رئيس قسم بحوث الذرة، والدكتور محمود أبو يوسف، رئيس قسم بحوث الأرز، والدكتور خالد السلاموني، رئيس الإدارة المركزية لمحطات البحوث الزراعية، والدكتور هشام عيد، مدير معهد محصول القطن، والدكتور مجدي السماحي، وكيل المحطة لشئون التدريب والإرشاد ومسئول العلاقات العامة والتواصل بالمحطة، والدكتور عبد الكريم بدوي وكيل المحطة لشئون الإنتاج، والدكتور علاء الدين خليل، مدير معهد بحوث المحاصيل الحقلية، والدكتور أحمد عبد المجيد، مدير معهد بحوث وقاية النباتات، والدكتور أشرف خليل، مدير معهد بحوث أمراض النبات، والدكتور تامر سعفان، وكيل معهد بحوث المحاصيل الحقلية لشئون الإنتاج، والدكتور مجاهد عمار، وكيل معهد بحوث المحاصيل الحقلية لشئون البحوث، والدكتور محمود أبو يوسف رئيس قسم بحوث الأرز، ولفيف من العاملين والعلماء بمركز البحوث ومحطة البحوث.

وأثنى اللواء جمال نور الدين، محافظ كفر الشيخ، على الجهود المبذولة بمركز البحوث الزراعية من استنباط أصناف جديدة تتلائم مع التغيرات البيئية والملوحة وقلة المياه، إضافة إلى أنها عالية الانتاج، سواء في محصول الأرز والقطن وغيرهما من المحاصيل الزراعية الهامة التي تعتبر ثروة قومية.

أكد الدكتور محمد سليمان، رئيس مركز البحوث الزراعية، أن المحطات البحثية صمام أمان للأمن الغذائي المصري، وهي تعمل حاليا على تطوير أساليبها في استنباط الأصناف الجديدة المقاومة للآفات المختلفة علاوة على تحملها ندرة المياه وبالتالي تأمين الغذاء للشعب المصري،وأن علماء مركز البحوث يتحملون مسؤولية إنتاج أصناف المحاصيل المختلفة وتوفيرها للمزارعين بجودة عالية للحصول على أعلى إنتاجية علاوة على مواجهة المشاكل التي قد تنتج عن الآفات المختلفة في ظل محدودية الماء.

وقال الدكتور حاتم الحمدي موسى، رئيس قسم بحوث الذرة الشامية، إن القطن المصري عاد لسابق عهده مؤكدا على أن سمعة القطن المصري كانت وستظل أفضل أنواع الأقطان على مستوى العالم، مؤكداً أنه عرض الهجن التجارية للذرة الشامية بأنواعها سواء كانت الفردية أو الثلاثية صفراء أو بيضاء اللون، بموقع إعداد التقاوي الأساس المعتمدة من الذرة الشامية ، وتم عرض نماذج من تقاوي الأساس والتي تستخدم في إنتاج الهجن والتي تعتمد عليها الشركات الوطنية في إنتاج التقاوي المعتمدة للمزارعين، لكونها سلة استراتيجية يتوقف عليها الإنتاج القومي من الذرة.

 

وقال الدكتور هشام مسعد، مدير معهد القطن، لأول مرة يتم عرض منتج نهائي من القطن الملون" نسيج" باللون الاخضر بدرجاته والبني بدرجاته، وذلك ضمن فعاليات يوم الحقل الذي عقده معهد بحوث القطن لعرض أحدث الأصناف والسلالات الموجودة ببرنامج تربية القطن، واستعرض الأصناف الجديدة المتوقع إنتاجها في السنوات المقبلة، وعرض مواصفاتها الانتاجية والتي تخطت 13 قنطار بما يعادل 15 قنطار شعر.

 

وأضاف أنه عرض عدد من الاصناف المبكرة في النضج والتي تتحمل الجفاف كما استعرض عدد من السلالات التي تلائم الجني الألي ،وتم عرض الخطة البحثية المستقبلية الخاصة بإنتاج الاصناف الجديدة ، وأهمها جيزة 97 كصنف جديد تمت زراعته وتجربته بمحافظة كفر الشيخ ومحافظة المنوفية، ويتميز بأنه عالي الانتاجية، فمدة زراعته من 160 ل 170 يوم وانتاجية الفدان من 10 ل 12 قنطار للفدان، ، ويتميز بزيادة عدد اللوز على النباتات يصل من 40 ل 50 لوزة متوسط وزن اللوزة من 3 ل 3.5 جرام، وسيتم التوسع في زراعته خلال الموسم المقبل عام 2022 ليغطي محافظتي المنوفية والغربية، بالإضافة للأصناف الجديدة المتوقع انتاجها جيزة 99 وجيزة 100، كما استعرض خطة انتاج التقاوي الخاصة بالحفاظ على النقاوة الوراثية وفي ظل ارتفاع الاسعار الحالية والتي وصلت لأكثر من 5 ألاف جنيه للقنطار ومن المتوقع ان تزيد مساحة القطن المنزرعة العام المقبل، وتستعد وزارة الزراعة، لتجميع كميات من التقاوي، تكفي لأي مساحة يمكن زراعتها، واستعرض منظومة التسويق الجديدة، والتي يتم تعميمها على مستوى الجمهورية بناء على تعليمات رئيس مجلس الوزراء والتي تعتمد على نظام المزايدة في البيع ، واثبتت المنظومة نجاحها الكبير للحفاظ على حقوق المزارع والتجار، وحماية الاقطان من الخلط، وذلك في اطار خطة الدولة للنهوض بمحصول القن والتي تبنى على محاورها الثلاثة الزراعة والتجارة والصناعة وتستهدف الدولة زيادة المساحة لمنزرعة تدريجيا لتصل ل 500 ألف فدان في موسم 2025، ويعتبر محصول القطن من المحاصيل الاقتصادية لأنه محصول متعدد الأغراض، فينتج عنه الشعر والذي يدخل في صناعة المنسوجات بأنواعها واستخراج الزيوت وزيت بذرة القن من أجود الزيوت إضافة لمخلفات البذرة والتي تستخدم كعلف حيواني" الكُسب".

 

قال محمد سليمان، رئيس مركز البحوث الزراعية، إنه تفقد المشروع القومي لتطوير وإنتاج الارز الهجين والسوبر تحت ظروف ندرة المياه والتغيرات المناخية، وتابع المبتكرات والهجن النوعية من الأرز السوبر والأرز الهجين، وسلالاتها الأبوية بواسطة الباحث الرئيسي للمشروع الدكتور حمدي فتوح الموافي، وفريقه العلمي الدكتور عمرو محمد رضا، والدكتور السيد فاروق عرفات، والدكتور رزق محمد عبدالله، والدكتور وحيد عبد الهادي والدكتورة داليا الشرنوبي، كما تابع المبتكرات والهجن النوعية الجديدة والتي تغير الخريطة الصنفية للأرز في مصر وحقق طموحات زيادة الانتاج والانتاجية والإسهام المباشر في زيادة الدخل القومي المصري.

 

وتناول الدكتور حمدي الموافي الباحث الرئيسي للمشروع القومي للأرز الهجين، أهمية الأرز الهجين وانتاجيته العالية مما يساعد على زيادة دخل الفلاح ، وأن الوفد اطلع على الأصناف سخا سوبر ،300، وجيزة بسماتي 201، والسلالات الجديدة التي تحت التسجيل سخا سوبر 301و302و303، وتابع الوفد البرنامج البحثي الخاص الأرز الهجين التابع لقسم بحوث الارز، وتابع كيفية إنتاج الهجن داخل القطع المنعزلة ومسافات العزل المتبعة والسلالات الجديدة التي يتم العمل عليها لإنتاج هجن جديدة ليتم الدفع بها للتسجيل بعد إجراء الاختبارات وتقييم المحصول بها.

 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق